أدهم باشا

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

الفريق أدهم باشا (1851-1909) قائد عسكري عثماني ولد ولد بإسطنبول عام 1844 م، وتخرّج من المدرسة الحربية عام 1862 م.عُيّن ياورا للمشير صفوت باشا والي الحجاز وتدرّج في الرتب العسكرية وأبدى شجاعة فائقة في حصار بلفنة في بلغاريا أثناء الحرب الروسية التركية وأُصيب بشظية أثناء القتال. وتمّ منحه رتبة لواء ثم رتبة الفريق تقديراً لشجاعته.عُيّن قائدا عاما للقوات العثمانية أثناء قتالها ضد اليونانيين عام 1897 م فحقّق انتصارات كبيرة عليها، واستولى على لاريسا وتريكالا وفولوس وفرسالا وغيرها، مما اضطُرّ الدولة اليونانية لطلب الصلح.

أدهم باشا
معلومات شخصية
الميلاد 1844م
إسطنبول
الوفاة 1909
القاهرة
الخدمة العسكرية
الولاء الدولة العثمانية
الرتبة فريق
المعارك والحروب الحرب الروسية العثمانية, الحرب العثمانية اليونانية
إصابات ميدانية أصيب بشظية في الحرب الروسية العثمانية
أدهم باشا

كان من المنادين بالدستور. وقد اشترك مع محمود شوكت باشا في الإستيلاء على قصر يلدز وخلع السلطان عبد الحميد الثاني عن العرش، احتجاجاً على ظلمه وأعماله الاستبدادية. توفي في القاهرة في شهر سبتمبر عام 1909 م ( 1327 هجري).

سجّل أمير الشعراء أحمد شوقي انتصاراته الرائعة في قصيدة رثاء بعد موته قال فيها :

مُصابُ بني الدنيا عظيم بأدهمٍواعظمُ منه حيرةَ الشعرِ في فمي
فتىً كان سيفَ الهندِ في صورةِ امرىءٍوكان فتى الفتيانِ في مسكِ ضيغمِِ
مفاخرُ للتاريخِ لا تُحصى لأدهمٍومن يُقرضِ التاريخَ يربحْ ويغْنمِِ
ويا مصرُ من شيّعتِ اعلى هِمّةًوثبتُ قلباً من رواسي المُقطّمِِ


كما رثاه الشاعر المناضل ولي الدين يكن قائلا :

هكذا كنت ايُّهذا الهُمامُخافقاتٌ من فوقكَ الأعلامُ
لجبالُ التي وقفتَ عليهالم ينلْ مثلَ مجدِها الأهرامُ


المراجععدل

  • الأعلام الشرقية- زكي محمد مجاهد- دار الغرب الإسلامي - بيروت- 1994م)
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.