ألتا فينداتا

كتاب من تأليف كاربونيريا

التعليمات الدائمة للآلتا فينداتا (تعرف عادةً باسم التا فينداتا، وتعبير أيطالي يعني «البيع الكبير») هي وثيقة نُشرت أصلاً باللغة الإيطالية في عام 1859، ويُزعم أنها أنتجها أعلى محفل[1] في الكانبوناري الإيطالي وكتبه «بيغولو تيغري» («النمر الصغير»)، والتي وفقًا لجورج ف. ديلون، كان من المفترض أنه اسم مستعار لأحد الماسونيين اليهود.[2]

ألتا فينداتا
المؤلف كاربونيريا  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
اللغة الإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
النوع الأدبي دين،  وسياسة  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات

تتناول الوثيقة خطة ماسونية مزعومة للتسلل إلى الكنيسة الكاثوليكية ونشر الأفكار الليبرالية داخلها. كان لدى الكاربوناري أوجه تشابه قوية مع الماسونية وبالتالي فإن الوثيقة ينظر إليها على أنها وثيقة ماسونية. في القرن التاسع عشر، طلب البابا بيوس التاسع[3] والبابا ليو الثالث عشر نشرها. تم نشره لأول مرة من قبل جاك كريتينو جولي في كتابه «الكنيسة الرومانية بمواجة الثورة» (بالفرنسية: L'Église romaine en face de la Révolution) في عام 1859. وقد نشهرها في العالم الناطق باللغة الإنجليزية المونسنيور جورج ف. ديلون في عام 1885 مع كتابه «الحرب ضد المسيح مع الكنيسة والحضارة المسيحية».[4]

لا يزال يتم توزيعها من قبل العديد من الكاثوليك التقليديين والعصبيين، الذين يعتقدون أنه يصف بدقة التغييرات في الكنيسة في فترة ما بعد الفاتيكان الثانية.[5]

مختصر المحتوىعدل

تبداء المخطوطة بتوضيح أن تحقيق هذه المهمة ستأخذ عقود من الزمن. والهدف من هذا المخطط هو إدخال الأفكار المتحررة إلى الكنيسة الكاثوليكية وداخل مؤسساتها بسلاسة من خلال جعل العلمانيين ورجال الدين يقتنعون بالأفكار التحررية ويقوموا بتطبيقها من الداخل بشكل طبيعي وبإرادتهم وعبر سنوات. ومع مرورالوقت، سيصبح هناك قساوسة ورجال دين ومطارنة سيتبؤون المناصب وهم على اقتناع بالأفكار التقدمية التي طرحتها الثورة الفرنسية مثل الحرية الإنسانية، مباديء 1789 التي تدعوا إلى التعددية الدينية، المساواة بين الأديان وفصل الدين عن الكنيسة. وفي النهاية، سيتم انتخاب بابا من هؤلاء الأشخاص ليقود الكنيسة على طريق التنوير والتجديد. وعندها، سيتوقف القادة الكاثولية عن رفض الأفكار الجديدة وهو ما اعتادوا عليه منذ عام 1789، بل ادخالها في القانون الكنسي الكاثوليكي.[6][7]

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ "كان على رأسه ثأر ألتا، والذي تم اختيار النواب من البائع الآخر". الموسوعة الكاثوليكية: كاربوناري نسخة محفوظة 08 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ف. جورج (1885)، "حرب المسيح الدجال والحضارة المسيحية: نظرة على صعود وتطور الإلحاد - محاضرات القيت في إدنبرة عام 1884 (The War of Antichrist with the Church and Christian Civilization: A Review of the Rise and Progress of Atheism ... ... ; Lectures Delivered in Edinburgh in October, 1884) (باللغة الإنجليزية)، جيل، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020.
  3. ^ "This little booklet reprints a collection of papers — reputedly from 1820s Alta Vendita correspondence — published by authority of Pope Pius IX (1846-1878) in 1859." Grand Lodge of British Columbia and Yukon (15 ديسمبر 2004)، "اسئلة متكررة ضد الماسونية: الآ تثبت وثيقة التا فانديتا أن الماسونية هي معادية للكاثوليكية؟ (Anti-masonry Frequently Asked Questions:"Q 10. Doesn't the Alta Vendita prove that Freemasonry is anti-Catholic?)"، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2006، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2006.
  4. ^ أعاد نشرها دينيس فاهي في عام 1950 باسم الماسونية الكبرى الشرقية كشف النقاب عنها باعتبارها القوة السرية وراء الشيوعية
  5. ^ "ثورة ما بعد الفاتيكان الثانية تحمل جميع السمات المميزة للوفاء بالتصميمات الخاصة بالتعليمات الدائمة لألتا فينديتا" الماسونية وتخريب الكنيسة الكاثوليكية نسخة محفوظة 15 مارس 2006 at Archive.is بقلم جون فيناري (الكاثوليكي التقليدي)
  6. ^ "دين - التا فانديتا ("دين - ألاتف فانديتا (Religion - The Alta Vendita)"، brizek.com، مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2019.
  7. ^ بيليش, لورد (19 يونيو 2017)، ""كل شيء كاثوليكي: خطة الماسونية لتدمير الكنيسة الكاثوليكية" (Everything Catholic Blog: A Masonic Blue Print for the Destruction of the Catholic Church: Alta Vendita.....)"، مدونة كل شيء كاثوليكي، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2019.