آلان جرينسبان

سياسي أمريكي
(بالتحويل من ألن جرينسبان)

آلان غرينسبان (بالإنجليزية: Alan Greenspan)‏ (من مواليد في 6 مارس 1926) اقتصادي أمريكي عمل في منصب رئيس مجلس المحافظين للنظام الاحتياطي الفدرالي في الولايات المتحدة في الفترة من 1987 إلى 2006. يعمل حاليًا كمستشار خاص، ويقدم استشارات للشركات من خلال شركته غرينسبان أسوشيتس إل إل سي «شركة غرينسبان وشركاه ذات المسؤولية المحدودة». عينه الرئيس رونالد ريغان أول رئيس لبنك الاحتياطي الفيدرالي في أغسطس 1987، وأُعيد تعيينه كل أربع سنوات متتالية حتى تقاعد في 31 يناير 2006، بعد أن قضى ثاني أطول فترة ولاية للمنصب (بعد ويليام مارتن).[3]

آلان جرينسبان
(بالإنجليزية: Alan Greenspan)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Alan Greenspan color photo portrait.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 6 مارس 1926 (العمر 94 سنة) م
مدينة نيويورك
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الأمريكية للفلسفة[1]،  ومجموعة الثلاثين  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة أندريا ميتشيل (1997–)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
مناصب
رئيس مجلس المحافظين للنظام الاحتياطي الفدرالي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
11 أغسطس 1987  – 31 يناير 2006 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة نيويورك
جامعة كولومبيا
مدرسة جوليارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة اقتصادي،  ومصرفي  [لغات أخرى] ،  وسياسي،  ورائد أعمال،  وعازف جاز  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل اقتصاد  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
آلان جرينسبان

شغل غرينسبان مهنة استشارية قبل مجيئه إلى مجلس الاحتياطي الفيدرالي. وعلى الرغم من أنه كان مُقلًا في ظهوره العلني، إلا أن التغطية الإعلامية الإيجابية رفعت مكانته لدرجة أن العديد من المراقبين شبهوه «بنجوم الروك». انتقد زعماء الكونغرس الديمقراطيون إياه لتسييس مكتبه بسبب دعمه لخصخصة الضمان الاجتماعي وخفض الضرائب، والتي رأوا أنها ستزيد من العجز.[4][5][6][7][8]

اقترح البعض أن سياسات المال السهل التي انتهجها بنك الاحتياطي الفيدرالي أثناء ولاية غرينسبان كانت السبب الرئيسي لفقاعة الإنترنت، وأزمة الرهن العقاري (التي حدثت في غضون عام واحد من تركه لبنك الاحتياطي الفيدرالي)، والتي «لطخت سمعته» طبقًا لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال. يقول روبرت شيلر الاقتصادي في جامعة ييل إنه: «بمجرد هبوط الأسهم، أصبحت العقارات المنفذ الرئيسي للمضاربة المسعورة التي أطلقتها سوق الأسهم». يقول غرينسبان إن فقاعة الإسكان لم تكن ناتجة عن أسعار الفائدة المنخفضة، إنما هي ظاهرة عالمية ناجمة عن الانخفاض الحاد في أسعار الفائدة طويلة الأجل.[9][10][11]

الحياة المبكرة والتعليمعدل

وُلد غرينسبان في منطقة واشنطن هايتس في مدينة نيويورك. والده «هربرت غرينسبان» من أصل يهودي روماني، ووالدته «روز غولدسميث» من أصل يهودي مجري، وكانا مطلقين. نشأ آلان مع أمه في منزل أجداده لأمه الذين وُلدوا في روسيا. عمل والده سمسارًا بالبورصة ومحللًا للسوق في مدينة نيويورك.[12][13]

