افتح القائمة الرئيسية

أبو بكر بن اللبانة

شاعر أندلسي

أبو بكر محمد بن عيسى بن محمد اللخمي الداني[2] المعروف بابن اللبانة (؟ - 507 هـ/1113م) هو شاعر أندلسي عاش خلال القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي)،[3] كان من أهمّ وأشهر شعراء عصره، وقد كان مقرَّباً إلى الكثير من ملوك الطوائف وكان يكثر من مدحهم بقصائده، خصوصاً المعتمد بن عباد حاكم إشبيلية ولاحقاً ناصر الدولة مبشر بن سليمان حاكم ميورقة، وكذلك المعتصم بن صمادح حاكم ألمرية. ظلَّ مخلصاً لابن عبَّاد حتى بعد سقوط دولته وأسره، واستمرَّ بالتردد عليه لزيارته.[2] إضافة إلى الشعر، توسَّع ابن اللبانة في الفقه والأدب، وبدأ العمل خلال حياته على عدَّة مصنَّفاتٍ إلا إنَّه لم ينهها.[4][5]

أبو بكر محمد بن اللبانة
معلومات شخصية
الميلاد القرن 11
دانية، شرق الأندلس
الوفاة 507 هـ (1113م)
ميورقة، غربيّ المتوسط
الديانة مسلم
الحياة العملية
المهنة شاعر
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

ولد في مدينة دانية الأندلسية، ويُنسَب إليها.[5] وقد كُنِّي بـ"ابن اللبَّانة" لأن والدته كانت تعمل ببيع اللبن. لم يبدأ باستحدام شعره في مديح الحكام حتى وقتٍ متأخّر من حياته، لكنه نجح بعد ذلك بالتقرُّب من الكثير من ملوك الطوائف الكبار.[5]

محتويات

علاقته بالمعتمدعدل

كان ابن اللبانة من الشعراء المقرَّبين والمحببين إلى المعتمد بن عباد حاكم إشبيلية.[3] وقد قال قصيدة طويلة يصف رحيل المعتمد عن إشبيلية بعد أن اقتاده المرابطون أسيراً منها:[6]

تبك السماء بمزن رائح غادِعلى البهاليل من أبناء عبادِ
على الجبال التي هدت قواعدهاوكانت الارض منهم ذات أوتادِ
حان الوداعُ فضجّت كل صارخةٍوصارخٍ من مُفداة ومن فادِي
سارت سفائنُهم والنوْحُ يتبعهاكأنها إبل يحدو بها الحادي
كم سال في الماء من دمعٍ وكم حملتتلك القطائعُ من قطعاتِ أكبادِ

داوم ابن اللبانة على زيارة المعتمد في أسره لفترةٍ طويلة، وتردَّد عليه عدة مرات في أغمات يجالسه ويتبادل معه رسائل الشعر، وقد ألَّف ابن اللبانة كتاباً كاملاً عن تاريخ دولة بني عبَّاد أثناء أسر المعتمد أطلق عليه "السلوك في وعظ الملوك"،[7][8] وكذلك جمع للمعتمد أشعاره في كتابٍ أسماه "سقيط الدرر ولقيط الزهر".[9] ويقول الفتح بن خاقان في إحدى قصائد ابن اللبانة للمعتمد: «ندبه بكلِّ مقال يلهب الأكباد، ويُثير فيها لوعة الحارِث بن عباد، أبدع مِن أناشيد معبد، وأصْدع للكبد مِن مراثي أربد، أو بكاء ذِي الرمة بالمربد، سلَك فيها للاختفاء طريقًا لاحبًا، وغدَا فيها لذيول الوفاء ساحبًا».[10]

كتبهعدل

هناك ثلاثة كتب معروفة ألَّفها ابن اللبانة، هي:[2]

  • مناقل الفتنة.
  • نظم السلوك في وعظ الملوك (رثاءً لبني عبَّاد).
  • سقيط الدرر ولقيط الزهر.

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb131811912 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب ت ابن اللبانة الداني. بوابة الشعراء. تاريخ الولوج 07-06-2013. نسخة محفوظة 14 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب الذهبي (2001): سير أعلام النبلاء - الجزء التاسع عشر، ص373-374. مؤسسة الرسالة ناشرون، بيروت - لبنان.
  4. ^ فصل:215- ابن اللبانة أبو بكر محمد بن عيسى بن محمد. نداء الإيمان. تاريخ الولوج 07-06-2013. نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ابن اللبانة (محمد بن عيسى). الموسوعة العربية، المجلد السادس عشر. تاريخ الولوج 07-06-2013. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ المعتمد بن عباد. الحكواتي. تاريخ الولوج 30-05-2013. نسخة محفوظة 08 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ علي أدهم (2000): المعتمد بن عبَّاد. ص311. الإدارة العامة للثقافة، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، القاهرة - مصر.
  8. ^ الذهبي (2001): سير أعلام النبلاء - الجزء التاسع عشر، ص65-66. مرجع سابق.
  9. ^ المعتمد بن عباد في المغرب. مجلة دعوة الحق، العددان 60 و61. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية. نسخة محفوظة 08 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ سعيد بن أحمد بن عبيد باسليمان، شاعر الوفاء: سلسلة: روائع أدبية (1). شبكة الألوكة. تاريخ النشر 16-05-2011. تاريخ الولوج 07-06-2013. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.