أبو بكر بلقايد

سياسي جزائري

أبو بكر بلقايد (ولد 19 مارس 1934 في تلمسانو أغتيل في 28 سبتمبر 1995 بساحة بور سعيد الجزائر العاصمةسياسي جزائري، تقلد عدة مناصب وزارية ما بين 1965 و1992.

أبو بكر بلقايد
AB-portrait-01.jpg
 

وزير الثقافة والاتصال
في المنصب
22 فبراير 1992 [1]19 يوليو 1992
(4 أشهرٍ و27 يومًا)
الرئيس محمد بوضياف(رئيس المجلس الأعلى للدولة)
علي كافي(رئيس المجلس الأعلى للدولة)
الحكومة حكومة غزالي الثالثة
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngالعربي دماغ العتروس(وزير الثقافة)
هو شخصيا(وزير الاتصال والثقافة)
وزير الاتصال
في المنصب
16 أكتوبر 1991[2]22 فبراير 1992
(4 أشهرٍ و6 أيامٍ)
الرئيس الشاذلي بن جديد
محمد بوضياف(رئيس المجلس الأعلى للدولة)
الحكومة حكومة غزالي الثانية
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngالشيخ أبو عمران(وزير الاتصال والثقافة)
هو شخصيا(وزير الثقافة والاتصال)Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الجزائر وزير الداخلية الجزائري
في المنصب
9 نوفمبر 1988[3]9 سبتمبر 1989[4]
(10 أشهرٍ)
الرئيس الشاذلي بن جديد
الحكومة حكومة مرباح
معلومات شخصية
الميلاد 19 مارس 1934(1934-03-19)
تلمسان
الوفاة 28 سبتمبر 1995 (61 سنة)
ساحة بور سعيد
سبب الوفاة إغتيال
مكان الدفن مقبرة العالية، الجزائر العاصمة
مواطنة Flag of Algeria.svg الجزائر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع https://www.aboubakr-belkaid.com
أبو بكر بلقايد

على قبره، في مقبرة العالية بالجزائر العاصمة، نقشت هذه الكلمات: "المعارك التي نخسرها هي تلك التي لا نشارك فيها".

سيرةعدل

حرب الجزائرعدل

كان نشيطًا في سن 15 عامًا وانضم إلى حركة انتصار الحريات الديمقراطية عام 1949. انظم إلى جبهة التحرير الوطني منذ إنشائها في عام 1954 حيث تقلد العديد من المسؤوليات. وهو عضو في الأمانة العامة للجمعية العامة للعمال الجزائريين (A.G.T.A) وعضو في اتحاد فرنسا في F.L.N. بعد ذلك، قام أحد العاملين في مجلس أعمال رينو بالعمل كمنسق لجمعية المحامين المكلفين بالدفاع عن السجناء والمعتقلين. اعتقل في فرنسا عام 1961، واقام في سجن فرينز حتى أبريل 1962، أطلق سراحه بموجب اتفاقيات إيفيان في 19 مارس 1962.

بعد الاستقلالعدل

شارك في أول معارضة للنظام الوليد. عضو أمانة حزب المعارضة الأول الذي ولد في مايو 1962، تحت قيادة محمد بوضياف، حزب الثورة الاشتراكية. قررت السلطة في ذلك الوقت إلقاء القبض على قادة حزب الثورة الاشتراكية لكن أبو بكر بلقايد تمكن من الهرب، انزلق مرة أخرى إلى الاختباء واستمر في عمل المعارضة تحت اسم حزب الثورة الاشتراكية، حتى إنشاء جبهة القوى الاشتراكية من طرف حسين أيت أحمد. اعتقل في نهاية عام 1963، وأفرج عنه بعد الاتفاق المبرم بين جبهة القوى الاشتراكية والسلطة.

مهنة سياسيةعدل

بعد الإفراج عنه في عام 1963، قرر أبو بكر بلقايد تحويل نشاطه السياسي إلى العمل في إطار الدولة من أجل النهوض بهذه الدولة الفتية، تفانيه في العمل واخلاصه الوطني مكنه من تولي عدة مسؤوليات مختلفة على التوالي:

مراجععدل