افتح القائمة الرئيسية

أبو عبد الله محمد بن عيسى المهاني

أبو عبد الله محمد بن عيسى المهاني
معلومات شخصية
الميلاد 820
ماهان
تاريخ الوفاة 884
مواطنة
Black flag.svg
الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة رياضياتي،  وعالم فلك،  ومنجم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل رياضيات،  وعلم الفلك  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في بيت الحكمة  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

مولدهعدل

و لد عام 820 ميلادية الموافق 207 هجرية في بلدة ماهان بأقليم كرمان وهي تقع في وسط إيران حالياً.

أبو عبد الله محمد بن عيسى ماهاني (ازدهر سنة 860 وتوفي سنة 880) وكان عالمًا فارسيًا[2] عالم رياضيات وعالم فلك من مواليد ماهان (كرمان، إيران) ونشط في بغداد، الخلافة العباسية. تضمنت أعماله الرياضية المعروفة تعليقاته على كتاب "العناصر" لإقليدس، و كتاب أرخميدس "عن الكرة والأسطوانة"، و كتاب "شافيريكا" لمانيلوس [3]، بالإضافة إلى رسالتين مستقلتين. حاول دون جدوى حل مشكلة طرحها أرخميدس وهي قطع الكرة إلى مقدارين بنسبة معطاة، والتي تم حلها فيما بعد بواسطة عالم الرياضيات في القرن العاشر أبو جعفر الخازن. وكان عمله الوحيد المعروف على قيد الحياة على علم الفلك على حساب السمت. كان معروفًا أيضًا بعمل ملاحظات فلكية، وادعى أن تقديراته لأوقات البدء لكسوف القمر لثلاث مرات على التوالي كانت دقيقة إلى حد نصف ساعة.

السيرة الشخصيةعدل

لا يعرف المؤرخون سوى القليل عن حياة المهاني بسبب نقص المصادر.[4] وُلد في ماهان، فارس (ومن ثم نسمة المهاني).[4] كان نشطا في القرن التاسع الميلادي أو القرن الثالث الهجري، عاش في بغداد عام 860 وتوفي عام 880.[4][5] من إشارة في جداول ابن حكيمي لابن يونس، كان معروفًا أنه يقوم بملاحظات فلكية بين 853 و 866، مما سمح للمؤرخين بتقدير وقت حياته وأنشطته.[4][6].

أعمالهعدل

الرياضياتعدل

غطت أعماله في الرياضيات موضوعات الهندسة والحساب والجبر. ربما كان الدافع وراء بعض أعماله الرياضية هو المشكلات التي واجهها في علم الفلك. يذكر كتالوج القرن العاشر كتاب الفهري إسهامات المهاني في الرياضيات ولكن ليس في علم الفلك.[6]

كما عمل على المشكلات الرياضية الحالية في وقته.[4] كتب تعليقات على الأعمال الرياضية اليونانية: عناصر إقليدس، أرخميدس على الكرة واسطوانة ومينيلوس "شافيريكا".[4] في تعليقاته أضاف تفسيرات، وقام بتحديث اللغة لاستخدام المصطلحات "الحديثة" في عصره، وأعد صياغة بعض الأدلة.[4][7] كما كتب مقالاً مستقلاً عن "عن النسبة" (On On Relationship) وآخر عن تربيع القطع المكافئة.[7]

تعليقاته على العناصر التي غطتها الكتب الأول والخامس والعاشر والثاني عشر؛ فقط الموجودون في الكتاب الخامس وأجزاء من الكتابين X و XII يبقيان على قيد الحياة اليوم. في تعليق الكتاب الخامس، عمل على النسب، واقترح نظرية حول تعريف النسبة على أساس الكسور المستمرة التي اكتشفها النيرزي لاحقًا بشكل مستقل.[8][9]

في تعليق الكتاب العاشر، عمل على أرقام غير منطقية، بما في ذلك الأرقام غير المنطقية من الدرجة الثانية والأرقام المكعبة. قام بتوسيع تعريف إقليدس للأحجام - والذي شمل الخطوط الهندسية فقط - بإضافة الأعداد الصحيحة والكسور كمقاييس عقلانية وكذلك الجذور التربيعية والمكعبية مثل الأحجام غير المنطقية. وقد وصف الجذور المربعة بأنها "غير منطقية للطائرة" والجذور المكعبة "غير منطقية صلبة"، وصنف مجاميع أو اختلافات هذه الجذور، بالإضافة إلى نتائج إضافات الجذور أو بدائلها من الأحجام المنطقية، وكذلك المقاييس غير المنطقية. ثم شرح الكتاب العاشر باستخدام تلك المقاييس المنطقية وغير المنطقية بدلاً من المقاييس الهندسية كما في الأصل.[8][9][10]

