افتح القائمة الرئيسية

أبو بكر بن الشيخ محمد عارف الكتبي

أبو بكر بن الشيخ محمد عارف بن عبدالقادر الكتبي، أحد العلماء والأدباء الوراقون في الحجاز والمولود بمكة المكرمة في القرن الثالث عشر الهجري، وهو من علماء مكة الذين عاصروا الملك عبدالعزيز وضمه الحجاز [1].

حياته العلميةعدل

تلقى تعليمه في الحرم المكي الشريف، وهو أحد خريجي المدرسة الصولتية. يعتبر أحد كبار علماء مكة المكرمة الذين ساروا على نهج السلف الصالح وذلك قبل دخول الدولة السعودية إلى الحجاز، كما يعتبر من المجاهدين لنشر العقيدة الإسلامية الصحيحة ومحاربة الخرافات ونبذها [2].

عمله بالوراقةعدل

اشتغل الكتبي في حرفة الوراقة، فقد تاجر بالكتب منذ أن عزله الشريف عون الرفيق من وظائف الحرم المكي الشريف؛ بسبب غضب الشريف على الشيخ عبدالرحمن سراج مفتي مكة المكرمة ورئيس علمائها، وأدى هذا الغضب إلى عزل المفتي وجميع من هم تحت رئاسته من من المفتين والمدرسين ومنهم: الكتبي الذي كان من مفتي الحنابلة كما كان مدرسًا وكانت له إقامة الصلاة في مقام الحنابلة. ورأى الكتبي الجانب المشرق من هذه الأزمة إذ أخذ في وقت لاحق يدعو للشريف عون بالرحمة لإلجائه إلى تجارة الكتب حتى يستعين بمردودها على طلب العلم ونشره، ومن ثم أخذت هذه التجارة في النمو فازداد مردودها وفتح مكتبة بباب السلام، وحرص على استيراد الكتب الدينية وخاصة كتب العقيدة السلفية من بلاد الهند [3].

مؤلفاتهعدل

  • فصل المقال وإرشاد الضال في توسل الجهال، طبع بمطبعة المنار بمصر.
  • مسامرة الضيف في رحلة الشتاء والصيف، طبع في بيروت.
  • ما لابد منه في أمور الدين، طبع بمصر.
  • مختصر في فقه الإمام أحمد، طبعة في مصر بالمطبعة الأميرية. على نفقة الشيخ محمد بن حمد بن راشد عام 1349هـ.
  • ثبت الأثبات.
  • حسن الاتصال بفصل المقال في الرد على بابصيل وكمال.
  • السجن والمسجونين.
  • التحقيق في الطريق، في نقد الطرق المتصوفة.
  • ما لا غنى عنه شرح ما لابد منه [4].

قالوا عنهعدل

قال عنه الشيخ محمد رشيد رضا صاحب المنار:

" وقد جلست إليه في باب السلام غير مرة، وكان مهذباً، رقيق الطبع حسن المعاشرة على شدته في دينه، وأمره بالمعروف، ونهيه عن المنكر، حتى إن مجلسه لا يخلو من دعابة ما في المفاكهة، ونكت أدبية ، وتاريخية، وكان يحي سماع الأصوات الشجية، ولا يرى بها بأساص. كان شديد الحرص على الإفادة، والاستفادة؛ لذلك كان يقرأ لطائفة من طلاب العلم دروساً في العلوم الدينية والتاريخية وغيرها في بيته، بعضها بالنهار وبعضها بالليل [5]

وصفه المؤرخ المكي الشيخ عبدالله غازي في قوله:

" العلامة، المحدث، السلفي، الأثري، المدرس بالمسجد الحرام، قرأ على مشاهير علماء مكة، وأعيانها منهم: جده الشيخ عبدالقادر خوقير ، والعلامة السيد أحمد بن زيني دحلان، وغيرهم، وأخذ عن الأكابر الواردين إلى مكة [2]


ترجمه باستفاضة وأثنى عليه العلاّمة محمد منير عبده آغا الدمشقي، وقد صنفه في القسم الرابع الخاص بباعة الكتب في عصره وهم العلماء، وقال عنه:

"ومنهم الشيخ الوقور، والمجاهد الغيور أبوبكر بن محمد بن عارف بن عبدالقادر بن محمد علي خوقير، المولود سنة 1282هـ تقريباً، ولد بمكة ، ونشأ بها ، وطلب العلم صغيراً، وتفقه على مذهب الإمام أبي حنيفة النعمان تبعاً لمذهب آبائه وأجداده، كما هي عادة الناس قديماً، ثم أشار عليه أستاذه الشيخ عبدالرحمن سراج الحنفي وعلى آخرين معه من طلبة العلم بأن يتفقهوا في مذهب أبي عبدالله أحمد بن حنبل الإمام المبجل الجليل، ويدرسوا ليكون في علماء الحجاز من يصلح أن يتولى منصب الفتوى في هذا المذهب . فدرس المرحوم المترجم له المذهب الحنبلي، وتمكن فيه، وبرع حتى أملى على أحد تلامذته قبل موته بمدة قصيرة مختصراً في الفقه وقمنا بطبعه" [6]

الكتبي والملك عبدالعزيزعدل

على الرغم من معاصرة الكتبي للملك عبدالعزيز وميله الشديد للدعوة السلفية، فلم يتهيأ له التعرف على الملك عبدالعزيز آل سعود خاصة بعد ضم الملك الحجاز إلى حكمه، ولم يسع إلى طلب مساعدة الملك أو طلب وظيفة معينة ولم يجعل أحداً يتوسط له لدى الملك؛ وذلك من باب إخلاص العمل وقوة اليقين بأن الله سوف ييسر له الأمر في وقت ما، وبالفعل قبل وفاة الكتبي بسنة أرشد بعض العارفين بحال الكتبي الملك عبدالعزيز إليه والذي عينه مدرسًا في الحرم الشريف [7].

وفاتهعدل

توفي في يوم الجمعة في مطلع ربيع الأول من عام 1349هـ [7].

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  • العلماء والأدباء الوراقون في الحجاز في القرن الرابع عشر الهجري، إبراهيم عبدالوهاب أبوسليمان، نادي الطائف الأدبي، الطائف، الطبعة الأولى، 1423هـ/2002م.

مراجععدل

  1. ^ العلماء والأدباء الوراقون في الحجاز في القرن الرابع عشر الهجري، إبراهيم عبدالوهاب أبوسليمان، نادي الطائف الأدبي، الطائف، الطبعة الأولى، 1423هـ/2002م، ص96-98
  2. أ ب العلماء والأدباء: مرجع سابق، ص97
  3. ^ العلماء والأدباء: مرجع سابق، ص96
  4. ^ العلماء والأدباء: مرجع سابق، ص99-100
  5. ^ العلماء والأدباء: مرجع سابق، ص96-97
  6. ^ العلماء والأدباء: مرجع سابق، ص97-98
  7. أ ب العلماء والأدباء: مرجع سابق، ص99