افتح القائمة الرئيسية

ألبير جاييه

عالم مصريات فرنسي

ألبير جاييه (بالفرنسية: Albert Gayet) (ولد في ديجون في 17 سبتمبر 1856 وتوفي في باريس في 9 مايو 1916) كان عالم مصريات فرنسي ومدير لبعثة الحفائر في أنصنا من 1895 حتى 1911. اسمه بالكامل جان ماري فيليب ألبير جاييه، كان والده أنطوان جاييه تاجر جلود ووالدته كلودين إيملي فليزيير.

ألبير جاييه
جان ماري فيليب ألبير جاييه
Albert Jean Marie Philippe Gayet.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالفرنسية: Jean Marie Philippe Albert Gayet تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 17 سبتمبر 1856(1856-09-17)
ديجون
الوفاة 8 مايو 1916 (59 سنة)
باريس
الجنسية فرنسا فرنسي
الأب أنطوان جاييه
الأم كلودين إيملي فليزيير
الحياة العملية
المهنة عالم مصريات  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة كشف معبد رمسيس الثاني ومقابر أثرية للأقباط في أنصنا.
الجوائز

عندما أنشأ أوجوست مارييت المجلس الأعلى للآثار المصرية في عام 1858 لم تكن الفترة الرومانية والقبطية على قمة أولوياته، لكنه قبل أن يبعث بألبير جاييه التلميذ الشاب وقتها والباحث مع جاستون ماسبيرو في مدرسة الدرسات العليا لمسافة 300 كيلومتر جنوب القاهرة إلى موقع انتنويه في بعثة مولها اميل جوميه من ليون رجل الصناعة الثري المحب للآثار عن طريق غرفة ليون التجارية والمجمع الفرنسي للحفائر الأثرية.[3].

محتويات

انتنويه، بومبي المصريةعدل

لمدة خمسة عشر عاما نقب ألبير جاييه في موقع انتنويه[4] فأظهر معبد لرمسيس الثاني في 1896، واكتشف مقابر للقبط، بينما اكتشف جان كليدا (تلميذ آخر لجاستون ماسبيرو) موقع أديرة القديس يوحنا في سقارة ودير في بويط في مصر الوسطى. الاثنان معا ساهما في إعادة اكتشاف الفن القبطي وشاركا ما عثرا عليه بين متحف القاهرة ومتحف اللوفر.

هوس قبطي (Coptomania) في أوررباعدل

في عام 1902 نشر كتاب عن الفن القبطي يعتبر من أول الكتب في مجاله. اكتشافات ألبير جاييه دفعت العالم فلاديمير دوبوك (1850-1899) للسير على نهجه فأحضر من مصر قطع حجرية، أبواب مزخرفة، منسوجات لمتحف بوشكين في موسكو ومتحف هيرميتاج في سانت بطرسبرج. شكلت المنسوجات القبطية التي عرضت في معرض باريس الدولي عام 1900 بداية ماعرف بالهوس القبطي في أوروبا. ففي عام 1930 في البندقية قام الرسام ومصمم الأزياء ماريانو فورتوني ذ مادرازو باستخدام طراز وأشكال الملابس التي تم الكشف عنها في الحفريات.[4].

توفي ألبير جاييه في منزله في باريس عام 1916، وأورث مجموع اكتشافاته لأخته ماري، وبوفاتها عام 1924 آلت المجموعة إلى مدينة ديجون وبالتالي إلى متحف الفن الرفيع في ديجون والذي قام بترميم المجموعة المحتوية على 450 من قطع الملابس والمنسوجات والمطرزات.

يوجد شارع يحمل اسمه في ديجون (Rue Albert Gayet, 21000 Dijon, France).

مؤلفاتهعدل

  • L'Exploration des ruines d'Antinoë et la découverte d'un temple de Ramsès enclos dan l'enceinte de la ville d'Hadrien (الطبعة الثانية). 1897. 
  • Le Costume en Égypte: du iiie au xiiie siècle. 1900. ISBN 978-1-141-67742-9. 
  • Fantômes d'Antinoë : les sépultures de Leukyoné et Myrithis. 
  • La Civilisation pharaonique. 1907. 
  • L'art persan. 1895. 
  • Art arabe. 1891. 

سيرة ببلوجرافيةعدل

  • Florence Calament, « La révélation d’Antinoé par Albert Gayet, Histoire, archéologie, muséographie », في Bibliothèque d’études coptes, القاهرة, IFAO, no 18/1, 2005 (ردمك 2-7247-0366-9) 

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119044703 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ وصلة : 19800035/246/32766  — الناشر: وزارة الثقافة الفرنسية
  3. ^ La Prophétesse d'Antinoé, une momie égyptienne, musée de Grenoble نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب « Coptes : l'autre Égypte » نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.

مواقع خارجيةعدل