افتح القائمة الرئيسية

أحمد زرابيب المدعو أبو البراء أحمد،(1963-2006)، مسئول اللجنة القضائية والشرعية في المنطقة الثانية التابعة للجماعة الإسلامية المسلحة و عضو مؤسس للجماعة السلفية للدعوة والقتال و رئيس الهيئة القضائية والشرعية وعضو مجلس الاعيان في الجماعة السلفية للدعوة والقتال.[1][2][3][4][5]

أبو البراء أحمد
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1963  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 17 يناير 2006 (42–43 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات

محتويات

النشأةعدل

ولد سنة 1963، بمدينة بودواو الواقعة في ولاية بومرداس 40 كلم شرق العاصمة، نشأ وترعرع بمسقط راسه وبعد إنهائه دراسته الثانوية عمل خطيباً في بعض مساجد بودواو، كما كان يلقي دروساً ومواعظ في مساجد أخرى.[6]

بداية نشاطهعدل

كان أبو البراء أحمد متعاطفاً مع الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية وكان مواضبا على العمل الدعوي السلمي إلا أن تطورت الأحداث آنذاك جعلته يدخل فيما يسمى بـ "العمل السري"، وكان حينها تابعاً لإحدى خلايا "تنظيم الشيخ الملياني"، فعمل مدة على هذا النحو.

ثم جاءت حملة الإعتقالات التي طالت انصار ومناضلي الجبهة الإسلامية للإنقاذ بعد أحداث جوان 1991 الدامية، فأُعتقل أبو البراء أحمد للمرة الأولى وأُخذ إلى السجن العسكري بـ "البليدة"، وقد دام هذا الإعتقال 50 يوماً، أُخرج بسبب مرض وقع به وشُفي بعد الخروج بمدة وجيزة، ثم أُعيد إعتقاله مرة أخرى بشهور وأُخذ إلى ثكنة القوات البحرية رفقة أحد العائدين من أفغانستان ومكثوا أياماً قلائل ثم أُطلق سراحهم.

وظلت وتيرة الأحداث على هذا النحو، إضطراب متواصل وحملة إعتقال مستمرة، فقرر حينها الدخول في مرحلة التخفي وعدم الظهور والعمل بسرية تامة.

وفي أحد الأيام - وأثناء مهمة تابعة للخلية والتنظيم - نزل أبو البراء أحمد أحد المأوى، فحوصر في آخر ذلك اليوم وأُخد إلى التحقيق، ومنه إلى سجن البليدة العسكري هنالك وجد جُل الخلية قد قُبض عليها، فعرف حينها أن الأمر قد انكشف، فوجهت لهم عدة تهم، على رأسها؛ التخطيط لتشكيل تنظيم مُسلح ومحاولة قلب النظام بالقوة والسلاح، وحُكم عليه بسبب ذلك ثلاث سنوات سجن، قضاها.

صعوده للجبلعدل

بعد خروجه من السجن سنة 1994 إلتحق أبو البراء أحمد مباشرة بخليته القديمة، التي بدأ معها التحضير والإعداد للعمل الجهادي، وكانت تابعة لـ "كتيبة الفتح"، الواقعة بولاية "بومرداس" وكانت تنشط هذه الكتيبة عبر ولايتين، جزء من ولاية العاصمة وولاية "بومرداس" كلها بالتقريب[7].

وبعد إلتحاقه بمعاقل الجماعة الإسلامية المسلحة عُين أبو البراء أحمد مسؤل اللجنة القضائية واللجنة الشرعية للمنطقة الثانية تحت إمرة حسان حطاب إلى غاية سنة 1998 حيث أنشقت المنطقة الثانية مع المناطق الاخرى عن الجماعة الإسلامية المسلحة بسبب إنحرافها وخروجها عن المنهج لتتشكل بعدها الجماعة السلفية للدعوة والقتال.

