افتح القائمة الرئيسية

أرمى بن أصحمة

أرمى بن أصحمة
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 628
سبب الوفاة الغرق فی البحر
الإقامة فی الحبش
الأب أصحمة النجاشي

من ھوعدل

أرمى بن أصحمة النجاشي بن بحر ويقال أرهى، ويقال أريحا- بن أصحمة بن أبحر ولد النجاشيّ

کتاباعدل

في السنة السابعة كتب النبي صلى الله عليه وسلم الكتب إلى النجاشي، يدعوهم إلى الله عز وجل فقرأ النجاشي الكتاب وكتب جوابه

بسم الله الرحمن الرحيم. سلام عليك يا نبي الله ورحمته وبركاته الذي لا إله إلا هو، الذي هداني إلى الإسلام. أما بعد، فقد أتاني كتابك فيما ذكرت من أمر عيسى، فو رب السماء والأرض إن عيسى لا يزيد على ما قلت ثفروقا ، وإنه كما قلت، ولقد عرفنا ما بعثت به إلينا، ولقد قربنا ابن عمك وأصحابه، وأشهد أنك رسول الله صادقا مصدوقا، وقد بايعتك، وبايعت ابن عمك، وأسلمت على يديه لله رب العالمين، وبعثت إليك بابني أرمى بن الأصحم، فإني لا أملك إلا نفسي، وإن شئت أن آتيك يا رسول الله فعلت، فإني أشهد أن ما تقوله حق، والسلام عليك يا رسول الله".

فخرج أرمى بن أصحمة في ستين نفسا من الحبشة في سفينة في البحر، فلما توسطوا البحر غرقوا كلهم[1] هذا الابن للنجاشي مات في الطريق ومن معه قبل أن يروا النبي - صلى الله عليه وسلم - فثمة رواية أخرى عند ابن إسحاق تفيد بإسلام ابن آخر للنجاشي ومكوثه بين أظهر المسلمين ۔[2]

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ أسد الغابة في معرفة الصحابة ،المؤلف: أبو الحسن عز الدين ابن الأثير الناشر: دار الكتب العلمية
  2. ^ الإصابة في تمييز الصحابة المؤلف : أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الناشر : دار الجيل - بيروت
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.