أساطير تركية

تشمل الأساطير التركية، (بالإنجليزية: Turkic mythology)‏، فئات عقيدة تنغرية وشمانية إلى جانب العديد من البنى الاجتماعية والثقافية الأخرى المتعلقة بالوجود البدوي للشعوب التركية في العصور الأولى. نُمقت بعض الأساطير لاحقًا -خاصةً بعد هجرة الترك- إلى درجة معينة بالرمزية الإسلامية.

إرك بيتيج أو "كتاب العرافة" في دونهوانغ في القرن العاشر هو مصدر مهم للميثولوجيا التركية المبكرة.

تشترك الأساطير التركية في العديد من النقاط مع الأساطير المغولية، تشكلت كلتاهما على الأرجح في وسَط وُفقت فيه الأساطير القومية أساسًا مع العناصر المستمدة من البوذية التبتية في وقت مبكر. تأثرت الأساطير التركية أيضًا بالأساطير المحلية الأخرى. فمثلًا، تجتمع عناصر الأساطير الفنلندية والهندية الأوروبية في الأساطير التتارية. تشمل كائنات أساطير التتار إبادا، وألارا، وشورالي، وشيكا، وبيتسان، وتولبار وزيلانت.

يبدو أن الأتراك الأوائل اعتنقوا جميع الديانات الرئيسية القائمة آنذاك مثل البوذية والمسيحية واليهودية والمانوية، قبل أن تتحول الأغلبية إلى الإسلام؛ ووفقوا غالبًا بين هذه الأديان الأخرى في فهمهم الأسطوري السائد.[1]

وجدت مخطوطة إيرك بيتيغ، التي تعود للقرن العاشر في دونهوانغ، التي تُعد إحدى أهم مصادر الأساطير والدين التركي. كُتب هذا الكتاب بأبجدية تركية قديمة مثل كتابات أورخون.

الآلهة في الأساطير التركيةعدل

تعتبر الآلهة قوى خلاقة حاكمة منتحَلة. وحتى لو كانت مجسمة، تكون صفات الآلهة بارزة دائمًا. لم يكن هناك مجمع آلهة في النظام العقائدي التركي مثل الشرك الروماني أو اليوناني. ويمكن اعتبار العديد من الآلهة كملائكة في الاستخدام الغربي الحديث، أو أرواح، تسافر بين البشر أو تستوطن بين الآلهة العليا مثل كايرا.[2]

تعتبر الإي أرواحًا حارسة مسؤولة عن عناصر طبيعية محددة. تفتقر غالبًا إلى السمات الشخصية نظرًا إلى أنها كثيرة.[2] رغم أنه يمكن تحديد معظم الكيانات على أنها آلهة أو إي، فهناك كيانات أخرى مثل الجن (شور) والشياطين (أباسي).[2]

تنغريعدل

يُعد كوك تنغري أول الآلهة البدائية في دين الشعوب التركية الأوائل. كان يعرف باسم يوتجّي أو ياراتجّي تنغري (الإله الخالق). تغيرت التنغرية من أصولها الوثنية/الشركية بعد بدء هجرة الأتراك ومغادرتهم آسيا الوسطى ورؤية الأديان التوحيدية. أصبح الدين أقرب إلى الزرادشتية بعد تغيره، مع بقاء اثنين فقط من الآلهة الأصلية، تنغري، وهو يمثل الله الصالح وأوتشماغ (مكان مثل السماء أو فالهالا)، بينما اتخذ إرليك دور الإله السيئ والجحيم. تعد كلمتا تينغري وسكاي (سماء) مترادفتان. لا يعرف كيف يبدو تينغري. وهو يحكم مصائر الشعب كله ويتصرف بحرية. ولكنه عادل لأنه يمنح ويعاقب. يعتمد رفاه الشعب على إرادته. وُثقت عبادة تنغري لأول مرة في كتابات أورخون باللغة التركية القديمة في أوائل القرن الثامن.

الملاحم والقصص التركيةعدل

شاعت الكثير من القصص والملاحم التركية كغيرهم من الشعوب وغالبية ما ورد في هذه الملاحم كانت لدافع وطني وقومي ومن أبرزها:

- أسطورة الذئب الرمادي

يرمز الذئب إلى الشرف ويعتبر أيضًا أمًا لمعظم الشعوب التركية. أسينا هو اسم أحد الأبناء العشرة الذين ولدوا على يد ذئب أسطوري في الأساطير التركية.[3][4][5][6]

تحكي الأسطورة عن طفل نجا من غارة في قريته. تجد ذئبة الطفل المصاب وتعيد رعايته إلى حالته الصحية. قام بعد ذلك بتلقيح الذئب الذي أنجب بعد ذلك عشرة أولاد نصف ذئب ونصف بشري. أصبحت واحدة من هؤلاء ، أشينا ، زعيمة لهم وأسست عشيرة أشينا التي حكمت جوك تورك وإمبراطوريات بدوية تركية[7][8] أخرى هربت الذئب ، الحامل في ذرية الصبي ، من أعدائها بعبور البحر الغربي إلى كهف بالقرب من جبال كوتشو, إحدى مدن التخارية. هاجر الأتراك الأوائل لاحقًا إلى مناطق ألتاي, حيث عُرفوا بخبراء صناعة الحديد, كما عُرف أيضًا أن السكيثيين كانوا كذلك.[9]

