افتح القائمة الرئيسية

أم أيمن بركة بنت ثعلبة الحبشية حاضنة النبي محمد ومربيته، وهي زوجة الصحابي زيد بن حارثة وأم أسامة بن زيد. ورثها النبي محمد عن أمه، ثم أعتقها، فبقيت ملازمة له طيلة حياتها.

أم أيمن
معلومات شخصية
مكان الدفن البقيع  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الزوج زيد بن حارثة  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء أسامة بن زيد  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات

ألقابها وكُناهاعدل

كنيتها التي اشتهرت بها هي أم أيمن، وتُكنى أيضًا بـ "أم الظباء"، ومن ألقابها "مولاة رسول الله  " و"حاضنة رسول الله"، و"أمة رسول الله".

حياتهاعدل

ولدت أم أيمن في الحبشية، فهي حبشية، غنتمها قريش مع من جاؤوا يريدون هدم البيت. فأصبحت مولاة لعبد الله بن عبد المطلب، وعاشت في مكة. لا يُعرف الكثير عن سنة مولدها وحياتها قبل النبي   لكونها جارية.

             ولما توفي عبد الله ووضعت زوجته آمنة بنت وهب مولودها محمد، أخذته أم أيمن واحتضنته حتى بلغ أشده. ولما تزوج السيدة خديجة بنت خويلد أعتقها، فكان النبي محمد يقول عنها: «أم أيمن، أمي بعد أمي.»

إسلامهاعدل

   أسلمت أم أيمن أول الإسلام[1]، وقيل        أسلمت أم أيمن مبكرًا بعد خديجة وعلي وزيد.

زواجهاعدل

زواجها من عبيد بن الحارث الخزرجيعدل

زوّجها النبي محمد عبيد بن الحارث الخزرجي بمكة، فولدت له أيمن الذي قُتل يوم حُنين.

زواجها من زيد بن حارثةعدل

بعدما استشهد زوجها عبيد الخزرجي قال النبي   في حديثٍ مرسل: (من سره أن يتزوج امرأة من أهل الجنة، فليتزوج أم أيمن)[2]. فتزوجها زيد بن حارثة. وأنجبت له أسامة بن زيد، حب رسول الله  .

هجراتهاعدل

  • هاجرت أم أيمن مع المسلمين الذين هاجروا إلى الحبشة[3]
  • وهاجرت أم أيمن إلى المدينة. وذلك مع عائشة وباقي أهل رسول الله  ، حيث بعث النبي من يأتي بهم.

جهادهاعدل

  • أُحد:

خرجت أم أيمن يوم أحد لسقاية الماء، ومداواة الجرحى، ولما رأت فرار الرجال في المعركة، كانت تحثو التراب في وجوه الذين فروا، وتقول لبعضهم: «هاك المغزل وهات سيفك»، ودافعت عن النبي محمد بالسيف لما رأت الناس تفر من حوله.[4]

ثم اتجهت نحو رسول الله   تستطلع أخباره حتى اطمأنت على سلامته فاطمأن قلبها.

وبينما كانت هناك إذ بسهم حبان بن العرقة يصيبها، فانكشف عنها، فضحك ضحكًا شديدًا، فشق ذلك على رسول الله  ، فناول سعد بن أبي الوقاص   سهمًا لا نصل له، وقال له: ارم. فأصاب السهم نقرة حبان فوقع مستلقيًا، وبدت عورته، فضحك رسول الله حتى بدت نواجذه، وقال: استقاد لها سعد أجاب الله دعوتك وسدد رميتك[5].

  • حنين:

شهدت أم أيمن مع ابنها يوم حنين، وهنالك كادت الهزيمة تلحق بالمسلمين، ففر بعض الصحابة لهول الموقف، وقد صور الله شدة الموقف   لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ    ، إلا أنَّ أم أيمن بقيت ثابتة هي وابنها في جوار رسول الله، وظل أيمن يقاتل حتى استشهد في تلك الواقعة. وقد أحصى العباس بن عبد المطلب  . وفي تلك الواقعة نادت بالمسلمين (وكانت عسراء اللسان): سبت الله أقدامكم (تقصد ثبت)، فقال لها النبي: اسكتي يا أم أيمن، فإنك عسراء اللسان[6].


صبرها وحزنهاعدل

توفي زوجها الأول عبيد بن الحارث الخزرجي فصبرت. وتوفي ابنها في غزوة حنين. ثم توفي زوجها الثاني زيد بن حارثة في موقعة مؤتة، فاحتسبت عند الله.

لكنها عندما توفي رسول الله أتاها أبو بكر وعمر يزورانها، فلما رأتهما بكت، فقالا لها: ما يُبكيك؟! فقالت: ما أبكيه إني لأعلم أن رسول الله قد صار إلى خيرٍ مما كان فيه، ولكني أبكي لخبر السماء انقطع عنا، فهيجتهما على البكاء، فجعلا يبكيان معها[7].

