أمراض الثدي

مرض بشري

تصنف أمراض الثدي على أنها اضطرابات في جلد الثدي، أو اضطرابات في الجهاز التناسلي. تعتبر غالبية أمراض الثدي غير سرطانية.[2]

أمراض الثدي
معلومات عامة
الاختصاص طب النساء  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض صدري   تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الموقع التشريحي ثدي[1]  تعديل قيمة خاصية (P927) في ويكي بيانات

الأورامعدل

 
العلامات المبكرة المحذرة من سرطان الثدي

يعرف ورم الثدي على أنه كتلة غير طبيعية من الأنسجة تظهر في الثدي نتيجة الأورام. قد تكون أورام الثدي أورامًا حميدة، كما هو الحال في الورم الغدي الليفي، أو قد تكون أورامًا خبيثة، ويطلق عليها في هذه الحالة سرطان الثدي. وعادةً ما تظهر كلتا الحالتين ككتلة بارزة في الثدي. تمثل الأورام الليفية حوالي 7٪ من أورام الثدي بينما يمثل سرطان الثدي حوالي 10٪منها، بينما يمثل الباقي أمراضًا حميدة، وقد لاتكون حميدةً على الإطلاق.[3]

الأورام الخبيثةعدل

يعتبر سرطان الثدي هو السبب الأكثر شيوعًا لموت النساء نتيجةً للسرطان في جميع أنحاء العالم.[4] يعتبر فحص الثدي الشخصي وسيلة سهلة ولكن لا يمكن الاعتماد عليها لإيجاد سرطان الثدي.[5] تشمل العوامل التي يبدو أنها تقلل من خطر التشخيص المبكر لسرطان الثدي أو تكرارخ فحوص الثدي العادية من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية، تصوير الثدي الشعاعي،فحص الثدي الشخصي، اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة لتقليل الدهون الزائدة في الجسم.[6]

التغيرات الليفية في الثديعدل

تحمل تلك الأمراض أيضًا اسم: مرض الثدي الليفي، التهاب الضرع الكيسي المزمن، اعتلال الخراجات التكيسي، خلل التنسج الثديي.

الالتهابات والعدوىعدل

قد تكون التهابات الثدي ناجمة عن الصدمة، احتقان الحليبب بالثدي، التحفيز الهرموني، أو بعض أمراض المناعة الذاتية. يتطلب تكرار الالتهابات التي لا علاقة لها بالرضاعة فحص الغدد الصماء.

أمراض الثدي الأخرىعدل

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ معرف أنطولوجية المرض: http://www.disease-ontology.org/?id=DOID:3463 — تاريخ الاطلاع: 15 مايو 2019 — الرخصة: CC0
  2. ^ "MedlinePlus: Breast Diseases". مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2000. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Page 739 in: Mitchell, Richard Sheppard; Kumar, Vinay; Abbas, Abul K.; Fausto, Nelson (1997). Robbins Basic Pathology. Philadelphia: Saunders. ISBN 1-4160-2973-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) 8th edition.
  4. ^ منظمة الصحة العالمية (February 2006). "Fact sheet No. 297: Cancer". مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Breast Self Examination at The Breast Site نسخة محفوظة 02 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Seven things you should know about breast cancer risk Harvard College. Last updated June 2008 نسخة محفوظة 04 يوليو 2010 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]

لمزيد من القراءةعدل

  • Irshad, A.; Ackerman, S. J.; Pope, T. L.; Moses, C. K.; Rumboldt, T.; Panzegrau, B. (2008). "Rare Breast Lesions: Correlation of Imaging and Histologic Features with WHO Classification1". Radiographics. 28 (5): 1399–1414. doi:10.1148/rg.285075743. PMID 18794315. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)