أرنولد روثشتاين

رجل أعمال من الولايات المتحدة الأمريكية

أرنولد روثستين: ولد 17 يناير 1882 توفى ب 6 نوفمبر 1928

أرنولد رؤثشتاين

كانت ألقاب روثشتاين المختلفة هي: السيد بيج والمثبت و الرجل أبتاون والبنك الكبير والدماغ

كان روثشتاين أحد أغنى رجال العصابات في تاريخ الولايات المتحدة، ويعتبر على نطاق واسع أحد الآباء المؤسسين للجريمة المنظمة في الولايات المتحدة

اشتهر روثشتاين على نطاق واسع بأنه قام بتنظيم الفساد في ألعاب الرياضيه المحترفة ، بما في ذلك فضيحة بلاك سوكس عام 1919.[1][2][3] كان أيضًا مرشدًا لرؤساء الجريمة في المستقبل لاكي لوتشيانو وماير لانسكي وفرانك كوستيلو وغيرهم الكثير.

وفقًا لكاتب الجريمة ليو كاتشر، فإن روثشتاين "حوّل الجريمة المنظمة من نشاط بلطجي من قبل السفاحين لشركة كبيرة

وفقًا للمؤلف ريتش كوهين ، كان روثشتاين هو الشخص الذي أدرك لأول مرة أن حظر الخمور كان فرصة عمل رائعه ووسيلة للثروة الهائلة وقد "فهم حقائق الرأسمالية مبكر (إعطاء الناس ما يريدون) وهيمن عليهم

ألهمت سمعته السيئة العديد من الشخصيات الخيالية المستندة إلى حياته، والتي تم تصويرها في القصص القصيرة والروايات والمسرحيات الموسيقية والأفلام بما في ذلك شخصية ماير وولفشيم في غاتسبي العظيم

رفض أرنولد روثستين سداد دين كبير ناتج عن لعبة بوكر وقتل في عام 1928

وقد تم تفكيك إمبراطوريته غير الشرعية وتوزيعها على عدد من منظمات العالم السفلي الأخرى وأدت جزئيًا إلى سقوط تاماني هول وصعود العمدة المصلح فيوريلو لا غوارديا . بعد عشر سنوات من وفاته

الحياة المبكرة والتعليمعدل

ولد أرنولد روثشتاين في حياة مريحة بمانهاتن، كابن لرجل الأعمال اليهودي الأشكنازي الثري أبراهام روثستين وزوجته إستير

وقد كان والده رجلاً مستقيماً اكتسب لقب "آبي العادل" ودرس شقيقه الأكبر ليصبح حاخامًا

عُرف عن روثستين أنه طفل صعب المراس

وكان ماهرًا للغاية في الرياضيات، يعتقد والد روثستين أن ابنه يتوق دائمًا ليكون مركز الاهتمام وخلال المراهقة، بدأ روثشتاين في الانغماس في المقامرة

مهنة غير شرعيةعدل

بحلول عام 1910 انتقل وهو بسن 28 لتندرلوين مانهاتن حيث أسس كازينوًا مهمًا

كما اشتهر بتدبيره للعديد سباقات الخيل بولاية ماريلاند التي فاز بها.

كان اسس روثشتاين شبكة واسعة من المخبرين خاصه بعض شركاء المجتمع المصرفي لوالده طبعا مع دفع علاوة للحصول على معلومات جيدة مما سهل له ان يصبح مليونيرا في سن الثلاثين.