وحين توفي النبي محمد رثته أم أيمن، قائلة:

[4][8].
عين جودي فإن بذلك للدمـعشفـاء فأكثـري من البكـاء
حين قالوا الرسول أمسى فقيـداميتـا كان ذاك كل البـلاء
وابكيا خير من رزئناه في الدنيـاومن خصه بوحــي السماء
بدموع غزيـرة منـك حتـىيقضي الله فيك خيـر القضـاء
فلقد كان ما علمت وصـولاولقد جاء رحمة بالضيـاء
ولقد كان بعد ذلك نــوراوسراجا يضيء في الظلماء
طيب العود والضريبة والمعدنوالخيـم خاتـم الأنبيـاء

ود النبي لهاعدل

  • لأم أيمن   مواقف كثيرة تظهر ود النبي   لها، ومن ذلك:
  • كان يمازحها:

جاءته يومًا وقالت له احملني، فقال: أحملك على ولد الناقة، فقالت: إنه لا يطيقني، ولا أريده. فقال ضاحكًا: لا أحملك إلا عليه، يمازحها[9]. فقال لها الناس: وهل الإبل إلا ولد النوق.

  • يذهب النبي   ويتناول عندها الطعام، ففي صحيح مسلم، ذهب النبي مع أنس   إلى أم أيمن يزورانها، فقربت له طعامًا أو شرابًا، فإما كان صائمًا، وإما لم يرده، فجعلت تخاصمه (أي تقول له: كُل)[10].

مزاياهاعدل

  • حاضنة رسول الله  .
  • كان يعدها رسول الله   من أهله:
وورد حديث ضعيف رواه ابن سعد والحاكم أن النبي   كان يقول: "أم أيمن أمي بعد أمي"، وكان يقول لها: "يا أمه" وقال: "هذه بقية أهلي بيتي"[11]. وهاجرت المدينة معهم.
  • من السابقات في دخول الإسلام.
  • بايعت النبي يوم البيعة[12].
  • هي أم أسامة بن زيد، حب رسول الله  .
  • شاركت في عددٍ من الغزوات.
  • يعتقد بأنها من المبشرين بالجنة، فقد جاء في الحديث المنقطع، قال سفيان بن عيينة، قال رسول الله  : (من سره أن يتزوج امرأة من أهل الجنة فليتزوج أم أيمن)[13].
  • رُخصة:

كانت أم أيمن عسراء اللسان لا تستطيع نطق بعض الكلمات نطقًا سليمًا، فدخلت مرة على رسول الله   وقالت: سلام لا عليكم. تقصد: سلام الله عليكم. فاختصر لها النبي السلام إلى: السلام. وذلك تيسيرًا لها[14].

  • دافعت عن عائشة رضي الله عنها في حادثة الإفك:
فعندما سألها رسول الله   عن عائشة قالت: حاشى سمعي وبصري أن أكون علمت أو ظننت بها قط إلا خيرًا[15].
     

وفاتهاعدل

اختلف في وفاتها، فقد قال ابن كثير: «توفيت بعد النبي بخمسة أشهر، وقيل ستة أشهر، وقيل إنها بقيت بعد قتل عمر بن الخطاب»، وهو قول الذهبي في سير أعلام النبلاء. وجاء في مستدرك الحاكم: «توفيت أم أيمن مولاة رسول الله وحاضنته في أول خلافة عثمان بن عفان»،[4] وصُلِّيَ عليها ودفنت بالبقيع.

أم أيمن في السينما والتلفزيونعدل

ظهرت شخصية أم أيمن في التلفزيون في مسلسل قمر بني هاشم من إخراج محمد الشيخ نجيب، وقد جسدتها الممثلة السورية رنا شميس.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ ابن الأثير، أسد الغابة، 5/227.
  2. ^ الجامع الصغير، السيوطي، 8730.
  3. ^ ابن الأثير: أسد الغابة 7/325
  4. أ ب ت أم أيمن بركة بنت ثعلبة 01/05/2006 قصة الإسلام[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 1 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ تاريخ مدينة دمشق، ج11، ص. 221.
  6. ^ ابن سعد، الطبقات الكبرى، 8/180.
  7. ^ رواه مسلم، فضائل أم أيمن، 2454.
  8. ^ ابن سعد: الطبقات الكبرى 2/332
  9. ^ الطبقات الكبرى، 8/224.
  10. ^ رواه مسلم.
  11. ^ السير، الذهبي، 2/224.
  12. ^ الطبري، المعجم الكبير، 25/86.
  13. ^ الطبقات الكبرى، 8/179.
  14. ^ الخصائص الكبرى، ج2، ص. 462.
  15. ^ الواقدي، المغازي، 3/430.