افتح القائمة الرئيسية

أحمد رامي؛ ولد في 12 ديسمبر 1946 كاتب مغربي سويدي ضد محرقة الهولوكوست. اكتسب اهتماما كمؤسس لمحطة إذاعية راديو الإسلام، التي تعمل الآن كموقع على شبكة الانترنت. 

Ahmed Rami
معلومات شخصية
الميلاد 12 ديسمبر 1946 (العمر 72 سنة)
تافراوت (المغرب), الحماية الفرنسية على المغرب (now المغرب)
الإقامة السويد
مواطنة
Flag of Sweden.svg
السويد  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق أمازيغ
نشأ في تافراوت (المغرب)
الديانة إسلام
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة الأساتذة العليا, الدار البيضاء
Royal Military Academy, مكناس
المهنة Writer and political activist
الحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة السويدية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
تهم
التهم جريمة كراهية  تعديل قيمة خاصية أدين بتهمة (P1399) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع www.radioislam.org

سيرة ذاتيهعدل

ولد رامي في تافراوت (المغرب)، ابن شيخ بربر.[1] انضم رامي إلى الاتحاد الوطني للقوات الشعبية أثناء مشاركته في العمل الرسمي في الدار البيضاء. بعد تخرجه في يونيو 1963، قام رامي بتدريس التاريخ والجغرافيا والفرنسية والعربية في المدارس الثانوية في الدار البيضاء. في خريف عام 1965، التحق رامي في الأكاديمية العسكرية الملكية في مكناس بقصد - كضابط - أن يصبح أكثر فعالية في معارضته للنظام. وبعد اعتقال واختفاء المهدي بن بركة، حل رامي "بالدخول إلى النظام لتدميره". أصبح رامي ملازما للدبابات في الجيش الملكي المغربي ويدعي أنه كان له علاقات وثيقة مع الجنرال محمد أوفقير. واقتناعا بأن ملك المغرب الحسن الثاني كان دمية من اليهود ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه)، شارك رامي في محاولة الانقلاب المغربية عام 1972. وسعى للحصول على اللجوء السياسي في السويد وحصل عليه في عام 1973. 

في عام 1987، بدأ رامي باستخدام محطة إذاعية سويدية لبث راديو الإسلام، ظاهريا برنامج العلاقات العامة للمسلمين السويد. ومع ذلك، ركز محتوى العروض على اليهود، واتهمت المحطة بأنها وسيلة لمعاداة السامية.[2] في عام 1989، "اتهم رامي مستشار العدل السويدي برسالة خطاب الكراهية (هيتس موت فولكروب)".[3] واستند هذه التهمة على وجه الخصوص على البرامج التي بثها على راديو الإسلام ولكن أيضا على مقاطع من كتابه ("ما هي إسرائيل؟"). حكم على رامي بالسجن ستة أشهر في عام 1990، وتم إبطال تصريح نقل الإذاعة الإسلامية لمدة عام. واستأنفت المحطة البث في عام 1991 تحت إشراف ديفيد جانزون؛ ومع ذلك، في عام 1993، أدين جانزون من نفس الجريمة.[4] وفي آذار / مارس 1992، زار روبرت فوريسون السويد بدعوة من رامي وأجريت معه مقابلة في إذاعتين للإذاعة الإسلامية. كان رامي متحدثا بارزا في المؤتمر السنوي لمعهد الاستعراض التاريخي في عام 1992.[5][6] راديو الإسلام كان بعيدا عن الهواء من 1993 إلى 1995، ولكن عاد البرنامج في عام 1996 تحت إشراف رامي، في العام نفسه أنشأ موقع راديو الإسلام.[7] 

وفي تشرين الأول / أكتوبر 2000، أدانت محكمة سويدية رامي مرة أخرى وغرمته تم التحقيق مع رامي في جرائم الكراهية في فرنسا والسويد لدوره في الحفاظ على موقع راديو الإسلام. وانتهى التحقيق الأخير في عام 2004 عندما لم يتمكن المدعي العام السويدي من إثبات أن رامي مسؤول عن المحتوى. وفقا لرامي "مجموعة من الشباب" كانوا مسؤولين عن الموقع. ولم يقدم أي أسماء. في 25 نوفمبر 2006، كان رامي محاضرا ضيفا في مؤتمر للجبهة الاشتراكية الوطنية السويدية،[8] ووزعت المجموعة كتبه على موقعه الإلكتروني.[9] 

مراجععدل

  1. ^ "Ahmed Rami—Founder of Radio Islam". Radio Islam. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2014. 
  2. ^ "[T]he Swedish antisemitic and Holocaust-denial Radio Islam site managed by Moroccan emigré Ahmed Rami...""Cyberhate, Antisemitism, and Counterlegislation", Jerusalem Center for Public Affairs, 2006 نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Entry on The Coordination Forum for Countering Antisemitism نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "In 1993, Janzon was convicted of the same crime as Rami" [and] "In October 2000, Ahmed Rami was again convicted by a Swedish court and fined". Krassimir Kanev, "The history of a photograph", Bulgarian Helsinki Committee, 2006 نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ جورج ميخائيل (2006). The Enemy of My Enemy: The Alarming Convergence of Militant Islam and the Extreme Right. Lawrence, Kansas: University Press of Kansas. صفحة 139. ISBN 0-7006-1444-3. 
  6. ^ "Leading Revisionist Historians And Activists To Meet In October For Eleventh IHR Conference". IHR Newsletter 88. Institute for Historical Review. July–August 1992. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2014. 
  7. ^ "Following numerous complaints, police have now launched a new investigation into the provocative nature of the website which Rami founded in 1996." "Founder of Swedish radio station supports Iranian President", European Jewish Press, 2005 نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ ""Föreläsning i Stockholm om judefrågan"". مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2006.  CS1 maint: BOT: original-url status unknown (link) , National Socialist Front, 2006
  9. ^ "Book list". National Socialist Front. مؤرشف من الأصل في 2008. 

روابط خارجيةعدل