التحق غرينسبان بمدرسة جورج واشنطن الثانوية من عام 1940 حتى تخرجه في يونيو 1943، وكان أحد زملائه هو جون جورج كيميني. كان يعزف الكلارينيت والساكسفون مع ستان جيتز. كما درس الكلارينيت في مدرسة جوليارد من عام 1943 إلى عام 1944. كان من بين رفاقه في فرقة ودي هيرمان المستشار الخاص لريتشارد نيكسون ليونارد غارمنت. درس غرينسبان بكلية شتيرن للأعمال بجامعة نيويورك في عام 1945، وحصل هناك على درجة البكالوريوس في الاقتصاد عام 1948 بتفوق، ودرجة ماجستير الآداب في علم الإقتصاد في عام 1950. تابع الدراسات الاقتصادية المتقدمة بجامعة كولومبيا تحت إشراف آرثر إف. بورنس، غير أنه تركها فيما بعد. حصل غرينسبان على درجة الدكتوراه في الاقتصاد في عام 1977 من جامعة نيويورك. ولم تعد رسالته متاحة في الجامعة منذ عام 1987 عندما أصبح رئيسًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، إذ أُزيلت بناءً على طلبه. ولكن في أبريل 2008 حصلت صحيفة بارون على نسخة منها، ويُلاحظ أنها تتضمن «مناقشة حول ارتفاع أسعار المساكن وأثرها على الإنفاق الاستهلاكي، بل إنها تتوقع انفجار فقاعة الإسكان».[14][15][16][17][18][19]

الحياة المهنيةعدل

ما قبل الاحتياطي الفدراليعدل

عمل غرينسبان خلال دراساته الاقتصادية في جامعة نيويورك تحت إشراف يوجين بانكس -الرئيس التنفيذي لبنك براون برازرز هاريمان الاستثماري في وول ستريت- في قسم الأبحاث الخاصة بأسهم الشركات. عمل غرينسبان كمحلل في المجلس الوطني للمؤتمرات الصناعية (المعروف حاليًا باسم مجلس المؤتمرات) من عام 1948 إلى عام 1953، وهو مجمع تفكير ذو توجه تجاري صناعي في مدينة نيويورك. في الفترة من عام 1955 إلى عام 1987، عندما عُين رئيسًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، كان غرينسبان رئيسًا ومديرًا لشركة تاونسند-غرينسبان وشركائه، وهي شركة استشارية في مجال الاقتصاد في مدينة نيويورك، لم ينقطع عن رئاسته للشركة في فترة الإثنين والثلاثون عامًا هذه إلا من عام 1974 إلى عام 1977 فقط بسبب عمله كرئيس لمجلس المستشارين الاقتصاديين تحت قيادة الرئيس جيرالد فورد.[20][21]

رئيس مجلس الاحتياطي الفدراليعدل

في الثاني من يونيو 1987، رشح الرئيس رونالد ريغان غرينسبان رئيسًا لمجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، خلافةً لبول فولكر، وصدق عليه مجلس الشيوخ الأمريكي في الحادي عشر من أغسطس 1987. قال المستثمر والمؤلف والمعلق جيم روجرز إن غرينسبان مارس ضغوطًا لينال هذا المنصب.[22]

بعد شهرين من تعيينه، قال غرينسبان بعد الاثنين الأسود في عام 1987 إن بنك الاحتياطي الفيدرالي «أكد اليوم استعداده للعمل كمصدر سيولة لدعم النظام الاقتصادي والمالي». حمّل جورج بوش الأب سياسات بنك الاحتياطي الفيدرالي مسؤولية عدم الفوز بفترة ولاية ثانية. أعاد الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون تعيين غرينسبان، وتشاور معه بشأن المسائل الاقتصادية. قدم غرينسبان الدعم لبرنامج كلينتون لخفض العجز في عام 1993. كان غرينسبان نقديًا في الأساس في توجهه الاقتصادي، وكانت قراراته في مجال السياسة النقدية تتبع إلى حد كبير قانون سعر الفائدة (قواعد تايلور المعيارية) (انظر تايلور 1993 و1999). لعب غرينسبان أيضًا دورًا رئيسيًا في تنظيم عملية إنقاذ الولايات المتحدة للمكسيك أثناء أزمة البيزو المكسيكي أثناء الفترة 1994-1995.[23][24][25][26][27]