بطولة العالم 1919 وفضيحة بلاك سوكسعدل

تتوفر الكثير من الأدلة لتورط روثشتاين بتدبير نتائج بطولة العالم لعام 1919

فقد دفع روثستين لأعضاء فريق شيكاغو وايت سوكس مقابل الخسارة المتعمدة لبطولة العالم أمام سينسيناتي ريدز فقد راهن عليهم وحقق ربحًا كبيرًا

تم استدعاؤه إلى شيكاغو للإدلاء بشهادته أمام هيئة محلفين كبرى لتحقيق في الحادث ولم يتمكن المدعون من العثور على أي دليل يربط بين روثشتاين والقضية قال ليو كاتشر إن "جميع سجلات ومحاضر هيئة المحلفين الكبرى اختفت. ونفس الامر حدث للاعترافات الموقعة لسيكوت وويليامز وجاكسون

وقدز سعتجهاتة التحقيق، بعد اختفاء كل أدلتها تقريبًا، إلى حث اللاعبين على تكرار اعترافهم على المنصة. رفضوا القيام بذل، مستشهدين بالتعديل الخامس

في النهاية، لم يكن أمام القاضي خيار سوى رفض القضية

تم حظر جميع لاعبي وايت سوكس الثمانية إلى الأبد من لعبة البيسبول

1921 ترافرز ستيكسعدل

تحت اسم مستعار امتلك روثشتاين فرس سباق اسمه الدم الرياضي وقد فاز بسباق ترافرز ستيكس عام 1921 في ظل ظروف مريبة. ويُزعم أن روثستين تآمر مع المدرب سام هيلدريث

وكان روثستين راهن بمبلغ 150 ألف دولار وربح روثشتاين أكثر من 500000 دولار لكن لم يتم إثبات المؤامرة مطلقًا.

الحظر والجريمة المنظمةعدل

مع ظهور حظر الخمور، رأى روثشتاين انها فرص عمل رائعه

وقد تنوع نشاطه من التهريب و المخدرات إلى تهريب الخمور عبر نهر هدسون والبحيرات العظمى إلشمال نيويورك.

وهو أول من استورد ويسكي سكوتش بشكل غير قانوني في أسطوله الخاص من سفن الشحن عبر المحيط الأطلسي

بفضل دعمه المصرفي وعلاقاته السياسية رفيعة المستوى سرعان ما تمكن روثستين من إدارة التنظيم السياسي تاماني هول لعصابات الشوارع.

وقد ضمت منظمته شخصيات بارزة بعالم المافيا مثل ماير لانسكي، وجاك "ليغز دايموند" ، وتشارلز "لاكي" لوتشيانو ، ودوتش شولتز الذين أدت شاركتهم وتعاملهم المزدوج لتخريب شكل القرن التاسع عشر بأكمله توسط روثشتاين في كثير من الأحيان في النزاعات بين عصابات نيويورك، وبحسب ما ورد فرض رسومًا باهظة على خدماته وسرعان ما أجبر تاماني هول على الاعتراف به كحليف ضروري في إدارتها للمدينة.

كان "مكتبه" المفضل لينديز في شارع برودواي وشارع 49 في مانهاتن. غالبًا ما كان يقف على الزاوية محاطاً بحراسه الشخصيين ويقوم بأعمال تجارية في الشارع

بحلول عام 1925 ، كان روثشتاين أحد أقوى المجرمين في البلاد وقام بتشكيل إمبراطورية إجرامية كبيرة. لفترة من الوقت كان أكبر مهرّب في البلاد بثروة تزيد عن 10  مليون دولارات

موتهعدل

في 4 نوفمبر 1928 خلال اجتماع عمل بفندق بارك سنترال بمانهاتن أصيب روثستين برصاصة قاتلة وتوفي بعد يومين في المستشفى

وقد ارتبط إطلاق النار بالديون المستحقة من لعبة بوكر عالية المخاطر استمرت ثلاثة أيام في أكتوبر، حيث كان روثشتاين يدين بمبلغ 320 ألف دولار

للسخريه انه ادعى أن المباراة كانت كدبره ورفض الدفع وتم القبض على المقامر جورج "هامب" مكمانوس بتهمة القتل لكن تمت تبرئته لاحقًا لعدم كفاية الأدلة

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن أرنولد روثشتاين على موقع libris.kb.se"، libris.kb.se، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2021.
  2. ^ "معلومات عن أرنولد روثشتاين على موقع d-nb.info"، d-nb.info، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2021.
  3. ^ "معلومات عن أرنولد روثشتاين على موقع id.loc.gov"، id.loc.gov، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2021.