في يوم الجمعة 23 ابريل / نيسان 1999 عُين أبو البراء أحمد رئيساً للهيئة القضائية والشرعية للجماعة السلفية للدعوة والقتال خلفاً لِـ عبد المجيد ديشو المدعو (أبو مصعب عبدالمجيد) الذي عُين أميراً على للجماعة السلفية للدعوة والقتال، وبقي أبو البراء في منصبه على رأس الهيئة القضائية والشرعية للتنظيم إلى غاية مقتله في بداية 2006 حيث خلفه المدعو (أبي الحسن رشيد البُليدي).

مهامه على رأس الهيئة القضائية والشرعيةعدل

بحسب ميثاق الجماعة السلفية للدعوة والقتال فان مهام وصلاحيات أبو البراء أحمد في التنظيم هي:

  1. يتم تعيينه من طرف أمير الجماعة السّلفيّة ،و لا يتم عزله إلا بالرجوع إلى مجلس الأعيان.
  2. يكون القاضي مستقلا في مباشرة مهامه.
  3. إذا رفعت إليه مظلمة ضد أمير الجماعة السّلفيّة فله مراجعتها مع مجلس الأعيان لرد المظلمة لصاحبها، و إذا لم يمكن ذلك إلا بإحضاره للقضاء أحضر من طرف مجلس الأعيان والقاضي.
  4. يستدعي القاضي المتخاصمين بالإستعانة بأمير الجماعة السّلفيّة.
  5. له حق عزل قضاة المناطق، أمّا تعيينهم فيتم من طرف أمراء المناطق.
  6. أحكامه نافذة.[8]

مقتلهعدل

في مساء الثلاثاء 17 يناير / كانون الثاني 2006 قُتل أبو البراء أحمد وقد كان برفقته أربعة مسلحين آخرين، اثنان منهم أصيبا بجروح إثر اشتباك مسلح لحظة وقوع المسلحين في كمين للجيش الجزائري في الجبال المتاخمة لمدينة توجة ببجاية (280 كلم شرق العاصمة)[9].

في 28 يناير / كانون الثاني 2006 أصدرت اللجنة الاعلامية للجماعة السلفية للدعوة والقتال بيانا نعت فيه قاضيها الشرعي حيث قالت إنه «نجم انطفأ بعد أن أضاء في سماء الجهاد بالجزائر» وواصل البيان «لقد كان الشيخ علما بارزا من أعلام الدعوة والجهاد على أرض الجزائر، عرف عنه حبه للعلم والعمل به»، واضاف البيان بأن مقتل «القاضي الشرعي، جاء بعد رحلة طويلة مليئة بالتضحية والبذل» واختتمت الجنة الاعلامية بيانها بتعزية «الأمة الإسلامية بفقدان هذا الشيخ المجاهد والعالم العامل في زمن أصبح الناس فيه أحوج ما يكون إلى العلماء المجاهدين، ممن يقرنون القول بالعمل ويلتحقون بثغور الجهاد التي افتقدتهم لأزمان طويلة» بحسب تعبير البيان دائما[10].

مصادرعدل

  1. ^ الجزائر تعلن مقتل «الضابط الشرعي» للجماعة السلفية | أخبار دولية - صحيفة الوسط البحرينية - مملكة البحرين نسخة محفوظة 18 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الجزائر تعلن مقتل مفتي الجماعة السلفية للدعوة والقتال | موقع المسلم نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ مقتل - المغربية نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الـجزائر: مقتل «مفتي» الـجماعة السلفية للدعوة والقتال | جريدة القبس نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ مقتل المرشد الروحي للجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر | البوابة
  6. ^ الجماعة السلفية بالجزائر تعلن مقتل أحد كبار قادتها - ارشيف الاخبار العربية نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Account Suspended نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Account Suspended نسخة محفوظة 25 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ الجيش الجزائري يقضي على «مفتي» الجماعة السلفية شرق الجزائر - جريدة الرياض نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ أبرز تنظيم مسلح في الجزائر يؤكد نبأ مقتل مفتيه, أخبــــــار[وصلة مكسورة]