في عام 2000 رفع غرينسبان أسعار الفائدة عدة مرات، ويعتقد كثيرون أن هذه التصرفات كانت سببًا في انفجار فقاعة الإنترنت. ولكن طبقًا لبول كروغمان الحائز على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية فإن غرينسبان «لم يرفع أسعار الفائدة للحد من حركة السوق، ولم يسع حتى إلى فرض متطلبات هامشية على المستثمرين في سوق الأوراق المالية. بدلًا من ذلك، انتظر حتى انفجرت الفقاعة، كما حدث في عام 2000 ثم حاول تنظيف الفوضى بعدها». يتفق كانتربيري مع كروغمان في رأيه.[28][29]

في يناير 2001، أعلن غرينسبان -دعمًا لاقتراح الرئيس بوش بتخفيض الضرائب- أن الفائض الفيدرالي من الممكن أن يستوعب تخفيضًا ضريبيًا كبيرًا أثناء سداد الدين الوطني.[30]

في خريف عام 2001 -وكرد فعل حاسم إزاء أحداث 11 سبتمبر 2001 وفضائح الشركات المختلفة التي قوضت الاقتصاد- بادر بنك الاحتياطي الفيدرالي تحت قيادة غرينسبان إلى تنفيذ سلسلة من التخفيضات في أسعار الفائدة، والتي أدت إلى انخفاض أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى 1% في عام 2004. وقال أثناء تقديمه لتقرير السياسة النقدية الصادر عن بنك الاحتياطي الفدرالي في يوليو 2002 «ليس الأمر أن البشر أصبحوا أكثر جشعًا مما كانوا عليه من الأجيال الماضية، فسبل التعبير عن الجشع نمت بشكل هائل»، وأشار إلى أن الأسواق المالية تحتاج إلى المزيد من التنظيم. أرجع منتقدوه -بقيادة ستيف فوربس- الارتفاع السريع في أسعار السلع الأساسية والذهب إلى سياسة غرينسبان النقدية المتساهلة، التي يعتقد فوربس أنها تسببت في تضخم مفرط في الأصول وضعف في قيمة الدولار. وبحلول أواخر عام 2004، كان سعر الذهب أعلى من المتوسط المتحرك على مدار اثنى عشر عامًا.[31]

نصح غرينسبان كبار أعضاء إدارة جورج دبليو بوش بإقالة صدام حسين من أجل أسواق النفط. وأعرب عن اعتقاده بأنه حتى الإخلال المعتدل بتدفق النفط يمكن أن يُترجم إلى ارتفاع في أسعار النفط، ما قد يؤدي إلى «فوضى» في الاقتصاد العالمي وجعل العالم الصناعي «يركع». وأعرب عن خشيته من أن يتمكن صدام من السيطرة على مضيق هرمز وتقييده لنقل النفط عبره. قال في مقابلة عام 2007 «الناس لا يدركون في هذا البلد -على سبيل المثال- مدى هشاشة علاقاتنا بالطاقة الدولية. أي أننا على أساس يومي بحاجة إلى تدفق مستمر للطاقة. وإذا انقطع هذا التدفق، فإنه يؤدي إلى تأثيرات كارثية في العالم الصناعي. وهذا ما جعل ابعاد [صدام] أكثر أهمية بكثير من القبض على بن لادن».[32][33][34][35]

