افتح القائمة الرئيسية

أمامة بنت أبي العاص بن الربيع

أمامة بنت أبي العاص، إحدى أحفاد النبي محمد من أكبر بناته زينب، أبوها وابن خالة أمّها هو أبو العاص بن الربيع، وقد كان النبي محمد يحبّها ويحملها على عاتقه وهو يُصلّي.[1][2]

أُمامة بنت أبي العَاص
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة سنة 686  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الزوج علي بن أبي طالب  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء محمد الأوسط بن علي  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأم زينب بنت محمد  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة عالمة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

حياتهاعدل

ولدت أمامة في حياة النبي محمد، تُوفيت أمّها وهي صغيرة عام 8 هـ، لتعيش بكفالة جدّها النبي محمد الذي أحبّها كثيرًا، وكان يخصّها بالهدايا، فقد روت عائشة بنت أبي بكر: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أُهْدِيَتْ لَهُ هَدِيَّةٌ فِيهَا قِلادَةٌ مِنْ جَزْعٍ، فَقَالَ: لأَدْفَعَنَّهَا إِلَى أَحَبِّ أَهْلِي إِلَيَّ. فَقَالَ النِّسَاءُ: ذَهَبَتْ بِهَا ابْنَةُ أَبِي قُحَافَةَ. فَدَعَا رسول الله صلى الله عليه وسلم أمامة بِنْتُ زَيْنَبَ فَأَعْلَقَهَا فِي عُنُقِهَا».[3] وقد كان أبوها قبيل وفاته عام 12 هـ قد أوصى أن يتزوّجها الزبير بن العوام، إلا أنّ الزبير قد زوّجها من علي بن أبي طالب بعد وفاة زوجته فاطمة بنت محمد،[1] وقد ولدت لعليّ محمد الأوسط.[4]

[3]

المصادرعدل

  1. أ ب ابن سعد (1990). الطبقات الكبرى (الطبعة الأولى). لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 185-186، جزء 8. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015.  نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ سير أعلام النبلاء، شمس الدين الذهبي، ترجمة أمامة بنت أبي العاص نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ابن عبد البر (1992). الاستيعاب في معرفة الأصحاب (الطبعة الأولى). لبنان: دار الجيل. صفحة 1788-1790، جزء 4. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. 
  4. ^ ابن جرير الطبري. تاريخ الطبري (الطبعة الثانية). لبنان: دار التراث. صفحة 154، جزء 5. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015.  نسخة محفوظة 09 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.