- أسطورة إرغينكون

تحكي أسطورة إرغينكونعن أزمة كبيرة عاشها الأتراك القدماء. بعد هزيمة عسكرية, لجأ الأتراك إلى وادي ارغينيكون الأسطوري حيث حوصروا لمدة أربعة قرون, تم إطلاق سراحهم أخيرًا عندما أنشأ حداد ممرًا عن طريق ذوبان الجبل, مما سمح للذئب الرمادي أسينا بإخراجهم.[10][11][12][13][14][15]

يحيي الاتراك كل سنة جديدة بذكرى هروب الأجداد الأسطوري من إرغينيكون ويعتبر عيد قومي في الدول التركية.[16]

- اسطورة اوغوز خاقان

أسطورة أوغوز خاقان هي أسطورة سياسية مركزية للشعوب التركية في آسيا الوسطى وفي النهاية نجح الأتراك الأوغوز بحكم الأناضول وإيران. تم العثور على نسخ من هذه الرواية في تاريخ رشيد الدين طبيب, في مخطوطة عمودية مجهولة تعود للقرن الرابع عشر في باريس, وفي شجرة الترك لأبي الغازي وترجمت إلى اللغتين الروسية والألمانية.

- حكاية الأب قورقوت

يغطي كتاب ديدي كوركوت من القرن الحادي عشر اثنتي عشرة قصة أسطورية لأتراك الأوغوز, أحد الفروع الرئيسية للشعوب التركية, يعود أصله إلى فترة ما قبل الإسلام للأتراك, منذ أن كانت العناصر التنغرية في الثقافة التركية لا تزال مهيمنة. يتكون من مقدمة واثنتي عشرة قصة مختلفة, القصة الأسطورية التي تبدأ في آسيا الوسطى ترويها شخصية درامية, في معظم الحالات بواسطة قورقوت الأب نفسه.[17] تم إدراج تراث قورقوت الاب (القصص والحكايات والموسيقى المتعلقة بقورقوت الاب ) الذي قدمته أذربيجان وكازاخستان وتركيا في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية لليونسكو في نوفمبر 2018 كمثال للثقافة متعددة الأعراق.[18][19]

المراجععدل

  1. ^ JENS PETER LAUT Vielfalt türkischer Religionen p. 25 (German)
  2. أ ب ت Turkish Myths Glossary (Türk Söylence Sözlüğü), Deniz Karakurtباللغة التركية
  3. ^ [Bozkurt Legend (in Turkish) "Evaluation of association between matrix metalloproteinase 11 and intervertebral disc disease"] تحقق من قيمة |url= (مساعدة). اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Linghu Defen. – عبر Book of Zhou, Vo. 50. (in Chinese). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  5. ^ Li Dashi. – عبر History of Northern Dynasties, Vo. 99. (in Chinese). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  6. ^ Yan Shigu. – عبر Book of Sui, Vol. 84. (in Chinese). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ – عبر Findley, Carter Vaughin. The Turks in World History. Oxford University Press, 2005. ISBN 0-19-517726-6. Page 38. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  8. ^ – عبر Roxburgh, D. J. (ed.) Turks, A Journey of a Thousand Years. Royal Academy of Arts, London, 2005. Page 20. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  9. ^ – عبر Christopher I. Beckwith, Empires of the Silk Road: A History of Central Eurasia from the Bronze Age to the Present, Princeton University Press, 2011, p.9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  10. ^ – عبر Oriental Institute of Cultural and Social Research, Vol. 1-2, 2001, p.66. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. ^ – عبر Murat Ocak, The Turks: Early ages, 2002, pp.76. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. ^ – عبر Dursun Yıldırım, "Ergenekon Destanı", Türkler, Vol. 3, Yeni Türkiye, Ankara, 2002, ISBN 975-6782-36-6, pp. 527–43. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  13. ^ – عبر İbrahim Aksu: The story of Turkish surnames: an onomastic study of Turkish family names, their origins, and related matters, Volume 1, 2006 , p.87. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  14. ^ – عبر H. B. Paksoy, Essays on Central Asia, 1999, p.49. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  15. ^ – عبر Andrew Finkle, Turkish State, Turkish Society, Routledge, 1990, p.80. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  16. ^ – عبر Michael Gervers, Wayne Schlepp: Religion, customary law, and nomadic technology, Joint Centre for Asia Pacific Studies, 2000, p.60. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  17. ^ – عبر Miyasoğlu, Mustafa (1999). Dede Korkut Kitabı. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  18. ^ – عبر https://en.unesco.org/news/intangible-heritage-nine-elements-inscribed-representative-list. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  19. ^ "UNESCO - Heritage of Dede Qorqud/Korkyt Ata/Dede Korkut, epic culture, folk tales and music" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)