افتح القائمة الرئيسية

أزمة سحب السفراء من قطر 2014

Question book-new.svg
هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)

أزمة سحب السفراء من قطر هي أزمة دبلوماسية حدثت في مارس 2014 و هي عبارة عن احتجاج سياسي من قبل المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة و مملكة البحرين على سياسة دولة قطر من جهة أخرى،[1] حيث قامت الدول المذكورة أولا ً بحسب سفرائها من العاصمة القطرية الدوحة،[1] فيما فضلت دولة الكويت و سلطنة عمان لعب دور التهدئة و المصالحة بين الأطراف المتخاصمة.

محتويات

التفاصيلعدل

سحبت كلًا من السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة سفرائها لدى قطر بسبب ما وصفوه بعدم التزام الدوحة بمقررات تم التوافق عليها سابقًا بمجلس التعاون الخليجي، يعُتقد أن أبرزها هو الموقف القطري من عزل الرئيس السابق مرسي بعد احداث 30 يونيو اللذي يراه الاعلام المحسوب على قطر بأنه إنقلاب 3 يوليو في مصر ، ودعم دولة قطر لما اعتبروه الفوضى و عدم الاستقرار بالمنطقة و ما تراه قطر ثورات الربيع العربي وعلاقات حكومة قطر مع جماعة الإخوان المسلمين المحظورة و المتطرفة من وجهة النظر الإماراتية - السعودية و التعاطي الإعلامي لقناة الجزيرة مع بعض الأحداث اللذي تراه الدول المحتجة بأنه تحريض و إعلام موجهة ، و الخلاف حول طريقة مكافحة الإرهاب و عدم بذل دولة قطر ما يكفي لمكافحته او الإتهام بتمويله و اعطاء جماعات العنف منابر فضائية للتعبير عن افكارها و مساحة اعلامية لتبرير افعالها ، و طبيعة العلاقات مع إيران.[1]

نهاية الأزمةعدل

في نوفمبر 2014 أعلن عن عودة سفراء المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة و مملكة البحرين إلى الدوحة بعد أعلنت حكومة دولة قطر عن إلتزامها ببعض ما جاء بالمقررات التي تم التوافق عليها سابقًا بمجلس التعاون الخليجي او ما يطلق عليه إتفاق الرياض التكميلي وتم إغلاق قناة الجزيرة مباشر مصر و رحيل بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين من قطر إلى تركيا.

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت "جدل خليجي يعيد التذكير بأزمة سحب السفراء من قطر.. فماذا حصل آنذاك؟". CNN Arabic. 2017-05-24. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالإمارات بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.