أحمد طالب حميد

الشيخ أحمد طالب حميد، أحد أئمة المسجد النبوي في المدينة المنورة.[1] يمتاز بالتلاوة الحجازية.[2]

الشيخ
أحمد بن طالب بن حميد
معلومات شخصية
الميلاد 1401 هـ
الرياض
الجنسية السعودية
الديانة مسلم
الحياة العملية
التعلّم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
المهنة إمام وخطيب في المسجد النبوي
سبب الشهرة القران الكريم

نبذةعدل

أبوالزبير أحمد بن طالب بن عبد الحميد (حَميد) بن المظفر خان. ولد في مدينة الرياض عام 1401 للهجرة النبوية ويعتبر الشيخ أصغر أئمة الحرمين .[3]

نشأتهعدل

كان يحضر في صغره مجالس جده لأمه العلامة القاضي إمام المسجد النبوي الشيخ عبد المجيد بن حسن جبرتي، في المدينة النبوية والطائف، والذي كان يحضره لفيف من العلماء والقضاة والأدباء.

تلاوة القرآنعدل

تعلم القرآن ابتداءً على يد الشيخ المقرئ والمربي الفاضل حمد بن محمد الوهيبي، ثم على عدد من العلماء كالمقرئ العلامة محمد سيد بن محمد ساداتي الشنقيطي، والمقرئ العلامة محمد أبو رواش، والشيخ المقرئ عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد الشثري، والشيخ المقرئ أشرف بن فوزي الشتيوي الحنبلي.

وأُجيز حفظا وتلاوة بقراءة عاصم براوييه شعبة عن عاصم وحفص بالتوسط، ورواية حفص عن عاصم بقصر المنفصل. كما أُجيز بمرويات عدد من العلماء كالشيخ العلامة إمام الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل، والشيخ العلامة المحدث مفتي الديار الجنوبية أحمد بن يحيى النجمي، والشيخ العلامة المحدث وصي الله محمد عباس المكي، والشيخ المحدث عمر حسن فلاتة، والشيخ المتفنن المسند صالح بن عبد الله بن حمد العصيمي.

العلم الشرعيعدل

طلب العلم الشرعي في شتى فروعه على كثير من المشايخ والعلماء -سوى الذين ذُكروا- في الحرمين وغيرهما، ومن أبرزهم:

وغيرهم من الأساتذة والأشياخ. وما زال يختلف إلى مجالس العلم متعلما ومستفيدا.

التحصيل الأكاديميعدل

درس في كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، وحصل فيها على البكالريوس، ثم حصل على الماجستير من المعهد العالي للقضاء، قسم الفقه المقارن،[3] وكانت الرسالة بعنوان: (الفروق الفقهية عند متأخري الحنابلة في الرهن) بإشراف الدكتور يوسف بن عبد الرحمن الرشيد،[4] وحصل على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف الأولى. وهو الآن في طور إعداد أُطروحة الدكتوراه[5] في تخصص الفقه المقارن، من نفس المعهد. يعمل عضو دعوة في وزارة الشؤون الإسلامية بالرياض.[3]

إمامتهعدل

كلف بإمامة المصلين في صلاتي التراويح والتهجد بالمسجد النبوي في رمضان من عام 1434 مع الشيخ عبد الله البعيجان وبقية أئمة المسجد النبوي، وكانت ليلة 15 رمضان 1434هـ الموافق 24 يوليو 2013م، هي أول صلاة يؤم الشيخ أحمد بن طالب بن حميد المصلين في المسجد النبوي. وصدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين على تعيينه إماما في المسجد النبوي الشريف بصفة مستمرة يوم الأربعاء 9 أكتوبر 2013م الموافق 4 ذي الحجة 1434هـ.[3]

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

صلاة التراويح من المسجد النبوي
صلاة التهجد للشيخ أحمد طالب حميد 1434هــ 2013 من المسجد النبوي

مصادرعدل

مراجععدل