أزمة حكومة تورينغن 2020

أزمة سياسية في ألمانيا

نشبت أزمة الحكومة في تورينغن (تُعرف أيضًا بأزمة تورينغين) بسبب انتخاب توماس كيمريش من الحزب الديمقراطي الحر (FDP) رئيساً لوزراء ولاية تورينغين بأصوات حزب البديل (AfD) والاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU) والحزب الديمقراطي الحر في 5 فبراير 2020. حظيت الانتخابات باهتمام محلي ودولي على حد سواء، لأنه ولأول مرة في تاريخ جمهورية ألمانيا الاتحادية يُنتخب رئيس وزراء ولاية بأصوات اليمين الشعبوي، وبعض الأصوات كانت من الجناح اليمني المتطرف في حزب البديل.[1][2][3]

تكوين برلمان تورينغين عُقب انتخابات عام 2019
  اليسار (Die Linke): 29 مقعد
  الحزب الديمقراطي الاجتماعي (SPD): 8 مقاعد
  الخضر (Grüne): 5 مقاعد
  الحزب الديمقراطي الحر (FDP): 5 مقاعد
  الاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU): 21 مقعد
  البديل من أجل ألمانيا (AfD): 22 مقعد
توماس كيمريش يؤدي اليمين الدستورية أمام بيرغيت كيلير، رئيسة برلمان الولاية

تشكلت الحكومة لاحقاً من رئيس الوزراء فقط لمدة أربعة أسابيع. استقال كيمريش في 8 فبراير 2020[4] وبقي قائماً بالأعمال حتى انتخاب بودو راميلو رئيساً للوزراء في 4 مارس 2020[5]. بعد انتخاب كيمريش، لم يُسمى أي عضو في البوندسرات، وقرر هو نفسه عدم تمثيل تورينغين هناك. كما اِتَّهِمْ كيمريش بعدم المشاركة في شؤون الحكومة.

كانت الأزمة أيضاً نتيجة لانتخابات الولاية عام 2019 حيث لم يحقق أي تحالف الأغلبية الكافية. بعد انتخاب كيمريش المثير للجدل أُعلن عن تنحي أنغريت كرامب كارينباور من منصب الرئيس الاتحادي لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي،[6] وتنحي مايك مورينغ من منصب رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي ورئيس المجموعة البرلمانية في تورينغين، وتنحيت مفوض الحكومة الاتحادية للولايات الشرقية كريستيان هيرته.[7]

انتخابات ولاية تورينغن 2019عدل

حتى انتخابات أكتوبر 2019 كان حزب اليسار في عهد رئيس الوزراء بودو راميلو -في المنصب منذ عام 2014- أقوى كتلة في البرلمان، لكن الحكومة الائتلافية السابقة (أحمر - أحمر - أخضر) خسرت الأغلبية المطلقة. اقترح كل من الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر ما يسمى بتحالف زيمبابوي[a] (أسود - أحمر - أصفر - أخضر)، لكن هذا أيضاً فشل في الحصول على الأغلبية.[8][9] نظراً لعدم رغبة أي من الأحزاب الممثلة في برلمان الولاية في الدخول في مفاوضات مع كتلة حزب البديل بقيادة بيورن هوكه كان هناك احتمال ضئيل لوجود ائتلاف حكومي بأغلبية برلمانية. الاحتمالات النظرية التي نُقشت لتشكيل ائتلاف كانت أحمر -أحمر -أخضر بالإضافة إلى الحزب الديمقراطي الحر، وائتلاف حزب اليسار مع الاتحاد الديمقراطي المسيحي.[10] في الفترة التي سبقت الانتخابات ناقشت وسائل الإعلام إمكانية استمرار بودو راميلو في تولي منصب رئيس الوزراء بطريقة التمثيل دون انتخابات برلمانية جديدة.[11][12]

ملاحظاتعدل

  1. ^ سُمي بذلك نسبة إلى ألوان علم دولة زيمبابوي

المراجععدل

  1. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "ميركل: انتخاب رئيس وزراء تورينغن بدعم حزب "البديل" خطأ لا يغتفر | DW | 06.02.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "صدمة في ألمانيا: ليبرالي لرئاسة حكومة تورينغن بدعم الشعبويين | DW | 05.02.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "يوم أسود بتاريخ ديمقراطية ألمانيا: أول مرة منذ هزيمة النازية انتخاب رئيس وزراء ولاية بأصوات متطرفة". Qantara.de موقع قنطرة للحوار مع العالم الإسلامي ـ. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. ""فضيحة تورينغن" ـ استقالة مسؤول آخر ودعوة لانتخابات جديدة | DW | 08.02.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "انتخاب اليساري راميلو مجددا رئيسا لحكومة ولاية تورينغن | DW | 04.03.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. ""وريثة" ميركل ترفع الراية البيضاء.. ماذا بعد؟ | DW | 10.02.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "ألمانيا- فضيحة تورينغن تجبر مسؤولا على الاستقالة وردود فعل متباينة | DW | 08.02.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Weimer, Wolfram. "Mike Mohring plant die Simbabwe-Koalition". The European (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Online, FOCUS. "R2G, Kenia- oder Simbabwe-Koalition? So schwierig wird Regierungsbildung in Thüringen". FOCUS Online (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ mdr.de. "Regierungsbildung: Welche Koalitionen in Thüringen möglich sind | MDR.DE". www.mdr.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ SPIEGEL, Timo Lehmann, DER. "Landtagswahlen in Thüringen: Wie Bodo Ramelow geschäftsführend im Amt bleiben kann - DER SPIEGEL - Politik". www.spiegel.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Nach der Thüringen-Wahl: Ramelow als geschäftsführender Ministerpräsident - wie lange darf er das?". https://www.merkur.de (باللغة الألمانية). 2019-10-30. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)

روابط خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن ألمانيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.