أدولف إهرنروت

ضابط فنلندي
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)

أدولف إهرنروت (Adolf Ehrnrooth؛ هلسنكي، 9 فبراير 1905 - توركو، 26 فبراير 2004) جنرال فنلندي.[3]

أدولف إهرنروت
Adolf Ehrnrooth vuonna 1963.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالسويدية: Adolf Erik Ehrnrooth)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 9 فبراير 1905(1905-02-09)
هلسنكي
الوفاة 26 فبراير 2004 (99 سنة)
توركو
مكان الدفن مقبرة هييتانييمي  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Finland.svg فنلندا[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ضابط[2]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم السويدية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش الفنلندي  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة رائد (1940–1941)
مقدم (1941–1944)
عقيد أركان حرب (1944–1956)
لواء (1956–1959)
فريق (1959–1980)
فريق أول (1980–)  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب الشتاء،  وحرب الاستمرار  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
أدولف إهرنروت أيام قليلة قبل الهجوم الروسي في 4 يوليو 1944

التحق إهرنروت بالكلية الحربية في عام 1922 وعمل في فوج أوسيما الفارس (Uudenmaan Rakuunarykmentti).

خدم خلال حرب الشتاء في صفوف الفرقة السابعة ولواء الفرسان. شغل منذ بداية حرب الاستمرار منصب قائد الفرقة الثانية حتى أصيب بجروح بليغة. عـُيين بعد شفائه قائداً لفوج المشاة السابع من الفرقة الثانية. خلال معارك البرزخ الكاريلي تحصل على وسام صليب مانرهايم .

بعد الحرب سلك حياةً مهنية عسكرية نشطة حتى تقاعده في عام 1965.

أدولف إهرنروت هو الوجه والصوت الأكثر ارتباطاً بإعادة تأهيل المقاتلين الذين أنقذوا استقلال فنلندا . انتهت الحقبة الطويلة التي أخذ خلال الاستعداد العسكري قيمة عـُليا في أوائل التسعينات، حينها في أوج شخصيته الكاريزمية.

أصبح رمزاً لكل مجتمع المحاربين القدامى. لما رأى أن كثيراً من الشبان القوميين الكثيرة يذكره كما لو كان آلهة، انتقدهم مباشرة بقوله أن لعله كان لديه في شبابه آراء قومية الخاصة، ولكن مسار فنلندا بات الآن في الاتحاد الأوروبي ، وهي وجهة نظر لم يعتقدها القوميون.

وجد الفنانون المقلدون في أنماط صوته المؤكدة المميزة وزمجراته حلقية بشدة أكثر أرضية غنية للحصاد. فبالنسبة لهم هو واحد من الأصوات التي لا غنى عنها.

قدم في تصريحه الأخير الدعم لجماعة برو كاريليا (منظمة غير حكومية فنلندية) ولسعيها لاستعادت الأقاليم المتنازل عنها. قال بأنه دافع عن حدود فنلندا المعلنة بموجب معاهدة تارتو التي اعتبرها حدود فنلندا الحقيقية وفكان من الظلم الكبير اقتطاع الاتحاد السوفياتي لتلك الأراضي.

مراجععدل

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/0xbdg5kj0lwt338 — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 22 أكتوبر 2012
  2. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/1033960306 — تاريخ الاطلاع: 30 مارس 2015 — الرخصة: CC0
  3. ^ Markku Palokangas (2001). Puolustusvoimat (المحرر). "Henkilökuva Adolf Ehrnrooth". اطلع عليه بتاريخ 12 mai 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)