افتح القائمة الرئيسية

أصداء السيرة الذاتية

أصداء السيرة الذاتية
أصداء السيرة الذاتية.jpg

معلومات الكتاب
تاريخ النشر 1995
الموضوع سيرة ذاتية
المواقع
جود ريدز صفحة الكتاب علي جود ريدز

أصداء السيرة الذاتية لنجيب محفوظ كتاب مكون من نصوص قصيرة تجمع بين السيرة الذاتية والتأمل الفلسفي والحدث القصصي المركز.[1] نشر أولا على حلقات في أخبار الأدب، ثم أصدره لأول مرة ناشره الأول سعيد جودة السحار مالك دار مكتبة مصر للنشر سنة 1995. آخر طبعاتها كانت من دار الشروق في 2006.

لم يكتب نجيب محفوظ سيرته الذاتية بشكل مباشر، وكما قال "هناك عشرات المقابلات معي في مختلف وسائل الإعلام ولا حاجة توجد لكتابة سيرتي الذاتية" [بحاجة لمصدر]. لكنه تحدث بطريقة غير مباشرة عن طفولته وصباه وشبابه ورجولته وأزمته الفكرية وخبراته السياسية والحياتية.[2]

احتوى الكتاب على أكثر من 200 فقرة لكل منها عنوان وبداية ونهاية. واختار نجيب محفوظ لهذه المجموعة اسم "أصداء" لينفي عنها صفة السيرة الذاتية، إلا إننا نجد حياته ملخصة في جميع قصص المجموعة، وهي عبارة عن مقاطع قصيرة للغاية ومكثفة ورمزية.

ونجد نجيب محفوظ يتحدث عن حبه الأول المستحيل والتي أسماها "عايدة" في رواية قصر الشوق، يتحدث عن حبه لها برمزية ويسمي نفسه "عبد ربه التائه" ويقول "هنيئاً لمن كانت حياته ومماته في بوتقة الهجران".

كما يتحدث عن سعد زغلول الذي بقي نجيب مخلصاً لذكراه حتى آخر أيامه، وعن السياسيين في كل العهود، وعن زملائه الأدباء، وعن زوجته "عطية الله" وعن بناته. كما أن موقفه من الدين والإيمان بالله يتناثر منذ بداية المجموعة وحتى نهايتها بشكل مدروس، فهو يبني العمل بكامله في ذهنه ثم "يسكبه على الورق" كما يقول. [بحاجة لمصدر]

"لقد حيرني هذا العمل. أنظر إليه فلا أجده قصة ولا رواية ولا شعرا. ما هذا؟ تلك الحيرة كانت وراء خوفي من الإقدام على نشره. لقد مرت علي لحظات كدت أمزق فيها أصداء السيرة."

نجيب محفوظ[3]

ويعتبر بعض النقاد أن هذه المجموعة من أعمق ما كتب نجيب محفوظ، وتمثل تجربته وخبرته.[4][5] وبالرغم من ذلك لم تلق المجموعة شهرة أعمال أخرى كتبها نجيب محفوظ.[من صاحب هذا الرأي؟]

لا ينتمي الكتاب لجنس أدبي وسردي محدد أو معروف، بل هو فقرات متنوعة متفرقة ليس لها سياق نصي واحد.[6]

المصادرعدل

  1. ^ إيمان سليمان؛ سعيد الوكيل. The Short Story [الربى]. Mastering Arabic through Literature. صفحة 83. 
  2. ^ مجلة الديمقراطية. 2006. 
  3. ^ جمال الغيطاني. المجالس المحفوظية. نهضة مصر. صفحة 291. 
  4. ^ هشام علوان (2015). وحيد مثل الألفة. القاهرة: دار الأدهم للنشر والتوزيع. صفحة 18. 
  5. ^ فاروق عبد القادر (2002). من أوراق نهاية القرن. القاهرة: الدار الثقافية للنشر. صفحة 181. 
  6. ^ نبهان حسون السعدون (2007). نقد السرد السير ذاتي والقصصي والروائي. صفحة 54. 

وصلات خارجيةعدل