تعليقاته على كتاب Sphaerica غطت الكتاب الأول وأجزاء من الكتاب الثاني، لم ينجح أي منها اليوم. تم تحديث نسخته لاحقًا من قِبل أحمد بن أبي سعيد الهراوي (القرن العاشر). في وقت لاحق، رفض ناصر الدين الطوسي (1201-1274) طبعة المهاني والحراوي وكتب تعامله الخاص مع Sphaerica ، بناءً على أعمال أبو نصر منصور. أصبحت طبعة الطوسي هي الطبعة الأكثر شهرة على نطاق واسع من Sphaerica في العالم الناطق باللغة العربية.[4][9]

حاول المهاني أيضًا حل مشكلة طرحها أرخميدس في كتابه "عن الكرة و الاسطوانة"، الفصل الثاني، الفصل الرابع: كيفية تقسيم الكرة بواسطة طائرة إلى مجلدين من نسبة معينة. قاده عمله إلى معادلة تُعرف باسم "معادلة المهاني" في العالم الإسلامي:  . ومع ذلك، كما وثّق في وقت لاحق عمر الخيام، "بعد إعطائه التأمل المطول" فشل أخيرًا في حل المشكلة. ثم اعتبرت المشكلة غير قابلة للحل حتى حلها عالم الرياضيات الفارسي أبو جعفر الخزان باستخدام مقاطع مخروطية.[6][8][11]

الفلكعدل

تم ذكر ملاحظاته الفلكية حول الاقتران وكذلك الكسوف الشمسي والقمري في زيج (الجداول الفلكية) لابن يونس (حوالي 950 - 1009). ونقل ابن يونس عن المهاني قوله إنه يحسب توقيتهم مع منجم. ادعى أن تقديراته لأوقات البدء لكسوف القمر الثلاثة على التوالي كانت دقيقة إلى حد نصف ساعة.[4][9]

كما كتب مقالًا بعنوان "مقالة في معرفة السمت لأي ساعة أردت وفي موضع أردت" في علم الفلك. في ذلك، قدم طريقتين رسوميتين وطريقة حسابية لحساب السمت - القياس الزاوي لموقع جسم سماوي. تتوافق الطريقة الحسابية مع قاعدة جيب التمام في علم المثلثات الكروي، وقد استخدمها فيما بعد البطاني (حوالي 858 - 929).[4][7]

كتب أطروحة أخرى، عنوانها، على خط عرض النجوم، معروف ولكن محتواه مفقود بالكامل. وفقًا لعالم الفلك اللاحق إبراهيم بن سنان (908–946)، كتب المهاني أيضًا مقالة عن حساب الصعود باستخدام ساعة شمسية.[7]

مجال تخصصهعدل

كان من علماء المسلمين البارزين، وبرع في علوم الرياضيات والفلك وسجل ملاحظاته عن الخسوف القمري والشمسي وارتباط الكواكب بعضها ببعض وسجلها من عام 853 ميلادية وحتى 866 ميلادية، وكتب كذلك تعليقات على نظريات كلاً من إقليدس وأرشيميدس وساعد إسحاق بن حنين في ترجمة كتابات مالينوس بالإسكندرية وحاول كذلك حل بعض المشاكل الأرشميديسية والمتعلقة بتقسيم الجسيمات الكروية بمعرفة نسبة الحجم.

من كتبهعدل

له من الكتب كتاب رسالة في عروش الكواكب، وكذا كتاب رسالته في النسبة، وكذا كتاب في ستة وعشرين شكلاً من المقالة الأولى من أقليدس التي لا يحتاج في شيء منها إلى الخلف.

وفاتهعدل

وافته المنيه عام 880 ميلادية الموافق 262 هجرية

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb15511982t — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ On science and the construction of identities : remembering Ibn al-Haytham (965–1039) page 99 : "He neatly resolved the problem of al-Mahanī, a Persian mathematician of the 9th century" نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ * Roshdi Rashed and Athanase Papadopoulos, 2017
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Dold-Samplonius 2008, p. 141.
  5. ^ Sesiano 1993, p. 141.
  6. أ ب ت O'Connor & Robertson 1999.
  7. أ ب ت ث Sesiano 1993, p. 405.
  8. أ ب ت Dold-Samplonius 2008, p. 142.
  9. أ ب ت ث Dold-Samplonius 2008b.
  10. ^ Matvievskaya 1987, p. 259.
  11. ^ Sarton 1927, p. 598.

وصلات خارجيةعدل