أساطير الأزتيك

أساطير الأزتك هي مجموعة أساطير حضارة الأزتك التي انتعشت في وسط المكسيك.[1] يصف الباحث حنا عبود ميثولوجيا الازتيك (وهو اسم يطلق على شعوب إقليم وسط المكسيك والازتيك وتعني "الأرض البيضاء") بأنها ميثولوجيا الأضاحي والانتظار أو الميثولوجيا القاتلة، ينطلق هذا من اهتمامهم بالتقويم الشمسي فحتى تكتمل مدة الشمس الخامسة لا بد من الأضاحي البشرية للحفاظ على دورة المطر وهم يختلفون عن غيرهم في مسألة الأضاحي بأنها كانت حلا لمشكلة الطبيعة التي تصاب باختناقات لا يفتحها إلا الدم البشري.[2]

ميكتلانتيكويتلي (على اليسار)، إله الموت ورب العالم السفلي. كيتزالكواتل (على اليمين)، إله الحكمة والحياة، والمعرفة، ونجمة الصباح، ورب الرياح والنور، ورب الغرب. يرمزان معًا إلى الحياة والموت.

وبحسب الروزنامة الازتيكية الشمس الخامسة هي الأخيرة، وبغروبها تغرب الإمبراطورية، إلا إذا ظهر المخلص المنتظر من الشرق وقد كان المخلص المنتظر كورتس هو المنتظر القاتل الذي عجل بانهيار الامبراطورية التي لا تعرف صفات مخلصها!.[2]

يمثل الأزتك بشكل عام كل المجموعات العرقية الناطقة بلغة ناواتل التي عاشت في وسط المكسيك، وتتشابه كثير من أساطيرهم مع تلك الموجودة في ثقافات وسط أمريكا الأخرى. وفقًا للأساطير، جاءت المجموعات المختلفة -التي شكّلت شعب الأزتك في ما بعد- من الشمال إلى وادي أناهوك حول بحيرة تيكسكوكو. وموقعهما واضح -في قلب مدينة مكسيكو الحديثة- لكن بشكل عام لا يمكن معرفة الكثير وبصورة مؤكدة عن أصل الأزتك، إذ إن هناك الكثير من الأساطير حول أصلهم. تقول الأسطورة إن أسلاف المكسيكا/الأزتك جاؤوا من مكان في شمال القارة يسمى أزتلان، آخر الناواتلاكاس السبعة (القبائل الناطقة بلغة ناواتل، والمأخوذة من كلمة تلاكا، أي «رجل») للقيام برحلة إلى الجنوب، ومن هنا جاء اسمهم «أزتكا». تقول بعض الروايات الأخرى إن أصلهم من المكان الأسطوري في أساطير مكسيكا «تشيكوموزتوك»، أي «مكان الكهوف السبعة»، أو من «تامونشا» (المكان الأسطوري الأصلي لجميع الحضارات).

قيل إن المكسيكا/الأزتك استرشدوا بإلههم «ويتزيلوبوتشتلي»، الذي يعني «طائر الطنان الأعسر» أو «طائر الطنان الجنوبي». في جزيرة في بحيرة تيكسوكو، رأوا عقابًا يحمل أفعى مجلجلة بمخالبه، ويقف على شجرة صبار. حققت هذه الرؤية نبوءة تقول لهم إنهم يجب أن يبنوا وطنًا جديدًا لهم في هذا المكان. أسس الأزتك مدينة تينوتشتيتلان لتكون عاصمتهم الجديدة في ذلك الموقع، فبنوا جزيرة اصطناعية كبيرة، تقع اليوم في وسط مكسيكو سيتي. هذه الرموز الأسطورية مصورة الآن على شعار المكسيك.

أسطورة الخلقعدل

 
ويتزيلوبوشتلي يرفع سماءات الجنوب، أحد الاتجاهات الأربعة في العالم، محاطًا بأشجارهم، ومعابدهم، ورسومهم، ورموز النبوءة الخاصة بهم.

