افتح القائمة الرئيسية

أحمد قايد صالح

عسكري جزائري


أحمد قايد صالح ( 13 يناير 1940- ) هو عسكري جزائري، ورئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الجزائري، ونائب وزير الدفاع الجزائري منذ سبتمبر 2013.

أحمد قايد صالح
قائد الاركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح.jpg

نائب وزير الدفاع الجزائري
تولى المنصب
15 سبتمبر 2013
ANP.png رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري
تولى المنصب
3 أوت 2004 [1]
(15 سنةً و3 أشهرٍ و15 يومًا)
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد العماري
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 13 يناير 1940 (العمر 79 سنة)
باتنة الجزائر
مواطنة
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الاسلام
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1958 إلى الوقت الحاضر
الولاء  الجزائر
الفرع ANP.png الجيش الوطني الشعبي الجزائري
الوحدة سلاح المدفعية
الرتبة General army corps (Algeria).gif فريق
القيادات رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي
المعارك والحروب
الجوائز
وسام الشرف، وسام جيش التحرير الوطني، وسام الاستحقاق العسكري، وسام الجيش الوطني الشعبي من الشارة الثانية.

حياته

ولد الفريق أحمد قايد صالح في 13 يناير 1940 بولاية باتنة. التحق وهو شاب يالحركة الوطنية، في سن السابعة عشر من عمره، يوم أول أغسطس 1957 بالكفاح، حيث تدرج سلم القيادة ليعين قائد كتيبة على التوالي بالفيالق 21 و 29 و 39 لجيش التحرير الوطني. غداة الاستقلال و بعد إجراء دورة تكوينية بالجزائر، لمدة سنتين (02) والإتحاد السوفييتي سابقا، لمدة سنتين (02 كذلك من 1969 إلى 1971، حيث تحصل على شهادة خصوصا بأكاديمية فيستريل. كما شارك سنة 1968 في الحملة العسكرية بالشرق الأوسط بمصر.

تقلد بقوام المعركة البرية الوظائف التالية:

  • قائدا لكتيبة مدفعية،
  • قائدا للواء،
  • قائدا للقطاع العملياتي الأوسط ببرج لطفي/الناحية العسكرية الثالثة،
  • قائدا لمدرسة تكوين ضباط الاحتياط/البليدة/الناحية العسكرية الأولى،
  • قائدا للقطاع العملياتي الجنوبي لتندوف/بالناحية العسكرية الثالثة،
  • نائبا لقائد الناحية العسكرية الخامسة،
  • قائدا للناحية العسكرية الثالثة،
  • قائدا للناحية العسكرية الثانية.

تمت ترقيته إلى رتبة لواء بتاريخ 05 جويلية 1993، وبتاريخ 1994 تم تعيين اللواء أحمد قايد صالح قائدا للقوات البرية. بتاريخ 03 أوت 2004، تم تعيينه رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي، و من ثم تقلد رتبة فريق بتاريخ 05 جويلية 2006، منذ 11 سبتمبر 2013 تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع الوطني ، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري.

دوره في الربيع الجزائري

يعد الجنرال أحمد قايد صالح أحد أبرز الوجوه العسكرية داخل هرم قيادات الجيش الجزائري خلال فترة العشرية السوداء[2] والصديق المخلص للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وشقيقه سعيد بوتفليقة،[3][4] في عام 2014، أثبث قايد صالح ولاءه للرئيس عبد العزيز بوتفليقة من خلال دعمه لفترة رئاسية رابعة.[5][6] لكن مرض الرئيس المتكرر، حذى بالجنرال إلى تصدر المشهد الإعلامي والسياسي في الجزائر كأحد رموز النظام وممثلهم في جل وسائل الإعلام الوطنية.[7][8]

استمر تأييده في البداية لترشح الرئيس السابق لولاية خامسة،[8] وخلال الحراك الشعبي الجزائري المناهض للعهدة الخامسة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال الانتخابات الرئاسية الجزائرية 2019، جرى تعيين عبد الغني زعلان وزير النقل أنذاك في الفترة من مايو 2017 إلى مارس 2019 رئيسا لحملة بوتفليقة الانتخابية في مارس من نفس السنة.[9][10][11] قبل أن يتبني الجنرال خطابا تصالحيا، أعلن فيه دعم الجيش للشعب الجزائري عقب الحراك الشعبي في الجزائر عام 2019.[12]

في 26 مارس 2019، اقترح الجنرال أحمد قايد صالح على المجلس الدستوري الجزائري إعلان عائق بوتفليقة الصحي وتطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري.[13][14] لكن الشارع الجزائري والمعارضة رفضت المقترح[15] وجرى تحليل البيان من لدن وسائل الإعلام على أنها القطيعة بين قادة الجيش الشعبي الوطني وأسرة بوتيفليقة.[16]

بعد أقل من أسبوع على بيان الجنرال أحمد قايد صالح، أعلنت الرئاسة في الأول من أبريل / نيسان أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيقدم استقالته قبل أيام من تاريخ انتهاء ولايته.[17][18][19][20] والتي تمت في 2 أبريل 2019.[21][22] وقبل ساعات قليلة من الإعلان الرسمي عن استقالة الرئيس، طلب الجنرال أحمد قايد صالح بالتطبيق الفوري للإجراء الدستوري لإقالة رئيس الدولة.[23][16][24] فأضجى بذلك الرجل القوي في البلاد.[2]

