افتح القائمة الرئيسية

هناك عدة نظريات عن هوية أبناء الله (بني إلوهيم בני האלהים) المذكورين في سفر التكوين 6: 1-2 مع بنات الناس.[1][2][3]

6: 1 وحدث لما أبتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات
6: 2 ان أبناء الله راوا بنات الناس انهن حسنات فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا.

حسب إحدى النظريات فإن بني إلوهيم ملائكة نزلوا للأرض وأصبح لهم أولاد بدخولهم في بنات الناس، وهذه النظرية مدعومة في رسالة يهوذا 1: 6 في العهد الجديد:

الملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم بل تركوا مسكنهم حفظهم إلى دينونة اليوم العظيم بقيود ابدية تحت الظلام

وهذه النظرية أساس عدة قصص في كتاب إنوخ.

حسب نظرية ثانية هم أحفاد شيث النسل النقي لآدم بينما بنات الناس أحفاد قابيل، وهذه النظرية في كتاب منتحل (صراع آدم وحواء مع الشيطان).

مراجععدل

  1. ^ "Job 1:6 (KJV)". Blue Letter Bible. مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2017. 
  2. ^ Michael S. Heiser. "Deuteronomy 32:8 and the Sons of God" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 ديسمبر 2018. 
  3. ^ Biblia Peshitta en español: traducción de los antiguos manuscritos arameos.. Nashville, Tenn.: Holman Bible Publishers. 2006. ISBN 9789704100001. 

انظر أيضاعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.