إنجيل منحول

(بالتحويل من أناجيل منتحلة)

الأناجيل المنحولة هي الأسفار التي لم يتم اعتمادها في المجامع الكنسية التي اعتمدت أناجيل محدّدة وجمعتها في كتاب تم اختيار اسم "bible" بايبل بالاتينية وترجمتها الكتاب والترجمة العربية المعتمدة الكتاب المقدّس وما عداها من أناجيل تصنّف كأناجيل منتحلة بمقابل الأناجيل الكنسية القانونية.[1][2][3]

الأناجيل المنتحلةعدل

 
من مخطوطات وادي قمران وتشمل سفر أشعياء 17/57 إلى 9/59.

بعد عام 150 مسّت الحاجة في الكنيسة إلى قاعدة شاملة تنظم المؤلفات الدينية حول يسوع، تمهيدًا لإدراجها ضمن قانون الكتاب المقدّس، فكان المعيار المتّبع صحة نسبتها إلى الرسل،[4] وبرزت الأناجيل الأربعة نظرًا لصحة نسبها إلى الرسل من ناحية ولما تحلّت به صفات تتطابق مع التقليد الشفهي، ومع رسائل بولس التي اعتبرت قبلاً أسفارًا مقدسة،[4] وحوالي عام 170 كان قانون العهد الجديد قد اكتمل وأُضيف إليه سفر أعمال الرسل كمؤلف قانوني لكون مؤلفه هو لوقا مؤلف الإنجيل الثالث نفسه،[5] ثم ضمّ إلى القانون لاحقًا رؤيا يوحنا والرسالة إلى العبرانيين إضافة إلى رسائل يوحنا الثلاث ورسالتي بطرس فضلاً عن رسالة يهوذا ورسالة يعقوب،[6] وذلك بعد نقاشات طويلة حول صحة نسبتها، إذ لم ينته ضم جميع الأسفار حتى نهاية القرن الثالث وبداية القرن الرابع.

أما تلك الكتب التي لم يثبت صحة نسبتها، فقدت تدريجيًا حظوتها في الكنيسة ولدى المسيحيين كأسفار مقدسة، كرسالة أقلمنضس الأولى ورؤيا بطرس ومؤلف الراعي لهرماس، ومؤلفات أخرى غيرها، وهذه المؤلفات كانت ذات انتشار في مناطق محدودة خصوصًا مصر،[5] لكنها دُعيت عقب رفضها في قانون الكتاب المقدس بالمنحولة والتي تعني باليونانية مخفية، وذلك لأنه لم يسمح بقراءتها خلال إقامة الشعائر الدينية وأمر أن تبقى خفية خلالها، إلا أنه قد أوصى بقراءتها في بعض الأحوال لحسن تأثيرها في الحياة المسيحية،[6] أما أناجيل الحق وتوما وفيليبس فقد رُفضت لأنها مجرد أقوال محتواه في الأناجيل القانونية ولا تحوي شيئاً من رواية الأحداث، كما أن أغلبها قد وضع بعد فترة طويلة من سائر المؤلفات،[7] في حين رفضت أناجيل مريم ويعقوب والطفولة، لكونها أقرب إلى الرؤى والقصص الشعبية منها إلى الصيغ الواقعية، فضلاً عن التوسع في جانب معجزات الرسل بهدف تعظيم شأنهم،[7] أما إنجيل برنابا فلا يُعتبر من الأناجيل المنحولة والكتب الأبوكفيرية، إذ إنه كتب أواخر القرن الخامس عشر على يد راهب تحوّل إلى الإسلام،[8] وبالتالي لا يعود للفترة الزمنية المبكرة ذاتها لسائر الأناجيل المنحولة، التي كتبت خلال القرن الثاني والقرن الثالث،[7] وهي على الرغم من رفضها ضمن قانون العهد الجديد إلا أنها تلبث هامة جدًا للباحثين بقصد دراسة الفكر الديني لدى المسيحيين خلال تلك الفترة.[7]

أناجيل الطفولةعدل

تندر المعلومات عن طفولة المسيح في الأناجيل القانونية وبداية حياته مع أمه مريم العذراء، وتوجد المعلومات في أناجيل من القرن الثاني تسمى "أناجيل الطفولة" لم يتم اعتمادها كأناجيل قانونية ومنها:

أناجيل يهودية-مسيحيةعدل

أناجيل منافسة للأناجيل القانونيةعدل

توجد أناجيل في بدايات المسيحية ودارت الخلافات حولها وتبقى تفاصيل محتواها فقط بسبب الهجمات عليها من الخصوم لها ومنها :

أناجيل أخلاقيةعدل

أناجيل آلام المسيحعدل

الغنوسيةعدل

كثير من المخطوطات الغنوسية ظهرت مؤخرا من مخطوطات نجع حمادي وبعضها تم أكتشافها بالصدفة كمسروقات ومنها :

مراجععدل

  1. ^ "Apocrypha - Definition". merriam-webster.com. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Peshitta نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ The apocryphal New Testament, being all the gospels, epistles, and other pieces now extant. London, W. Hone. 1820. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب المدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص.19
  5. أ ب مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص.20
  6. أ ب مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص.21
  7. أ ب ت ث مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص.22
  8. ^ إنجيل برنابا خرافة غير متقنة الأنبا تكلا، 28 أيلول 2010 نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًاعدل