أغنية xo

N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (يوليو 2021)


«إكس أو» هي أغنية سجلتها المغنية الأمريكيةبيونسيه من ألبومها الخامس سنة 2015. أصدرت شركة كولومبيا ريكوردز الأغنية أغنيةً إذاعية معاصرة رائدة من الألبوم فيالولايات المتحدة وإيطاليا في 16 ديسمبر 2013.ريان تيدر شارك في كتابة وإنتاج «إكس أو» مع تيريوس «الحلم» ناش وبيونسيه، مع إنتاج إضافي من قبل تشونسي«هيت-بوي» هوليس وموسيقى هازيبانغا.موسيقى البوب وآر أند بي النقية ذات الوتيرة المتوسطة مع تأثيرات إلكترونية، «إكس أو» كاملة مع الآلات الموسيقية الإلكترونية وأجهزة التوليف –المزج- والطبول، قورنت بأغنية بيونسيه «هالو» ولوحظ أنها تحتوي على العديد من المقاطع الموسيقية متضمنةً جوقة النداء والاستجابة.

انتُقد استخدام عينة صوتية من كارثة مكوك الفضاء تشالنجر في بداية الأغنية من قبل عائلات الطاقم المفقود، وناسا، وبعض وسائل الإعلام. صرحت بيونسيه بأن الأغنية كانت تهدف إلى مساعدة الأشخاص الذين فقدوا أحباءهم وأن تضمين العينة كان تقديرًا لطاقم تشالنجر. ظهرت «إكس أو» في العديد من المخططات الموسيقية في جميع أنحاء أوروبا وأوقيانوسيا، وبلغت ذروتها في المرتبة 45 على قائمة بيلبورد هوت 100 الأمريكية.

صُوّر مقطع فيديو موسيقي للأغنية، أخرجه تيري ريتشاردسون في جزيرة كوني في أواخر أغسطس 2013. توفر على «آي تيونز» مع إصدار الألبوم في 13 ديسمبر 2013 وصدر عبر الإنترنت بعد ثلاثة أيام. أدت بيونسيه الأغنية خلال المحطات الأخيرة ضمن جزء أمريكا الشمالية من «جولة السيدة كارتر شو العالمية» في ديسمبر 2013 ولاحقًا خلال المحطة الأوروبية الثانية للجولة في أوائل 2014. لمزيد من الترويج لـ «إكس أو»، أدتها في حفل توزيع جوائز «بريت» عام 2014 ولاحقًا في حفل توزيع جوائز إم تي في الموسيقية عام 2014. غطى حاييم وجون ماير الأغنية سنة 2014، مع إصدار الأخير لها أغنيةً فردية.

الإنتاج والإخراجعدل

كتب «إكس أو» بيونسيه وتيريوس «الحلم» ناش وريان تيدر، وتولت المجموعة ذاتها الإنتاج إضافةً إلى تشونسي هوليس هيت بوي وهيزبانجا. صمم رامون ريفاس الأغنية بمساعدة جاستن هيرجيت. سُجل غناء بيونسيه بواسطة ستيوارت وايت وبارت شودل، وتنفيذ جميع الأجهزة والبرمجة بواسطة تيدر. خُلطت الأغنية أخيرًا بواسطة أندرو شيبس. سُجلت «إكس أو» في أربعة استوديوهات:جانجل سيتي واس، واستوديوهات أوڤن وكلاهما في مدينة نيويورك، واستوديوهات تراكداون في سيدني واستوديوهات تريتونوس في برلين.[1]

خلال مقابلة مع محطة الإذاعة الأسترالية نوفا في نوفمبر 2013، كشف تيدر أنه تعاون مع بيونسيه في أغنية لألبومها القادم مع شركة الحلم، يقول: «أنا شخصيًا أحببت الأغنية أكثر من أغنية هالو. أعتقد أنها أغنية أكبر وأفضل». ومع ذلك، أقر بأنه لا يعرف متى تخطط المغنية لإصدار مواد جديدة لألبومها الخامس.[2] في الشهر السابق، أفاد مصدر لصحيفة ديلي نيوز أن بيونسيه خططت لإصدار أغنية جديدة وفيديو في 3 ديسمبر 2013. وتكهن المنشور بأنه من المتوقع أن تكون الأغنية هي الأغنية التي صُوّر الفيديو الموسيقي الخاص بها في أغسطس من العام ذاته، «إكس أو».[3] لاحقًا، ذكرت بيلبورد أنه ستصدر أغنية «بلو» أغنيةً إذاعية معاصرة في الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم، و«ثملون بالحب» ستُرسَل إلى راديو المدن في الولايات المتحدة فقط، كان من المقرر إصدار أغنية إكس أو لتكون ثاني أغنية إذاعية عالمية سنة 2014.[4] ومع ذلك، ورد أن المبرمجين الإذاعيين رفضوا إطلاق «بلو» على المحطات الرئيسية، ووجدوا كلماتها شديدة الوضوح فيما يتعلق بالتنسيق واقترحوا إصدار إكس أو بدلًا منها.[5][6] لذلك أُلغي إصدار «بلو»، وأثرت «إكس أو» في الراديو المعاصر في إيطاليا والإذاعة المعاصرة للبالغين في الولايات المتحدة في 16 ديسمبر 2013.[7] أُرسل إلى الراديو السائد في الولايات المتحدة، في المناطق الحضرية[8] والإذاعات الإيقاعية في 17 ديسمبر.[9]


المصادرعدل

  1. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع liner
  2. ^ Harp, Justin (November 15, 2013). "Ryan Tedder teases new Beyoncé collaboration: 'I like it more than Halo'". ديجيتال سباي. شركة هيرست. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Garvey, Marianne; Niemietz, Brian; Cartwright, Lachlan (October 16, 2013). "Beyoncé's plotting a big-release takedown of rivals Lady Gaga, Katy Perry, Britney Spears and Miley Cyrus". نيويورك ديلي نيوز. Daily News, L.P. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Hampp, Andrew (December 13, 2013). "How 'Beyonce' Stayed a Secret, and Which Songs Will Be the First Singles". بيلبورد. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Lipshutz, Jason; Caulfield, Keith (February 6, 2014). "Pop Shop Podcast: Bruno Mars, Beyonce, Pharrell Williams & More". Billboard (Podcast). مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Hampp, Andrew; Christman, Ed (March 28, 2014). "Is the Beyonce Approach Working for Other 'Surprise' Albums?". Billboard. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Hot/Modern/AC Future Releases". All Access. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Urban/UAC Future Releases". All Access. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Top 40 Rhythmic Future Releases". All Access. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)