باسم عملية "الأيدي النظيفة"،[25][26][27][28] برر الجنرال أحمد قايد صالح اعتقال أفراد من أل بوتفليقة وعدد من رجال الأعمال، بمن فيهم سعيد بوتفليقة ومحمد مدين وبشير طرطاق ورضا كونيناف وإخوانه وعلي حداد، بالإضافة إلى بعض المعارضين للنظام أمثال رجل الأعمال الجزائري يسعد ربراب، رئيس مجموعة سيفيتال الصناعية وراعي صحافة المعارضة في جريدة ليبرتي والخبر الجزائريتين، والذي تم القبض عليه كجزء من تحقيق جمركي.[29]

في 19 يونيو 2019، حث الجنرال أحمد قايد صالح المتظاهرين على عدم رفع العلم الأمازيغي ، مضيفًا أن قوات الأمن قد حصلت على أوامر بمنع ذلك.[30][31][32]

في 5 أوت / أغسطس 2019، تم احتجاز صهره عبد الغني زعلان في قضية رشوة.[33]

في 17 يوليو 2019 اتهم خالد نزار وزير الدفاع الجزائري الأسبق الجنرال أحمد قايد صالح والجيش باختطاف السلطة من الشعب.[34] فيما اتهم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الجنرال أحمد قايد صالح بمحاولة الالتفاف على مطالب الشارع.[35]

عائلته

هو متزوج وأب لسبعة أبناء.[36]

أوسمته

الفريق أحمد قايد صالح حائز على عدة أوسمة وهي :

  • وسام جيش التحرير الوطني
  • وسام الجيش الوطني الشعبي الشارة الثانية
  • وسام الاستحقاق العسكري ووسام الشرف.

مصادر ومراجع

  1. ^ مرسوم رئاسي يتضمن تعيين أحمد قايد صالح رئيسا لأركان الجيش - الجريدة الرسمية الجزائرية السنة 2004 العدد 49 ص 28 نسخة PDF
  2. أ ب من هو رجل الجزائر القوي الفريق أحمد قايد صالح؟ نسخة محفوظة 9 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Algérie : Gaïd Salah, Amar Saadani et la succession de Bouteflika نسخة محفوظة 11 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Gaïd Salah et les Bouteflika, du pacte de fidélité à la séparation نسخة محفوظة 9 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Algérie : Ahmed Gaïd Salah, un fidèle du président نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ ماذا تعرف عن الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري؟
  7. ^ Madjid Zerrouky. "Le général Gaïd Salah, homme du sérail, voix et visage du pouvoir algérien". 
  8. أ ب الفريق أحمد قايد صالح... ركيزة نظام بوتفليقة وحامي ظهره نسخة محفوظة 10 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ تعيين عبد الغني زعلان مديرا للحملة الانتخابية للمترشح نسخة محفوظة 10 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ تعيين عبد الغني زعلان مديرا لحملة بوتفليقة الانتخابية نسخة محفوظة 7 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Michaël Béchir Ayari (7 mars 2019). المحرر: International Crisis Group. "En Algérie, la rue met le pouvoir face à ses contradictions". 
  12. ^ الجزائر: أحمد قايد صالح يؤكد أن "قيادة الجيش لن تتخذ أية قرارات لا تخدم الشعب والوطن" نسخة محفوظة 17 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ المادة 102 من دستور الجزائر نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ على ماذا تنص المادة 102 من الدستور الجزائري؟ نسخة محفوظة 30 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ الجزائر: لماذا ترفض المعارضة والشارع طلب رئيس أركان الجيش الاحتكام للمادة 102 من الدستور؟ نسخة محفوظة 28 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. أ ب أحمد قايد صالح: الضابط الجزائري المخلص لبوتفليقة الذي طالب بعزله
  17. ^ نهاية مسار.. بوتفليقة يقرر الاستقالة بعد 20 عاما في السلطة نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ بوتفليقة يتعهد بالاستقالة قبل انقضاء ولايته الرسمية نسخة محفوظة 2 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ الرئاسة الجزائرية تعلن أن بوتفليقة سيستقيل قبل انتهاء فترته الرئاسية
  20. ^ الجزائر: بوتفليقة سيستقيل قبل نهاية عهدته الرئاسية في 28 أبريل نسخة محفوظة 6 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ استقالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نسخة محفوظة 5 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ الجزائر: استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد عشرين عاما في الحكم نسخة محفوظة 7 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ قايد صالح: يجب تطبيق الحل الدستوري فورا نسخة محفوظة 4 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ الجزائر: هل تخلى الجيش عن بوتفليقة؟ نسخة محفوظة 27 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Les dessous de l'opération « mains propres » en Algérie نسخة محفوظة 29 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ الرباعي أويحيى وآدمي وزروال وبتشين وراء" الأيادي النظيفة" نسخة محفوظة 11 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ هل تسترجع "الايادي النظيفة" اموال الشعب الجزائري المنهوبة؟ نسخة محفوظة 11 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ اعتقالات 'رموز النظام' بالجزائر.. المحتجون بين الرضا وعدم الثقة! نسخة محفوظة 11 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ من هو يسعد ربراب الذي اعتقلته السلطات الجزائرية؟
  30. ^ ما قصة العلم الأمازيغي الذي اعتقل بسببه متظاهرون في الجزائر؟ نسخة محفوظة 11 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ قايد صالح يحذر من رفع رايات غير العلم الجزائري خلال المظاهرات نسخة محفوظة 20 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ علم الأمازيغ يثير "القضية الحساسة" في الجزائر.. والجيش يحذر نسخة محفوظة 11 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ ايداع عبد الغني زعلان الحبس المؤقت في قضية عبد الغني هامل نسخة محفوظة 7 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ وزير الدفاع الجزائري الأسبق: الجيش يختطف السلطة نسخة محفوظة 17 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ حزب جزائري يتهم قايد صالح بمحاولة الالتفاف على مطالب الشارع نسخة محفوظة 6 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ أركان الجيش الوطني الشعبي نسخة محفوظة 13 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.