وفقًا للأسطورة، عندما وصل شعب المكسيك إلى وادي أناهوك حول بحيرة تيكسكوكو، اعتبرتهم الشعوب الأخرى أنهم الأقل تحضرًا على الإطلاق، لكن المكسيكا/الأزتك قرروا التعلم من الآخرين وفعل كل ما بوسعهم لتحقيق ذلك، خاصة التعلم من ثقافة تولتك القديمة (التي يبدو أنها اختلطت جزئيًا مع حضارة توتيهواكان الأقدم). بالنسبة إلى الأزتك، كان شعب التولتك منشئي جميع الثقافات؛ كانت كلمة «تولتيكايوتل» الناواتالية مرادفة لكلمة ثقافة. تطابق أساطيرُ الأزتك شعبَ التولتك وعبادةَ كيتزالكواتل مع المدينة الأسطورية تولان، التي تطابقها أيضًا مع مدينة تيوتيهواكان الأقدم.

لحضارة الأزتك العديد من أساطير الخلق، ويرجع السبب في ذلك أنهم تبنوا العديد من التقاليد ودمجوها مع تقاليدهم الخاصة بهم. إحدى هذه الأساطير هي «الشموس الخمسة»، التي تصف أربعة عصور كبيرة سبقت العالم الحالي، انتهى كل منها بكارثة، و«سميت الأسطورة بهذا الاسم لإعطائها القوة أو العنصر الإلهي الذي وضع نهاية عنيفة لكل واحد من هذه العوالم».[3] وفقًا للأسطورة، كانت كوتليك والدة سنتزون هويتسناوا («آلهة النجوم الجنوبية الأربعمئة» أبناؤها)، وكويلكسوهكوي (ابنتها). وجدت كوتليك كرة مليئة بالريش ووضعتها في حزامها، لتصبح حاملًا بِويتزيلوبوتشتلي (الإله الأكبر وإله الحرب). أصبح أولادها الآخرون متشككين بشأن هوية الأب وتعهدوا بقتل والدتهم. ذهبت كوتليك إلى جبل كوتيبيك لتنجب الطفل، وكان أولادها يلاحقونها، ولكن المولود الجديد ويتزيلوبوشتلي هزم معظم إخوته، الذين أصبحوا النجوم، وقتل أخته غير الشقيقة كويلكسوهكوي بتمزيق قلبها باستخدام زيوكواتل (ثعبان أزرق) ورمى جسدها من الجبل. قيل إن هذا ألهم الأزتك لانتزاع القلوب من قرابينهم البشريين ورمي أجسادهم على جانبي المعبد المخصص لويتزيلوبوشتلي، الذي يمثل الشمس وهي تطارد النجوم عند الفجر.

بدأ عصرنا الحالي (ناهوي أولين)، أو العصر الخامس، أو الخلق الخامس، في مدينة تيوتيهواكان القديمة.[بحاجة لمصدر]وفقًا للأسطورة، اجتمع الآلهة كلهم للتضحية بأنفسهم وخلق عصر جديد. مع أن العالم والشمس قد تم خلقهما بالفعل، فلن تبدأ الشمس بالحركة ولن يبدأ الوقت والتاريخ إلا من خلال تضحيتهم. كان من المفترض أن يضحي أكثر الآلهة قوةً ووسامة، تيكواشتكاتل، بنفسه ولكن عندما حان الوقت للتضحية بنفسه، لم يتمكن من القفز في النار. بدلًا من ذلك، ضحى ناناواتل، الأصغر والأكثر تواضعًا بين الآلهة والمغطى بالدمامل أيضًا، بنفسه أولًا وقفز في النار. تحركت الشمس مع تضحيته وبدأ الوقت. أثرت تضحية ناناواتل في تيكواشتكاتل وأحس بالخزي فقفز هو الآخر في النار وأصبح القمر.[4]

مجمع الآلهةعدل

 
أرواح مجسدة؛ توناليك (1)، سيواتاتيو (2).
 
أنماط الحرب؛ (1-أ) تلالوك، (1-ب) زيوتيكوتلي، (2-أ) ميكسكواتل، (2-ب) كسيبي توتيك.
 
