افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
أمالاسونثا
Nuremberg chronicles f 143r 3.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 495  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
رافينا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 30 أبريل 535 (39–40 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بحيرة بولزينا  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
أبناء أتالاريك  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب ثيودوريك العظيم  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
مناصب
وصي العرش   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
526  – 534 
الحياة العملية
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أمالاسونثا (باللاتينية: Amalasuntha) أو أمالاسوينثا، هي ملكة القوط الشرقيين (ماتت 535)، وهي ابنة ثيودوريك ملك القوط الشرقيين.

زوجت في عام 515 إلى يوثاريك، وهو قوطي شرقي من أسرة أمال العريقة، التي كانت سابقا تعيش في إسبانيا. مات زوجها في أوائل سنوات زواجها، حيث ترك لها طفلين هما أتالاريك وماتاسوينثا؛ وعند موت أبيها في 526، تولى ابنها العرش وأصبحت هي وصية قائمة على ابنها، وكانت متأثرة كثيرا بالثقافة الرومانية القديمة، فمنحت لابنها تعليما رومانيا أكثر من أن يناسب أفكار رعاياها القوط. وكانت تشعر بانعدام شعبيتها فأبعدت ثلاثة من نبلاء القوط ثم حكمت عليهم بالموت بعد ذلك، فقد شكت بإثارتهم الفتنة ضد حكمها، وفي نفس الوقت فتحت المفاوضات مع الإمبراطور جوستينيان لتطرح عليه فكرة أن تنتقل هي والكنوز القوطية إلى القسطنطينية. لكن موت ابنها في عام 534 جمد العلاقات بين الطرفين.

أصبحت أمالاسونثا ملكة بعد وفاة ابنها، ورأت أنه من الضروري تقوية موقعها، فجعلت ابن عمها ثيوداهاد شريكا على عرشها (ليس زوجها كما قال المؤرخون، لأن زوجته كانت ما تزال حية). إلا أن هذا الاختيار لم يكن موفقا. فقد انحاز ثيوداهاد إلى سخط القوط على ملكتهم، فسجن أمالاسونثا على جزيرة في بحيرة بولزينا التوسكانية، إما بأوامره أو بترخيص منه، حيث قتلت في حمامها في ربيع العام 534 أو 535.

رسائل كاسيودوروس، والذي كان وزير أمالاسونثا ومستشارها الأدبي، وتواريخ بروكوبيوس ويوردانس، تعطينا المعلومات الرئيسية بالنسبة لشخصية أمالاسونثا.

كانت أمالاسونثا موضوع عدة مسرحيات تراجيدية، وأولها كانت مسرحية كتبها كارلو جولدوني في شبابه وعرضها في ميلانو عام 1733.

سمي عليها الكويكب 650 أمالاسونثا

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن شخصية سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.