ألفونسو السادس ملك قشتالة

الفنس بن شنجه[2] أو ألفونسو السادس (بالإسبانية: Alfonso VI)‏‏ (يونيو 1040 - 1 يوليو 1109) ملك ليون من سنة 1065 م إلى 1109 م وملك قشتالة منذ سنة 1072 م بعد وفاة أخيه.

ألفونسو السادس
(بالإسبانية: Alfonso VI)‏، و(بالغاليسية: Afonso VI)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
AlfonsoVI of Castile.jpg
لوحة لألفونسو السادس في كاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا.

إمبرطور كل إسبانيا
الفترة 1077–1109
تاريخ التتويج 1077
Fleche-defaut-droite.png فرناندو الأول ملك ليون وقشتالة
أوراكا ملكة قشتالة وألفونسو الأول ملك أراغون Fleche-defaut-gauche.png
ملك ليون
الفترة 1065–1072
1072–1109
Fleche-defaut-droite.png فرناندو الأول ملك ليون وقشتالة
سانشو الثاني ملك قشتالة
سانشو الثاني ملك قشتالة
أوراكا ملكة قشتالة
Fleche-defaut-gauche.png
ملك قشتالة
الفترة 1072–1109
Fleche-defaut-droite.png سانشو الثاني ملك قشتالة
أوراكا ملكة قشتالة Fleche-defaut-gauche.png
ملك جليقية والبرتغال
الفترة 1071–1072 (بالمشاركة مع سانشو)
1072–1109
Fleche-defaut-droite.png غارسيا الثاني ملك جليقية
سانشو الثاني ملك قشتالة
سانشو الثاني ملك قشتالة
أوراكا ملكة قشتالة
Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد قبل يونيو 1040
سانتياغو دي كومبوستيلا
الوفاة 29 يونيو/1 يوليو 1109
طليطلة
مواطنة Royal Banner of Leon.svg مملكة ليون  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة آغنيس الأقطينية
كونستانس البورغندية
زائدة الأندلسية
...
أبناء أوراكا ملكة قشتالة،  وإلفيرا ملكة صقلية[1]،  وتيريزا كونتيسة البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب فرناندو الأول ملك ليون وقشتالة
الأم سانشا الليونية
أخوة وأخوات
عائلة سلالة خيمينيز
نسل أوراكا ملكة قشتالة
سانشو ألفونسيز
سانشو الطفل
إلفيرا ملكة صقلية
إلبيرة كونتيسة تولوز
تيريزا كونتيسة البرتغال
معلومات أخرى
المهنة حاكم،  ومقاتل  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الغاليسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

حياتهعدل

ألفونسو السادس هو الابن الثاني للملك فرناندو الأول ملك ليون وقشتالة وسانشا الليونية ابنة ألفونسو الخامس ملك ليون وشقيقة برمودو الثالث ملك ليون. بوفاة والده، قُسمت مملكته بين أبنائه، فكان نصيب ألفونسو ليون، بينما تُوّج شقيقيه سانشو ملكًا على قشتالة وغارسيا على جليقية.

طمع كل واحد من الأشقاء الثلاثة في ملك إخوته، وبدأوا في فرض سطوتهم على ممالك الطوائف المجاورة. ففي سنة 1068 م، غزا ألفونسو طائفة بطليوس التي كانت تؤدي الجزية لشقيقه غارسيا، وأجبرها على أداء الجزية لمصلحته، مما دفع أخيه لقتاله سنة 1071 م في معركة لانتادا. وفي نفس العام، عبر سانشو بقواته أراضي ألفونسو لغزو أراضي غارسيا في الوقت الذي كان فيه ألفونسو يهاجم طائفة إشبيلية. انتهت تلك المعارك الطاحنة بين الأشقاء بخسارة ألفونسو أمام قوات سانشو. ولم يمض وقت طويل حتى اغتيل سانشو في عاصمة ملكه، مما أعطى الحق لألفونسو للمطالبة بالعرش. بعد أن خضعت له قشتالة وليون قويت شوكة ألفونسو، واستدار نحو ممالك الطوائف المجاورة، وأغار عليها من فترة إلى أخرى حتى واتته الفرصة المناسبة التي استطاع فيها إسقاط طائفة طليطلة وضمها إلى مملكته سنة 478 هـ/1085 م. بسقوط طليطلة، لجأ ملوك الطوائف إلى المرابطين لنجدتهم، فعبروا إلى الأندلس واشتبكوا مع قوات ألفونسو في معركة الزلاقة التي انتهت بهزيمة ساحقة لألفونسو.

نظّم ألفونسو صفوفه بعد تلك الهزيمة، وأمضى أعوامه التالية في غارات يناوش بها المرابطين، حتى منيت قواته بهزيمة أخرى سنة 503 هـ/1109 م في معركة أقليش أمام المرابطين، وهي المعركة التي قصمت ظهر ألفونسو بعد أن فقد فيها ولده سانشو، ليموت بعدها بشهور حزنًا على ولده، وخلفته ابنته أوراكا في الحكم.

