أميرة الأحلام (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1945، من إخراج أحمد جلال
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة إصلاح المشكلة من أجل إزالة هذا القالب.تعتمد هذه المقالة اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد. فضلاً، ساهم في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر موثوقة إليها. (ديسمبر 2018)

أميرة الأحلام هو فيلم رومانسي موسيقي مصري تم إنتاجه عام 1945، إخراج أحمد جلال و بطولة نور الهدى ومحسن سرحان.

أميرة الأحلام
(بالعربية: أميرة الأحلام)‏الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
مدة العرض
110 دقيقة
اللغة الأصلية
العربية
العرض
البلد
الطاقم
الإخراج
الكاتب
البطولة
التصوير
جوليو دى لوكا
التركيب
أميرة فايد
صناعة سينمائية
المنتج
أفلام جلال
التوزيع
نحّاس فيلم

قصة الفيلمعدل

يعمل كل من حميدة (نور الهدى) وشقيقها الصغير نادر (نادر جلال) في بيع الفواكه في حارة الملاح، وينافسان المعلم حنفي (عبد الفتاح القصري) وصبيه بلبل (رياض القصبجي) فهما يجذبان الزبائن عن طريق الغناء، محسن (محسن سرحان) جار حميدة، يعمل كمصور سينمائي، ويعانى من لسان أم حميدة السليط (سعاد أحمد)، وحميدة تحبه دون أن يدرى، يشتري المعلم حنفي دكان حميدة من صاحب البيت (محمود لطفي) ويقوم بطرد حميدة التي تصنع فيه مقلبًا يدمر له فاكهته مما يدعوه لمطاردتها، فتهرب وتختبيء في برميل كبير أمام أحد الفنادق، ويحمل العمال البرميل لداخل مخزن الفندق حيث تجد نفسها داخل حفل كبير ويرحب بها الجميع في سوء فهم كبير، حيث كانت حميدة شديدة الشبه بالخاتون نور الضحى أميرة خادوستان، وكانت الأميرة لا تحب التصوير لأن قراء الطالع أخبروها أنه إذا ظهرت صورتها في المجلات والجرائد، سوف تموت ميتة شنيعة، ولذلك طلبت من حميدة أن تحل محلها في الحفلات مقابل ألف جنيه، طلب المخرج فؤاد (فؤاد شفيق) زوج شقيقة محسن سعاد (نعيمة جمال) من محسن أن يصور الخاتون نور الضحى، حيث إلتقى بحميدة ظنًا أنها الأميرة وأحبها، جاءت أم حميدة ومعها المعلم حنفي للبحث عن أولادها حميدة ونادر، وقابلوا الأميرة الحقيقية وتم تبادل الأماكن بحيث تكون الأميرة في دكان الفاكهة الذي أعاده المعلم حنفي، وتكون حميدة في الفندق مكان الأميرة ونظرًا لتصرفات حميدة المسيئة وسكرها وحبها لمحسن، إستاء حيدرخان (عبد العليم خطاب) خطيب الأميرة ومستشارها (حسين عيسى)، فقرروا عودة الأميرة إلى خادوستان في نفس اليوم، طلبت حميدة من محسن أن يخبر بائعة الفاكهة الموجودة بالحارة بأن الأميرة سوف تسافر الليلة، فسارعت الأميرة ولحقت بالطائرة وأنزلت حميدة وسافرت هي، عادت حميده للحارة كسيفة البال، حيث أن محسن لم يحبها هي، بل أحب الأميرة، ولكن محسن بعد أن أخبرته الأميرة بالحقيقة، طلب حميدة للزواج متحملًا سلاطة لسان أمها.[1]

فريق العملعدل

إخراج: أحمد جلال

تأليف:

إنتاج: أفلام جلال

بطولة:

مراجععدل