ألم العضلات الروماتزمي

مرض يصيب الإنسان

ألم العضلات الروماتزمي (بالإنجليزية: Polymyalgia rheumatica)‏ (اختصارًا PMR) هو عبارة عن خلل التهابي ينتج عنه ألم وتيبّس في العضلات، وعادة في الرقبة والكتفين والذراعين العلويين والوركين، ولكنها قد تحدث في جميع أنحاء الجسم. قد يكون الألم مفاجئًا جدًا، أو يمكن أن يحدث تدريجيًا على مدار فترة. يستيقظ معظم الأشخاص الذين يعانون من PMR في الصباح مع ألم في عضلاتهم. ومع ذلك، فقد حدثت حالات أصيب فيها اشخص بالألم أثناء المساء أو أصيب بألم وتصلب طوال اليوم.[1] قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتيزمي من التهاب الشرايين الصدغي، وهو التهاب في الأوعية الدموية في الوجه يمكن أن يسبب العمى إن لم يعالج بسرعة.[2] الألم والصلابة يمكن أن يؤدي إلى معانات حياتية، ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب. غالبًا ما يُرى التهاب المفاصل الروماتيزمي بالترافق مع التهاب الشرايين الصدغي.[3] يُعتقد أنه ناجم عن مرض فيروسي أو بكتيري أو صدمة من نوع ما، لكن علم الوراثة يلعب دورًا أيضًا.[4] الأشخاص من أصل أوروبي شمالي يتعرضون للإصابة بشكل أكبر.[4] لا يوجد اختبار معمل نهائي، ولكن يمكن أن يكون البروتين التفاعلي (CRP) ومعدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR) مفيدًا.

ألم العضلات الروماتزمي
معلومات عامة
الاختصاص طب الروماتزم  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع اعتلال عضلي،  واضطراب مناعي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية

عادة ما يتم علاج PMR بالستيروئيدات القشرية التي تؤخذ عن طريق الفم.[5] يحتاج معظم الناس إلى مواصلة العلاج بالكورتيكوستيرويد لمدة عامين أو ثلاثة أعوام.[6] يختفي PMR من تلقاء نفسه في غضون عام أو عامين، لكن الأدوية وتدابير الرعاية الذاتية يمكن أن تحسن معدل الشفاء.[7] نشأت PMR لأول مرة كمرض متميز في عام 1966 من خلال تقرير حالة[8] على 11 مريضًا في مستشفى ماونت سيناي في نيويورك.[9] يأخذ اسمها من الكلمة اليونانية ymολυμυαλγία polymyalgia، والتي تعني "الألم في العديد من العضلات".

علامات وأعراضعدل

يمكن أن تشير مجموعة واسعة من الأعراض إلى ما إذا كان الشخص مصابًا بألم المفاصل الروماتيزمي. تشمل الأعراض الكلاسيكية:

  • ألم وتصلب (معتدلة إلى حادة) في الرقبة والكتفين وأعلى الذراعين والفخذين والوركين، مما يمنع النشاط، خاصة في الصباح/بعد النوم. يمكن أن يحدث الألم أيضًا في منطقة الفخذ وفي الأرداف. يمكن أن يقتصر الألم على أحد هذه المناطق أيضًا. إنه مرض "المشدات" التي تعني حزام الكتف أو حزام الحوض.
  • التعب ونقص الشهية (ربما يؤدي إلى فقدان الوزن) يدل أيضا على ألم الروماتيزم.
  • فقر دم
  • شعور عام بالمرض أو أعراض تشبه الأنفلونزا.
  • عند معظم الناس، يتميز بالإرهاق المستمر والضعف وأحيانًا الإعياء.

يعاني حوالي 15% من الأشخاص الذين يتم تشخيصهم من التهاب المفاصل الروماتيزمي من التهاب الشرايين الصدغي، وحوالي 50% من المصابين بالتهاب الشرايين الصدغي مصابون بالتهاب المفاصل الروماتيزمي. بعض أعراض التهاب الشرايين الصدري تشمل الصداع، ألم الفك أو الوجه، رؤية مشوهة، أو ألم في الأطراف الناجمة عن انخفاض تدفق الدم، والتعب.[1]