أنماط التجار؛ (1-أ) ويهيوكويوتل، (1-ب) زاكاتزونتلي، (2-أ) ياكاتكوتلي، (2-ب) تلاكوتزونتلي، (3-أ) تلازولتيوتل، (3-ب) توناتيوه.
  • آلهة المياه
    • تلالوك، إله المطر والبرق والرعد، وإله الخصوبة
    • شالشيوت ليكيو، إلهة الماء، والبحيرات، والأنهار، والبحار، والجداول، والعواصف، والمعمودية.
    • هويكستوكيهوتل، إلهة الملح
    • أبوشتلي، إله صيد الأسماك والطيور، مكتشف الحربة والشبكة
    • أطلاوا، إله الماء، صياد ورامي

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Kirk, p. 8; "myth", Encyclopædia Britannica
  2. أ ب "الميثولوجيا العالمية". مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |accessdate= (مساعدة)
  3. ^ Portilla, Miguel León (1980). Native Mesoamerican Spirituality: Ancient Myths, Discourses, Stories, Hymns, Poems, from the Aztec, Yucatec, Quiche-Maya, and other sacred traditions. New Jersey: Paulist Press. صفحة 40. ISBN 0-8091-2231-6. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Smith, Michael E. "The Aztecs". Blackwell Publishers, 2002.

مصادرعدل

  • Primo Feliciano Velázquez (1975). Instituto de Investigaciones Históricas (المحرر). Códice Chimalpopoca. Anales de Cuauhtitlán y Leyenda de los Soles (باللغة الإسبانية). México. صفحة 161. ISBN 968-36-2747-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Adela Fernández (1998). Panorama Editorial (المحرر). Dioses Prehispánicos de México (باللغة الإسبانية). México. صفحة 162. ISBN 968-38-0306-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Cecilio Agustín Robelo (1905). Biblioteca Porrúa. Imprenta del Museo Nacional de Arqueología, Historia y Etnología (المحرر). Diccionario de Mitología Nahua (باللغة الإسبانية). México. صفحة 851. ISBN 978-9684327955. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Otilia Meza (1981). Editorial Universo México (المحرر). El Mundo Mágico de los Dioses del Anáhuac (باللغة الإسبانية). México. صفحة 153. ISBN 968-35-0093-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Patricia Turner and Charles Russell Coulter (2001). Oxford University Press (المحرر). Dictionary of Ancient Deities. United States. صفحة 608. ISBN 0-19-514504-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Michael Jordan (2004). Library of Congress (المحرر). Dictionary of Gods and Goddesses. United States. صفحات 402. ISBN 0-8160-5923-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Nowotny, Karl Anton (2005). Norman : University of Oklahoma Press, c2005 (المحرر). Tlacuilolli: Style and Contents of the Mexican Pictorial Manuscripts with a Catalog of the Borgia Group. صفحة 402. ISBN 978-0806136530. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • François-Marie Bertrand (1881). Migne (المحرر). Dictionnaire universel, historique et comparatif, de toutes les religions du monde : comprenant le judaisme, le christianisme, le paganisme, le sabéisme, le magisme, le druidisme, le brahmanisme, le bouddhismé, le chamisme, l'islamisme, le fétichisme; Volumen 1,2,3,4 (باللغة الفرنسية). France. صفحة 602. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Douglas, David (2009). The Altlas of Lost Cults and mystery religions. Godsfield Press. صفحات 34–35. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Boone, Elizabeth H. (Ed.) (1982). The Art and Iconography of Late Post-Classic Central Mexico. Washington, D.C.: Dumbarton Oaks. ISBN 0-88402-110-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  • Boone, Elizabeth Hill (2013). Cycles of Time and Meaning in the Mexican Books of Fate. University of Texas Press. ISBN 978-0-292-75656-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Brinton, Daniel G. (Ed.) (1890). Rig Veda Americanus. No. VIII. Project Gutenberg reproduction. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)باللغة الإنجليزية
  • Leon-Portilla, Miguel (1990) [1963]. Aztec Thought and Culture. Davis, J.E. (trans). Norman, Oklahoma: Oklahoma University Press. ISBN 0-8061-2295-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Miller, Mary; Karl Taube (1993). The Gods and Symbols of Ancient Mexico and the Maya. London: Thames and Hudson. ISBN 0-500-05068-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • James Lewis Thomas Chalmbers Spence, The Myths of Mexico and Peru: Aztec, Maya and Inca, 1913 The Myths of Mexico and Peru: Aztec, Maya and Inca
  • Miguel León Portilla, Native Mesoamerican Spirituality, Paulist Press, 1980 Native Mesoamerican Spirituality: Ancient Myths, Discourses, Stories, Doctrines, Hymns, Poems from the Aztec, Yucatec, Quiche-Maya and Other Sacred Traditions

وصلات خارجيةعدل