أم أنمار

أمُّ أنمارٍ الخُزَاعِيَّةُ، امرأة من بني خزاعة وهي من القبائل التي التقت بصحابة رسول الله "محمد"، اشترت العبد خبّاب بن الأرت،[1] وكان صانِعًا للسيوف، فلما سمع عن الإسلام أسرع إلى النبي، ليسمع منه عن هذا الدين، ثم أعلن إسلامه ليصبح من أوائل المسلمين، فقامت هي وشقيقها سباع بنت عبد العزى بتعذيبه، فكانت تأخذ الحديدة المحماة فتضعها عَلَى رأسه،[2] فشكا ذلك إِلَى رَسُول اللَّهِ قائلآ "اللهم انصر خبابًا".[3]

أم أنمار
معلومات شخصية

الوفاةعدل

اشتكت "أم أنمار" رأسها، فكانت تعوي مثل الكلاب، فقيل لها "اكتوي"، فكان خباب يأخذ الحديدة المحماة فيكوي بها رأسها.[4]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ "أسباب نزول الآيات: قصة خباب"، موقع يوتيوب. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "خباب بن الأرت ـ رضي الله عنه"، موقع مشكاة، 13 نوفمبر 2013. نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "خباب بن الأرت"، موقع قصة الأسلام، 1 مايو 2006. نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "خبّاب بن الأرت، موقع إعجاز". مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.