أسبابعدل

سبب الإصابة بألم العضلات الرُّوماتزمي غير معروف. ينتج الألم والتصلب من نشاط الخلايا والبروتينات الالتهابية التي عادة ما تكون جزءًا من الجهاز المناعي لمكافحة الأمراض في الجسم، ويبدو أن النشاط الالتهابي يتركز في الأنسجة المحيطة بالمفاصل المتأثرة.[10] خلال هذا الاضطراب، تهاجم خلايا الدم البيضاء في الجسم بطانة المفاصل، مسببة الالتهاب.[11] تلعب العوامل الموروثة أيضًا دورًا في احتمال أن يصاب الفرد ب PMR. شملت العديد من النظريات التحفيز الفيروسي للجهاز المناعي لدى الأفراد المعرضين وراثيا.[12] التعرض البيئي، حيث تميل حالات جديدة من ألم العضلات الروماتزمي للحدوث في دورات، وربما تتطور موسمياً، ويشير ذلك إلى أن العوامل البيئية مثل الفيروس، قد تلعب دوراً في ذلك، تم تحديد العديد من الفيروسات الشائعة إلى حد ما كمحفزات محتملة ل PMR.[10] تشمل الفيروسات التي يعتقد أنها متورطة الفيروس الغدي الذي يسبب التهابات الجهاز التنفسي. فيروس parvov البشري B19، العدوى التي تصيب الأطفال؛ وفيروس الانفلونزا البشري.[11] يعزو بعض المصابين بداية PMR إلى الإجهاد.

يبدو أن الأشخاص الذين لديهم نوع HLA-DR4 من مستضد الكريات البيض البشري لديهم احتمالية أعلى للإصابةPMR.[13]

التشخيصعدل

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص ألم الروماتيزم. يمكن أن تسبب العديد من الأمراض الأخرى التهابًا وألمًا في العضلات، ولكن بعض الاختبارات يمكن أن تساعد في تضييق سبب الألم. ملاحظ الطبيب الحد من حركة الكتف أو تورم المفاصل في الرسغين أو اليدين.[12] يمكن أن تساعد إجابات المريض على الأسئلة، والفحص البدني العام، ونتائج الاختبارات الطبيب في تحديد سبب الألم والتصلب.[14]

يتم إجراء اختبار دم واحد عادةً وهو معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR) الذي يقيس مدى سرعة استقرار خلايا الدم الحمراء للمريض في أنبوب اختبار. كلما استقرت خلايا الدم بشكل أسرع، ارتفعت قيمة ESR، مما يعني وجود التهاب. يمكن أن تتسبب العديد من الحالات في حدوث ارتفاع ESR، لذلك هذا الاختبار وحده ليس دليلًا على أن الشخص مصاب بألم الروماتيزم.[14][15] قد يتم إجراء اختبار آخر يتحقق من مستوى البروتين التفاعلي C (CRP) في الدم. يتم إنتاج CRP بواسطة الكبد استجابةً للإصابة أو العدوى، وعادةً ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من polymyalgia rheumatica مستويات عالية.[14][15] ومع ذلك، مثل ESR، هذا الاختبار هو أيضا ليست محددة للغاية.

يرتبط أحيانًا التهاب المفاصل الروماتيزمي بالتهاب الشرايين الصدغي، وهي حالة تتطلب علاجًا أكثر عدوانية. لاختبار هذا الاضطراب الإضافي، يمكن أخذ عينة خزعة من الشريان الصدغي.[14]

علاجعدل

بريدنيزون أثبت نجاعتها بعلاج ألم العضلات الروماتزمي، وغالبًا ما تكون مدة العلاج أكبر من عام واحد.[16] إذا لم يتعرض المريض لتحسن كبير بعد ثلاثة أيام من 10-20 ملغ بريدنيزون عن طريق الفم يوميًا، فيجب إعادة النظر في التشخيص.[12] يحدث أحيانًا تخفيف الأعراض في عدة ساعات فقط.

الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) مثل الإيبوبروفين غير فعالة في العلاج الأولي لل PMR،[17] ولكن يمكن استخدامها بالاقتران مع جرعة صيانة الكورتيكوستيرويد.[18] إلى جانب العلاج الطبي، يتم تشجيع المرضى على ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل صحي - مما يساعد على الحفاظ على نظام المناعة القوي وبناء عضلات وعظام قوية.[19] يوصى بتناول نظام غذائي من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم قليلة الدسم ومنتجات الألبان، مع تجنب الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من السكريات المكررة والملح.[20]

علم الأوبئةعدل

لا توجد ظروف مؤكدة لمعرفة أي فرد سيصاب بألم الروماتيزم، ولكن هناك بعض العوامل التي تشير إلى وجود علاقة مع هذا الاضطراب.

  • عادة، PMR يؤثر فقط على البالغين فوق سن 50.[17]
  • يبلغ متوسط عمر الشخص المصاب PMR حوالي 70 عامًا.[1][21]
  • النساء أكثر عرضة مرتين للإصابة بPMR من الرجال.[21]
  • القوقازيين هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.[1] من المحتمل أن يؤثر على الأشخاص من أصل أوروبي شمالي؛ الاسكندنافيون معرضون للخطر بشكل خاص.[21]
  • حوالي 50% من المصابين بالتهاب الشرايين الصدغي مصابون أيضًا بالتهاب المفاصل الروماتيزمي.[1]

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج Gelfand JL (November 18, 2007). "Polymyalgia Rheumatica and Temporal Arteritis". ويبمد. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2008. 
  2. ^ Schmidt، J؛ Warrington، KJ (1 أغسطس 2011). "Polymyalgia rheumatica and giant cell arteritis in older patients: diagnosis and pharmacological management.". Drugs & Aging. 28 (8): 651–66. PMID 21812500. doi:10.2165/11592500-000000000-00000. 
  3. ^ Questions and Answers about Polymyalgia Rheumatica and Giant Cell Arteritis نسخة محفوظة 2016-05-25 على موقع واي باك مشين.. NIH: National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. (April 2015).
  4. أ ب Cimmino، Marco A. (1997). "Genetic and environmental factors in polymyalgia rheumatica". Annals of the Rheumatic Diseases. 56 (10): 576–577. PMC 1752263 . PMID 9389216. doi:10.1136/ard.56.10.576. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. 
  5. ^ Dejaco، C؛ Singh، YP (أكتوبر 2015). "2015 Recommendations for the management of polymyalgia rheumatica: a European League Against Rheumatism/American College of Rheumatology collaborative initiative.". Annals of the Rheumatic Diseases. 74 (10): 1799–807. PMID 26359488. doi:10.1136/annrheumdis-2015-207492. 
  6. ^ "Polymyalgia Rheumatica treatments and drugs". MayoClinic. Dec 4, 2010. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  7. ^ "Polymyalgia Rheumatica definition". MayoClinic. May 17, 2008. مؤرشف من الأصل في June 23, 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  8. ^ Davison S، Spiera H، Plotz CM (فبراير 1966). "Polymyalgia rheumatica". Arthritis and Rheumatism. 9 (1): 18–23. PMID 4952416. doi:10.1002/art.1780090103. 
  9. ^ Plotz، Charles؛ Docken، William (May 2013). "Letters: More on the History of Polymyalgia Rheumatica and Giant Cell Arteritis". The Rheumatologist. ACR/ARHP. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2014. 
  10. أ ب "Polymyalgia Rheumatica causes". MayoClinic. Dec 4, 2010. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  11. أ ب "Polymyalgia Rheumatica causes". MayoClinic. May 17, 2008. مؤرشف من الأصل في June 23, 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  12. أ ب ت Shiel Jr WC (2008-03-13). "Polymyalgia Rheumatica (PMR) & Giant Cell Arteritis (Temporal Arteritis)". MedicineNet. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2008. 
  13. ^ Page 255 in: Elizabeth D Agabegi؛ Agabegi, Steven S. (2008). Step-Up to Medicine (Step-Up Series). Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 978-0-7817-7153-5. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. 
  14. أ ب ت ث "Polymyalgia Rheumatica tests and diagnosis". MayoClinic. Dec 4, 2010. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  15. أ ب "Polymyalgia Rheumatica tests and diagnosis". MayoClinic. May 17, 2008. مؤرشف من الأصل في June 23, 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  16. ^ Hernández-Rodríguez J، Cid MC، López-Soto A، Espigol-Frigolé G، Bosch X (نوفمبر 2009). "Treatment of polymyalgia rheumatica: a systematic review". Archives of Internal Medicine. 169 (20): 1839–50. PMID 19901135. doi:10.1001/archinternmed.2009.352. 
  17. أ ب Docken WP (August 2009). "Polymyalgia rheumatica". American College of Rheumatology. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2012. 
  18. ^ "Polymyalgia rheumatica". MDGuidelines. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2012. 
  19. ^ "Polymyalgia Rheumatica lifestyle and home remedies". MayoClinic. May 17, 2008. مؤرشف من الأصل في June 23, 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  20. ^ "Polymyalgia Rheumatica lifestyle and home remedies". MayoClinic. Dec 4, 2010. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 
  21. أ ب ت "Polymyalgia Rheumatica risk factors". MayoClinic. Dec 4, 2010. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2012. 

روابط خارجيةعدل