افتح القائمة الرئيسية
أبو حذيفة بن المغيرة
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة عالم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو حذيفة بن المغيرة أحد سادات بني مخزوم في الجاهلية، وھو الذي أشار بأن يضع الحجر الأسود أول من يدخل فی الكعبة، وكان باب الکعبة لاصقًا بالأرض، فقال أبو حذيفة بن المغيرة: «يا قوم، ارفعوا باب الكعبة حتى لا يدخل أحد إلا بسلم، فإنه لا يدخلها حينئذ الآن إلا ما أردتم، فإن جاء أحد ممن تكرهون، رميتم به فسقط، وصار نكالًا لمن يراه.»[1]

فلما انتهوا إلى حيث يوضع الحجر الأسود من البيت، قالت كل قبيلة: «نحن أحق بوضعه»، واختلفوا حتى خافوا القتال. ثم جعلوا بينهم أول من يدخل من باب بني شيبة فيكون هو الذي يضعه، وقالوا: «رضينا وسلمنا»، فكان رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أول من دخل من باب بني شيبة، فلما رأوه قالوا: «هذا الأمين، قد رضينا بما قضى بيننا»، ثم أخبروه الخبر فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم رداءه وبسطه في الأرض، ثم وضع الركن فيه، ثم قال: ليأت من كل ربع من أرباع قريش رجل، فكان في ربع بني عبد مناف عتبة بن ربيعة، وكان في الربع الثاني أبو زمعة، وكان في الربع الثالث أبو حذيفة بن المغيرة، وكان في الربع الرابع قيس بن عدي.[2]

مراجععدل

  1. ^ أخبار مكة وما جاء فيها من الأثار، المؤلف: أبو الوليد محمد بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن الوليد بن عقبة بن الأزرق الغساني المكي المعروف بالأزرقي، الناشر: دار الأندلس للنشر - بيروت
  2. ^ الطبقات الكبير المؤلف: محمد بن سعد البغدادي، الناشر: مكتبة الخانجي - القاهرة
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.