اعتلائه العرشعدل

باعتباره الابن الثاني لملك ليون وكونت قشتالة،[3] لم يكن ألفونسو مؤهلًا لوراثة العرش. في نهاية عام 1063، في 22 ديسمبر غالبًا، مستفيدًا من اجتماع العديد من الأقطاب في ليون، عاصمة المملكة، للرسامة في كاتدرائية سان إيسيدورو، استدعى فرديناند الأول البلاط الملكي للإعلان عن ترتيباته الوصائية، التي قرر بموجبها توزيع إرثه على أولاده، وهو توزيع لن يتم حتى وفاة الملك لمنع حدوث أي نزاعات قد تنشأ بعد وفاته:[4]

  • ورث ألفونسو مملكة ليون، «الجزء الأكبر والأهم والأكثر رمزية: الذي احتوى على مدينتي أوفييدو وليون، ومهود ملكية أشتورية وليون»، التي شملت أشتورية وليون وأسترقة وإل بيرزو وسمورة مع تييرا دي كامبوس، بالإضافة إلى بارياس طائفة طليطلة.[5]
  • أُعطي شقيقه الأكبر، سانشو، مملكة قشتالة، التي أنشأها والده له، وبارياس طائفة سرقسطة.[6]
  • تلقى شقيقه الأصغر، غارسيا، منطقة جليقية بأكملها، «ارتقت إلى رتبة مملكة» التي امتدت جنوبًا إلى نهر مونديغو في البرتغال مع بارياس طائفة بطليوس وإشبيلية.
  • حصلت أختاه، أوراكا و إلبيرة، على إنفانتازغو «دعم ودخل جميع الأديرة التابعة للتراث الملكي» بشرط أن تظلا غير متزوجتين.

يشير المؤرخ ألفونسو سانشيز كانديرا إلى أنه رغم الأسباب التي دفعت الملك فرديناند الأول لتقسيم المملكة (إذ ورث ألفونسو السادس اللقب الملكي)، ربما تم التوزيع لأن الملك اعتبر أنه من المناسب أن يرث كل ابن المنطقة التي تعلم وقضى سنواته الأولى فيها.

الموت والدفنعدل

توفي ألفونسو السادس في طليطلة في 1 يوليو عام 1109. جاء الملك إلى المدينة لمحاولة الدفاع عنها من هجوم المرابطية الوشيك. نُقلت جثته إلى ساهاغون، ودُفن في دير سان بينيتو الملكي، تلبيةً لرغبات الملك. أودِعت رفات الملك في قبر حجري، وُضع قرب كنيسة الدير الملكي، حتى عهد سانشو الرابع، الذي اعتبر من غير اللائق أن يُدفن سلفه بالقرب من المعبد وأمر بنقل القبر إلى الداخل ووضعه في جناح الكنيسة، قرب قبر بياتريز، الدواغر سيدة لوس كاميروس وابنة الإنفانتي فريدريك من قشتالة الذي أُعدم بأمر من شقيقه الملك ألفونسو العاشر الملقب بالحكيم عام 1277.[7]

كان القبر الذي يحتوي على رفات الملك، الذي اختفى الآن، مدعومًا بأسود من المرمر، وكان تابوتًا كبيرًا من الرخام الأبيض، يبلغ طوله ثمانية أقدام وعرضه وارتفاعه أربعة أقدام، ويغلفه غطاء أملس وأسود. كان القبر يُغطى عادةً ببساط من الحرير، منسوج في فلاندر، يحمل صورة الملك المتوج والمسلح، وتمثيلات لشعار قشتالة وليون على الجانبين، وصليب على رأس القبر.[8]

دُمرت المقبرة التي حوت رفات ألفونسو السادس في عام 1810، أثناء الحريق في دير سان بينيتو الملكي. جُمعت رفات الملك والعديد من زوجاته وحُفظت في قاعة الدير حتى عام 1821، عندما طُرد الرهبان، وأودعها رئيس الدير رامون أليغريس في صندوق، وُضع في الجدار الجنوبي من كنيسة الصليب حتى يناير عام 1835، عندما جُمعت الرفات مرة أخرى ووُضعت في صندوق آخر ونُقلت إلى الأرشيف حيث وُضعت رفات زوجات الملك في ذلك الوقت. كان الغرض من ذلك وضع جميع الرفات الملكية في مزار جديد بُني في ذلك الوقت. ومع ذلك، عندما انهار دير سان بينيتو الملكي في عام 1835، سلم الرهبان الصندوقين مع الرفات الملكية لقريب أحدهم، الذي أبقاه مخفيًا حتى عام 1902 عندما اكتشفهم رودريغو فرنانديز نونيز، وهو أستاذ في معهد سمورة رودريغو.[9]

توجد الآن رفات ألفونسو السادس في دير الراهبات البندكتيات في ساهاغون، قرب المعبد، وضمن تابوت حجري أملس مع غطاء من الرخام الحديث، وفي قبر مجاور أملس أيضًا، توجد رفات العديد من زوجات الملك.

الزوجات والأبناءعدل

يعتقد أن ألفونسو تزوج خمس زوجات، واتخذ عشيقتين:-

في الإعلامعدل

مثل شخصية ألفونسو أكثر من ممثل، مثل:

النسبعدل

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: Darryl Roger Lundy — المخترع: Darryl Roger Lundy
  2. ^ Expresiones: Armarse la de Dios es Cristo نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Miranda Calvo 1976، صفحة 112.
  4. ^ Sánchez Candeira 1999، صفحة 230.
  5. ^ Martínez Díez 2003، صفحات 31–33.
  6. ^ Sánchez Candeira 1999، صفحة 231.
  7. ^ Martínez Díez 2003، صفحة 36.
  8. ^ Martínez Díez 2003، صفحة 44.
  9. ^ Martínez Díez 2003، صفحة 49.