ألويس ريجل

مؤرخ فن نمساوي

ألويس ريجل (بالألمانية: Alois Riegl؛ 1858-1905) مؤرخ فني نمساوي، وعضو في مدرسة فيينا لتاريخ الفن. كان واحدًا من الشخصيّات الرئيسيّة في تأسيس تاريخ الفن باعتباره تخصص أكاديمي مكتفيًا ذاتيًا. كما كان واحدًا من أكثر الممارسين تأثيرًا في المدرسة الشكليّة.[8]

ألويس ريجل
Alois Riegl.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 14 يناير 1858[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
لينتس[5][6]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 17 يونيو 1905 (47 سنة) [1][2][6][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
فيينا[5][6]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Habsburg Monarchy.svg الإمبراطورية النمساوية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية النمساوية للعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة فيينا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى فرانز برنتانو  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة مؤرخ الفن  [لغات أخرى] [4]،  وكاتب،  وفيلسوف،  وتربوي،  وبروفيسور،  ومدرس[4]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية[7]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة فيينا  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

السيرة المهنيةعدل

درس ريجل في جامعة فيينا، حيث حضر دروسًا في الفلسفة والتاريخ قام بتدريسها فرانز برنتانو وألكسيوس مينونج، وماكس بودينجر، وروبرت زيمرمان. وقد درس الترقصات مع موريتز تاوسينج على الطراز الموريلي. كانت أطروحته عبارة عن دراسة لحجرة جاكوبسك في ريغنسبورغ، في حين أن شهادة التأهل للأستاذية، التي اكتملت في عام 1889، تناولت مخطوطات التقويم القروسطي.

عمل ريجل منذ عام 1886 وعلى مدى السنوات العشر التالية كمدير قسم النسيج في المتحف النمساوي للفنون التطبيقية. وقد كان أول كتاب له باسم السجاد الشرقي العتيق عام 1891 نابع من هذه التجربة.

كان من أشهر مؤلفاته عام 1905 العبادة الحديثة للمعالم، حيث عبّر فيه عن الانبهار الشديد الحديث بالمعالم وخصائصه وأصله وحجر الزاوية في التعريف بالمفاهيم والقيم والمبادئ الخاصة بالحفظ الحديث. فقد أوضح ريجل كيف تتولّى قيم عدّة التأثير على كيفيّة إدراك الناس للمعالم وللنُصب وللأعمال الفنيّة القديمة. ورأى أنّ الفن يثير الاهتمام من وجهة النظر التاريخية فقط؛ وأنّ المعْلَم الفني هو معلم فني- تاريخي، وبالتالي فإن قيمته ليست قيمة فنيّة، بل هي بالأحرى قيمة تاريخيّة. إلاّ أنّ إحدى القضايا الرئيسيّة التي برزت في تفكير ريجل كانت إرادة الفن (بالألمانية: Kunstwollen)، وتعني المدى الذي يستجيب المعلم فيه لمتطلبات القيَم الفنيّة المعاصرة.[9]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11921944m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب مُعرِّف فناني معهد هولندا لتاريخ الفن (RKDartists): https://rkd.nl/explore/artists/342719 — باسم: Alois Riegl — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ باسم: Alois Riegl — مُعرِّف "غروف" للفنِّ على الإنترنت (Grove): https://doi.org/10.1093/gao/9781884446054.article.T072082 — المحرر: Jane Turner — العنوان : Grove Art Online — الناشر: دار نشر جامعة أكسفوردISBN 978-1-884446-05-4
  4. أ ب ت https://cs.isabart.org/person/13817 — تاريخ الاطلاع: 1 أبريل 2021
  5. أ ب المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Ригль Алоиз — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  6. أ ب ت Biographisches Lexikon des Landes Österreich ob der Enns — المؤلف: Ferdinand Krackowizer و Franz Berger — الصفحة: 265
  7. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11921944m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  8. ^ حفظ اتراث الثقافي في المنطقة العربية، د. علي عبد الرؤوف نسخة محفوظة 16 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ حفظ التراث الثقافي في المنطقة العربية: في قضايا حفظ المواقع التراثية وإدارتها | المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية - ICCROM[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل