افتح القائمة الرئيسية

أبيدين دينو ولد أبيدين دينو في إسطنبول في 23 مارس عام 1913 وتوفى في باريس في 7 ديسمبر عام 1993. هو رسام تركي ورسام كاريكاتير وكاتب ومخرج أفلام. وهو ابن أخ صبرى دينو حارس المرمى المشهور بين لاعبي كرة القدم الأسطوريين والذي نشأ من طرف نادي بشكتاش .[2] إن أبيدين دينو الذي كان رجل ثقافه متعددة الجهات هو من رواد الرسم التركي المعاصر. فكان من رواد المجموعات الفنيه المسماه بأسماءالمجموعه دى ومجموعة المجددين. وقد فتح معارض في دول مثل فرنسا والجزائر والولايات المتحدة الأمريكية بجانب الذي فتحه في تركيا. وإشتغل بوظائف مثل الرئيس الشرفي لإتحاد الفنون التشكيليه الفرنسيه بالخارج واستشارى مجلة عالم الفن في نيويورك. عاش دينو الذي كان من المثقفين اليساريين فتره في المنفى في تركيا بسبب أفكاره السياسيه وواصل حياته في باريس إعتبارا من عام 1952. أخوه هو الشاعر عارف دينو وزوجته هى الكاتبه جوزين دينو.

أبيدين دينو
Abidin dino statue detail.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 23 مارس 1913(1913-03-23)
إسطنبول
الوفاة 7 ديسمبر 1993 (80 سنة)
باريس
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة آشيان أسري
مواطنة
Flag of Turkey.svg
تركيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية روبرت  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رسام،  وسياسي،  وصحفي،  ونحات،  ورسام توضيحي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة التركية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
Abidin dino signature.svg
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

محتويات

حياتهعدل

أول أعوامه وحياته العلميهعدل

ولد في إستانبول في 23 مارس عام 1913. وأبيدين هو ابن صافات هانم التي كانت شغوفه بالموسيقى والأدب مع السيد راسخ مدير ديوان المحاسبه وهو الطفل الخامس لعائلته. أمضى طفولته في أوروبا بعد أن كانت عائلته قد إستقرت عام ولادته في جنيف ومن بعدها فرنسا. وفي عام 1925 عاد مع عائلته إلى إسطنبول. وبدأ في التعلم في كلية روبرت. وبعد وفاة والده أولا ثم وفاة والدته فقد ترك باقي تعليمه بسبب شدة تعلقه بالفن وبدأ في تطوير نفسه في مجالات الرسم والرسم الكاريكاتيري والكتابه بمساندة أخيه الشاعر عارف دينو.

الخطوه الأولى في التوجه إلى عالم الفنعدل

نشرت أولى رسوماته في جريدة الغد وأولى كتاباته في مجلة أرتيست في بداية عام 1930. وفي هذه الأعوام رسم تصاميم أغلفة كتابيه المسميان بيت الموت, المدينه التي فقدت صوتها ناظم حكمت ولهذا تم قبوله رساما في ريعان شبابه. وحصل على إعجاب أتاتورك بحديثه الصحفي المزين بالرسوم والذي تناول موضوع أتاتورك والذي نشر في جريدة صديق الشعب.[3] وفي عام 1933 نال مكانا بين مؤسسي المجموعه الفنيه المسماه المجموعه دي. وهدف هذه المجموعه هو جلب التجديدات التي ستتنافس بحجمها مع التيارات المعاصره التي في الغرب مستخدمه الرسوم بإعتبارها هي المسيطره على الفكره.

تعليمه السينينائىعدل

في نفس العام رأى سرجاي يوتكافيتش وهو من المخرجين المشهورين في الأتحاد السوفيتي رسوماته في إحدى المعارض والذي جاء إلى تركيا من أجل تصوير فيلم وثائقي بإسم أنقرة قلب تركيا ومن ثم فانه أعجب بها. وتسائل أتاتورك والذي شاهد فيلم يوتكافيتش عما إذا كان يمكن أن ينشأ منه شابا تركيا. وهكذا طلب يوتكافيتش من دينو أن يأتي إلى الاتحاد السوفيتي بناء على عمله رساما ومصمم ديكور. وذهب دينو إلى الإتحاد السوفيتي بناء على تعليمه السينيمائي عام 1934 وبقى بها ثلاث أعوام. وطوال الثلاث أعوام وبجانب يوتكافيتش و سيرجي آيزنشتاين تلقى تعليما سينيمائيا بجميع جوانبه من الماكياج و الديكور والنظام والسيناريو في مدينة سانت بطرسبرغ. وعمل في فيلم عمال المناجم والذى أخرجه يوتكافيتش وفي هذه الفتره قابلته الأفكار اليساريه. وبسبب الحرب العالمية الثانية وعندما أرسل الإتحاد السوفيتي جميع الطلاب الأجانب فقد إضطر إلى مغادرة سانت بطرسبرغ. وبعد الإتحاد السوفيتي ذهب دينو إلى لندن ومن هناك إلى باريس. وعندما تقدم بطلب إلى مكتب باريس من أجل القتال ضمن الكتائب الدوليه للألويه المتطوعين الذين كانو في صف الجمهوريين في الحرب الداخليه التي في إسبانيا فإنه لم يقبل بسبب كون هزيمة الجمهوريين واضحه.[4] وقام بمجهودات في تصوير الفيلم بإعتباره مصمم ديكور ورسام في باريس والتي إستقر بها عام 1937. وأسس صداقات مع الفنانين البارزين في هذه الفتره مثل جيرترود شتاين وتريستان تزارا وسيرجي آيزنشتاين وأندريه مالرو وبابلو بيكاسو.

عودته إلى وطنهعدل

عاد أبيدين دينو إلى تركيا عام 1939. وأسس مجموعة المجددين مع أصدقاءه عام 1941. وقد أثار المعرض الذي تناول موضوعين وهما إفتتاح المجموعه والصيادين حول الميناء إهتماما كبيرا. وتناول دينو بأسلوبه الخاص في رسوماته أنماط القرويين والعمال والتي خرجت في طليعة الخطوط والأنماط. تأثر الفنان في البدايه بالفنان بيكاسو وبعدها توصل في أعماله إلى أسلوب محلي خاص به. دافع عن مظهر الفن الواقعي إلى جانب الشعب بخطوطه وكتاباته في مختلف المجلات. وقام هذا الفنان بإسهام كبير في إنشاء المجله المسماه ( علم الاجتماع الأدبي والفني ) والتي ظهر أول عدد لها في 18 نوفمبر عام 1938 وبعد إغلاق هذه المجله أنشأ مجلات أخرى عديده وهدفها أنه عندما تكون المجادله مع الفاشية ممكنه فإنه يمكن تغيير تحركات أناس كثيره. وكان أحد الأعضاء الهامين في الحزب الشيوعي التركي.

سنواته في المنفىعدل

في عام 1941 والذى تم فيه إفتتاح جريدة الميناء فإنه لأسباب سياسيه أرسل أبيدين دينو إالى المنفى أولا في مجيتوزو ( جوروم ) وبعدها في أضنة. وفي أضنة قام بإدارة جريدة الكلمه التركيه. وكتب مسرحيه بعنوان "الأصلع" ولكن سرعان ما صودرت المسرحيه. عمل الرسومات التي تناولت موضوع عاملي القطن في تشوكورأوفا وبدأ في الإهتمام بالتماثيل. وفي عام 1943 تزوج بالكاتبه والعالمه اللغويه دوزين دينو وعندما إنتهت مدة المنفى عاد إلى إسطنبول. وفي عام 1950 كتب سيناريو الفيلم المسمى "الغجر" وتم حظر السيناريو.

إستقراره في باريسعدل

عندما تم رفع الحظر عن خروجه إلى خارج البلاد عام 1952 إستقر في باريس. وإعتبارا من عام 1954 وطوال ثمان سنوات فقد إنضم إلى معارض صالون مايس التي في باريس. وفتح معارض في مدن مختلفه مثل فرنسا والجزائر وأمريكا. وعمل بعدة وظائف مثل الرئيس الشرفي لإتحاد الفنون التشكيله في فرنسا وإستشاري مجلة عالم الفن في نيو يورك. ونالت أعماله العديده مثل 'التعذيب', 'الخوف النووي', 'الحرب والسلام', 'العراه', 'المدن الأربعه', 'الجبل والبحر' مكانا في المقتنيات والمتاحف والمعارض المختلفه. ونال جائزة الفيلم الوثائقي والتي منحت له في ذكرى المخرج روبرت جوزيف فلاهيرتي من قبل أكاديمية الفنون التليفيزيونيه والأفلام الإنجليزيه عن فلمه الوثائقي المسمى "الهدف" والذي تناول موضوع كأس العالم لكرة القدم والذي أدير عام 1966. وأثناء الأحداث الطلابيه فقد إنضم إلى التجمعات والمسيرات في شوارع باريس عام 1968 وإسترعى الأنشطه التي في الشوارع . وأظهر قسما من أعماله الباريسيه فاتحا أول معرض شخصي له والذي في تركيا عام 1969. وأختير رئيسا شرفيا لإتحاد الفنون التشكيليه الفرنسيه عام 1979. ومنح وسام الفرسان الذهبيه للأداب والفنون من وزراة الثقافه الفرنسيه عام 1989. وبمرور الوقت فتح أبيدين دينو معارضه الخاصه في تركيا ومن بينها معارضه التي بعنوان "الأيادي, الأصابع, الالام, العجائب ,القلق, الطماطم" ( إسطنبول عام 1984. ويوجد له معرض "هذا العالم " ( إسطنبول عام 1987. وتم وضع تمثاله المكون من الزخارف اليدويه في مدينة ماطشقا عام 1993. وفي نفس العام نشر كتابيه بإسم 'بخلاف الشكل, رسم الألم '. وفي عام 1990 خضع الفنان إلى تشخيص طبى لسرطان الغده الدرقيه وتوفى في باريس يوم 7 ديسمبر عام 1993. وأحضرت جنازته إلى إسطنبول ودفن في مدفن عائلته في مقبرة آشيان أسري.

كتبهعدل

  • قصة حياه قصيره_ دار جان للنشر.
  • بدونك كل شئ بلا لون_ دار جان للنشر.
  • سنان_ سيره زاتيه خياليه_دار جان للنشر.
  • قصةالتلال السبع_دار جان للنشر .
  • على رأس النظم_دار نشر شركة الفن الثقافي الإئتماني الهيكلي.

راجع أيضاعدل

  • م. شمهوس جوزل, أبيدين دينو الكتب الثلاثه 1913_1993, دار نشر الكتاب فبراير 2008 ( 3 مجلدات, 1246 صفحه ).

روابط خارجيةعدل

المراجععدل