افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

أبو السعيد عثمان الأول أو عثمان بن يغمراسن بن زيان (توفي في 6 يوليو 1304م بتلمسان) السلطان الثاني للدولة الزيانية، تولى الحكم بعد وفاة ابيه يغمراسن بن زيان سنة 1283م حتى وفاته سنة 1304م.

سلطان تلمسان
أبو السعيد عثمان الأول
Dz tlem2.png

سلطان تلمسان
الفترة 1283 – 1304
ألقاب حاكم الدولة الزيانية
معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو السعيد عثمان بن يغمراسن الزياني
تاريخ الميلاد (غير معروف)
الوفاة 2 ذو القعدة 703هـ ( 6 يونيو 1304م)
تلمسان  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
أبناء أبو زيان الأول،  وأبو حمو موسى الأول  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الأب يغمراسن بن زيان
سلالة بنو زيان
معلومات أخرى
المهنة عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نسبهعدل

هو عثمان بن يغمراسن بن زيان بن ثابت بن محمد بن زقراز بن تيدوغيس بن طاع الله بن علي بن عبد القاسم بن عبد الواد، من عائلة بني زيان التي يرجع نسبها إلى بني عبد الواد، و هي قبيلة من قبائل زناتة الامازيغية.

حكمهعدل

استقر بتلمسان و جعلها مقر حكمه، فسار على منهاج والده وأكمل فتوحاته التوسعية للمملكة، ففتح مازونة وتنس. كما توسع نحو الجنوب عن طريق اخضاع القبائل البدوية وبناء مراكز تجارية تلتقي قي تلمسان، مما جعل مدينة تلمسان تلعب دورا تجاريا عظيما.

و بصورة حكيمة، بعث عثمان بهدايا إلى السلطان الحفصي في تونس بغية الصداقة، وبذلك دخل في علاقات جيدة مع جيرانه في الشرق. كما عقد سنة 1286م معاهدة تجارية بين المملكة الزيانية ومملكة أراغون الإسبانية، أين تم بموجبه بناء مركز تجاري في منطقة الشمال الشرقي للمشور وهي سوق القيصرية أو سوق قيصر.

ومع ذلك، فإن الدولة الزيانية، منذ نشأتها، كانت في نزاع مع المرينيين في المغرب الاقصى. فعندما تولى السلطان المريني أبو يعقوب يوسف الناصر الحكم، قام عثمان بإثارة تمرد بعض أفراد عائلته الذين حاولوا إقصائه، بما في ذلك ابنه أبوعامر، وعندما علم أبو يعقوب يوسف بمؤامرة ابنه، قدم عثمان المأوى لهذا الأخير في تلمسان، جنبا إلى جنب مع أنصاره. وسرعان ما تصالح أبي يعقوب مع ابنه، مطالباً بإعدام أنصاره المتآمريين ضده، لكن أبي سعيد عثمان رفض تقديمهم له. رداً على هذا، قام أبو يعقوب بإرسال أسطول قام بحصار بحري على مملكة تلمسان في 1290م، لكنه سرعان ما بات بالفشل.

حصار تلمسانعدل

بعد خمس سنوات، وبعد أن أنهى أبو يعقوب يوسف الناصر حملاته في الأندلس، شكل جيشاً كبيراً ومتنوعا يتألف من فرسان من قبائل البربر والعرب، ورماة اندلسيون، ومرتزقة قشتالية، وأراغونية، فقاد حملة كبيرة ضد مملكة تلمسان. فبدأ الجيش المريني بفتح تاوريرت في عام 1295م، و وجدة عام 1296، وتاونت وندرومة في عام 1297م، قبل أن يصلوا أمام تلمسان في مايو 1299م، ليبدأوا واحدة من أطول حصارات التاريخ، والتي أستمرت ثماني سنوات، واستقر أبو يعقوب من أجل حصار طويل، حيث أقام معسكراً للحصار تحول إلى مدينة حقيقية تعرف باسم "المحلة المنصورة"، مع الأسواق والحمامات العامة والقصور والمساجد الخاصة بها. ومن هناك، أجرى الحصار ضد تلمسان، بينما أرسل مفارز للاستيلاء على ما تبقى من الممتلكات الساحلية لسلطنة عبد الواد.و في هذا الوقت، كان عثمان يحاصر مدينة بجاية الساحلية الهامة، فعندما علم أن جيوش المرينيين قد وصلت إلى عاصمته، سارع للوصول إلى تلمسان. و قد دافع عنها الزيانيون بشراسة طيلة الحصار.

وفاتهعدل

توفي أبي سعد عثمان في 6 يونيو عام 1304م، وهو العام الخامس من الحصار، بسبب سكتة دماغية في بركة قصره. تولى ابنه أبو زيان محمد الأول مكانه في العرش.

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ابن خلدون، كتاب الأمثلة التاريخية (كتاب العبر)
  2. كتاب تاريخ بني زيان، ملوك تلمسان، باريفي 1852م
سبقه
يغمراسن بن زيان
الدولة الزيانية


تبعه
أبو زيان الأول