أمحمد أعبابو

ضابط مغربي

امحمد عبابو (ولد سنة 1935 في منطقة بورد بنواحي شمال تازة تقلد منصب مدير مدرسة أهرمومو العسكرية المختصة بتدريب ضباط الصف للمشاة، حيث كان أصغر ضابط يحمل رتبة ليوتنو كولونيل في الجيش المغربي.[1] قام بالتخطيط والتنفيذ بهجوم مسلح على قصري الصخيرات والرباط فيما يعرف بمحاولة انقلاب الصخيرات ضد ملك المغرب أنذاك الحسن الثاني بقصره الصيفي بتاريخ 10 يوليوز 1971 رفقة شقيقه محمد أعبابو والجنرال محمد المذبوح. قُتل إثر ذلك خلال تبادل لإطلاق النار بينه وبين القوات الملكية بقيادة الجنرال محمد البشير البوهالي في نفس اليوم[2]

مقدم سابق
امحمد عبابو سنة 1965
مقدم[؟] في الجيش المغربي
معلومات شخصية
الميلاد 1935
تازة ،المغرب
الوفاة 10 يوليوز 1971
الرباط
الجنسية مغربي
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة ضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة مقدم  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات

صفاتهعدل

كان يتصف امحمد عبابو بالصرامة والكفاءة العالية وكان يتخذ القرارات ويستشار في أمور الجيش، ويهتم بالتقاليد العسكرية بشكل كبير.

محاولة الانقلابعدل

محاولة الانقلاب، والتي سوف تعتبر نقطة تحول رئيسية في السياسة الأمنية المغربية منذ تعيين الأمن الداخلي والذي عهد إلى الجنرال محمد أوفقير والذي بدوره حاول إسقاط الملك الحسن الثاني سنة 1972، شارك فيها كل من الجنرال محمد المدبوح وأمحمد أعبابو وأخوه محمد أعبابو، والتي باءت بالفشل بعد مقتل الجنرال محمد المدبوح من طرف أمحمد أعبابو بسبب إتهامه بالخيانة.

وفاتهعدل

بعد فشل المحاولة الانقلابية لم يستسلم المقدم اعبابو لـ الجنرال البوهالي وسقط الرجلان برصاص بعضهما البعض أمام مبنى القيادة العامة للجيش ولكن أمحمد أعبابو لم يمت حينها فطلب من ضابط صف يعرفه يدعى عقا بالإجهاز عليه لكن هذا الأخير رفض، وبعد أن ألح عليه بهذه الجملة " أنا آمرك هذا آخر أمر أصدره لك أطلق النار أطلق النار " أجهز عليه.

انظر أيضاًعدل

مراجععدل