مصادرعدل

  1. ^ وصلة : معرف شخص في إن إن دي بي
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb155822352 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ بنجامين إم. فريدمان (March 20, 2008). "Chairman Greenspan's Legacy". نيويورك ريفيو أوف بوكس. 55 (4). مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Aversa, Jeannine (March 5, 2005). "Alan Greenspan Enjoys Rock Star Renown". Houston Chronicle. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Evans-Pritchard, Ambrose (September 17, 2007). "Greenspan Was More a Rock Star than a Feared Fed Sage". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Stahl, Leslie (February 11, 2009). "Greenspan Defends Low Interest Rates". CBS News. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Reid Sticks by Greenspan Comments". The Washington Times. March 5, 2005. مؤرشف من الأصل في December 5, 2008. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Andrews, Edmund L. (March 3, 2005). "Greenspan says Federal Budget Deficits are 'Unsustainable[[:قالب:'-]]". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  9. ^ Hilsenrath, Jon; Di Leo, Luca & Derby, Michael S. (January 13, 2012). "Little Alarm Shown at Fed At Dawn of Housing Bust". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Teeter, Preston; Sandberg, Jorgen (2017). "Cracking the enigma of asset bubbles with narratives". Strategic Organization. 15 (1): 91–99. doi:10.1177/1476127016629880. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Shiller, Robert (June 20, 2005). "The Bubble's New Home". Barron's. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013. Once stocks fell, real estate became the primary outlet for the speculative frenzy that the stock market had unleashed. Where else could plungers apply their newly acquired trading talents? The materialistic display of the big house also has become a salve to bruised egos of disappointed stock investors. These days, the only thing that comes close to real estate as a national obsession is poker. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Alan Greenspan, Andrea Mitchell", The New York Times, April 6, 1997 نسخة محفوظة 25 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Greenspan 2007، صفحة 19.
  14. ^ McTague, Jim (March 31, 2008). "Dr. Greenspan's Amazing Invisible Thesis". Barron's. مؤرشف من الأصل في April 6, 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Martin 2000، صفحات 27–31.
  16. ^ Greenspan 2007، صفحة 33.
  17. ^ Martin 2000، صفحة 27.
  18. ^ Greenspan 2007، صفحة 24.
  19. ^ Martin 2000، صفحات 11–13.
  20. ^ Grose, Peter (1996). "Historical Roster of Directors and Officers". Continuing the inquiry: the Council on Foreign Relations from 1921 to 1996. New York: مجلس العلاقات الخارجية. ISBN 978-0-87609-192-0. OCLC 35280546. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Greenspan 2007، صفحات 32–34, 41–45.
  22. ^ Rogers, Jim (2004). Adventure Capitalist: The Ultimate Road Trip. New York: Random House. ISBN 978-0-375-50912-4. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Central Banks Promise Support". بي بي سي نيوز. September 12, 2001. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Tamny, John (July 2, 2008). "In 2008, Shades of October 1987". Forbes. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Carlson, Mark (November 2006). A Brief History of the 1987 Stock Market Crash with a Discussion of the Federal Reserve Response (PDF) (Report). Washington, D.C.: مجلس الاحتياطي الفيدرالي. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Larry Summers on Conversations with Bill Kristol". Conversations with Bill Kristol. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Henderson, Nell (January 27, 2006). "Chairman Moved a Nation". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Krugman, Paul (2009). The Return of Depression Economics and the Crisis of 2008. W.W. Norton. صفحة 142. ISBN 978-0-393-33780-8. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Canterbery, E. Ray (2013). The Global Great Recession. World Scientific. صفحات 123–135. ISBN 978-981-4322-76-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Stevenson, Richard W. (January 27, 2001). "Down Into the Fray". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ January 7, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Testimony of Chairman Alan Greenspan". Federal Reserve Board. July 16, 2002. مؤرشف من الأصل في June 7, 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Q&A: Greenspan on Bubbles, Saddam, Cheney and Bernanke". The Wall Street Journal. September 17, 2007. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Woodward, Bob (September 17, 2007). "Greenspan: Ouster Of Hussein Crucial For Oil Security". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Greenspan Says Invasion and War 'Largely about Oil'". The Irish Times. September 17, 2007. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "The Simple Arithmetic of John McCain's Bogus Claims of Energy Independence". The Huffington Post. May 5, 2008. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل