أمان عندوم

سياسي

أمان ميكائيل عندوم (بالتغرينية: ኣማን ሚካኤል ዓንዶም)‏?؛ 21 يونيو 1924 - 23 نوفمبر 1974)[1] كان جنرالًا إريتريًا وأول رئيس دولة بالإنابة في فترة ما بعد الإمبراطورية في إثيوبيا. لقد تم تعيينه في هذا المنصب بعد الانقلاب الذي أطاح بالإمبراطور هيلا سيلاسي في 12 سبتمبر 1974، وظل فيه حتى مقلته في تبادل لإطلاق النار مع أنصاره السابقين.

أمان ميكائيل عندوم
Aman andom.png
 

أول رئيس للديرغ والرئيس الفعلي لدولة إثيوبيا
في المنصب
12 سبتمبر 1974 – 17 نوفمبر 1974
العاهل Asfaw Wossen1
عضو مجلس الشيوخ الإثيوبي
في المنصب
1964 – 1974
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالأمهرية: Aman Mikael Andom)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 21 يونيو 1924  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تسازيغا  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 نوفمبر 1974 (50 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
أديس أبابا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Ethiopia.svg إثيوبيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب سياسي مستقل  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع قوة الدفاع الوطنية الإثيوبية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة فريق

الحياة المبكرةعدل

إن أمان إريتري ولد في قرية تسيزيغا في محافظة الحماسين في إريتريا. كان والده من إريتريا وكانت والدته من منطقة تيغراي الشمالية بإثيوبيا الحالية وفقًا لأخته الصغرى تسيون عندوم في مقابلة مع قناة EBS TV.[2] كان لديه أربعة أشقاء آخرين.

الحياة الشخصيةعدل

كان عندوم لوثري.[3]

المهنة العسكريةعدل

كقائد للفرقة الثالثة، كان اللواء أمان يتصدى لانتهاكات الجيش الصومالي على الحدود الشرقية بحماسة ونجاح حتى أطلق عليه لقب «أسد الصحراء». ومع ذلك، فقد أقاله الإمبراطور في عام 1964 عندما خالف أمر الإمبراطور بهجومه على الصومال. بعد ذلك خدم أمان في مجلس الشيوخ الإثيوبي في منفى سياسي.[بحاجة لمصدر]

رئيس الدولةعدل

كان لقب أمان الرسمي هو رئيس المجلس الإداري العسكري المؤقت (المعروف باسم ديرغ)، وقد شغل منصب رئيس الدولة بصفته بالنيابة حيث أعلن النظام العسكري رسميًا أن ولي العهد Asfaw Wossen «ملكٌ معين» (وهو الفعل الذي ألغاه ديرغ لاحقًا، والذي لم يقبله الأمير مطلقًا باعتباره منصبًا شرعيًا).[بحاجة لمصدر]

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أنه كان على اتصال بضباط المجلس العسكري منذ فبراير ومارس عام 1974، ولكن بحلول يوليو تم تعيينه رئيسًا لأركان المجلس العسكري. وبعد ثلاثة أيام من قيام المجلس العسكري بإخراج الإمبراطور من قصره إلى السجن في مقر الفرقة الرابعة، عينته هذه المجموعة رئيسًا لهم ورئيسًا لإثيوبيا. في نفس الوقت، أخذت هذه المجموعة من الجنود اسم «المجلس الإداري العسكري المؤقت» (ديرغ).[4]

منذ اليوم الأول لرئاسته، لاحظ أوتاويز أن «الفريق أمان وجد نفسه على خلاف مع غالبية أعضاء الديرغ حول معظم القضايا الرئيسية، بما في ذلك ما إذا كان رئيسًا للهيئة العسكرية الحاكمة أو كونه مجرد المتحدث باسمها».[5] حارب أمان غالبية الديرغ على ثلاث قضايا مركزية: حجم الديرغ، الذي شعر بأنه كبير جدًا وغير عملي، والسياسة الواجب اتباعها تجاه جبهة التحرير الإريترية، وعلى معاقبة العديد من الأرستقراطيين والمسؤولين الحكوميين السابقين المحتجزين لدى الديرغ. لقد أدى رفضه معاقبة إعدام كبار المسؤولين السابقين، بمن فيهم رئيسا وزراء سابقين والعديد من أفراد العائلة المالكة والأقارب، إلى وضع توتر علاقاته مع غالبية الديرغ بشكل خاص.[بحاجة لمصدر]

وكإريتري، وجد الفريق أمان نفسه على خلاف شديد مع غالبية الديرغ. أراد أمان التفاوض على تسوية سلمية. كان معارضوه يأملون في سحق جبهة التحرير الإريترية بالقوة العسكرية. ذهب أمان إلى حد قيامه بزيارتين شخصيتين إلى إريتريا - الأولى كانت من 25 أغسطس إلى 6 سبتمبر، والثانية في نوفمبر - حيث ألقى خطابات تفيد بأن نهاية النظام الإمبراطوري كانت أيضًا نهايةً للممارسات القديمة تجاه إريتريا، وأن السياسة التي سوف تكرسها حكومة الوحدة الوطنية والتقدم ستعيد السلام والازدهار لإريتريا، وأخيرًا قال أن التحقيق سيبدأ في الجرائم التي ارتكبها الجيش ضد الإريتريين ومعاقبة المذنبين.[5]

ومع ذلك، في الوقت نفسه، بدأ الديرغ مهمة القضاء على المعارضين داخل الجيش. كانت الوحدات الثلاث المهمة هي الحارس الشخصي للإمبراطورية والقوات الجوية وسلاح المهندسين. من بين الثلاثة، كان المهندسون الأكثر تمردًا. لذلك اقتحم جنود موالون للديرغ في 7 أكتوبر معسكر المهندسين وقتلوا خمسة وجرحوا واحتجزوا البقية. وكما لاحظ باهرو زودي، فقد قال: «بذلك، تبخر وهم خلو الثورة من الدماء».[6]

رد الفريق أمان بحملة شخصية للحصول على الدعم من خارج الديرغ، وما تبقى من الجيش والبلاد حيث كان يحظى بالشعبية. وفي 15 نوفمبر، بعث رسالة إلى جميع الوحدات العسكرية التي كانت تنتقد الديرغ. وخلال جمعية الديرغ العامة بعد يومين في وقت لاحق، طلب منغستو هيلا مريام إرسال 5000 رجل إلى إريتريا وإعدام ستة سجناء مسؤوليين من عهد الإمبراطورية؛ رفض أمان عندوم واستقال من مناصبه الرسمية وتقاعد إلى منزله حيث ناشد أنصاره سرًا، وخاصة في الفرقة الثالثة. مع هذا تمكن منغستو من اعتراض هذه الرسائل.[7]

الموتعدل

توفي الفريق أمان في معركة في منزله حينما أرسلت عدة قوات إلى منزله لاعتقاله. في تلك الليلة نفسها، نُقل السجناء السياسيون الذين حددهم الديرغ للإعدام من سجن منليك، حيث كانوا محتجزين، إلى سجن عكاكي المركزي حيث تم إعدامهم ودفنهم في مقبرة جماعية.[5] يُخلص باهرو زودي بالتالي: «يبدو أن الفريق قد تجاوز فائدته»، وأصبح في الواقع عقبة أمام ممارسة الديرغ للسلطة.[8]

انظر أيضًاعدل

  • قائمة الوفيات التي لم تحل

ملاحظاتعدل

  1. ^ "Video: General Aman Andom's Role Discussed with Former Ethiopian PM Fikre Selassie"، EastAFRO.com (باللغة الإنجليزية)، 27 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2020.
  2. ^ Murtaza, Niaz (1998)، The Pillage of Sustainablility in Eritrea, 1600s-1990s: Rural Communities and the Creeping Shadows of Hegemony (باللغة الإنجليزية)، Greenwood Publishing Group، ص. 78، ISBN 9780313306334، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021.
  3. ^ http://emnetu.com/Saba%20files%20new%202015/Biography%20of%20General%20Aman%20Andom%20rev..pdf files new 2015/Biography of General Aman Andom rev..pdf نسخة محفوظة 2020-12-14 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Ottaway, Marina؛ Ottaway, David (1978)، Ethiopia: Empire in Revolution (باللغة الإنجليزية)، Africana Publishing Company، ص. 59f, and n. 29، ISBN 9780841903630، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021.
  5. أ ب ت Ottaway & Ottaway (1978)
  6. ^ Zewde, Bahru (2001)، A History of Modern Ethiopia, 1855–1991 (باللغة الإنجليزية)، James Currey، ص. 238، ISBN 9780821414408، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020.
  7. ^ Lefort, René (1983)، Ethiopia, an Heretical Revolution? (باللغة الإنجليزية)، London: Zed Press، ص. 73، ISBN 9780862321543، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021.
  8. ^ Zewde (2001)