آياس الأصغر

آياس (باليونانية القديمة: Αἴας Aias تعني «من الأرض» [1].) أحد الأبطال الأسطوريين في الميثولوجيا الإغريقية. ابن «أوليس»، ملك لوكريس. أطلق عليه اسم آياس «الأصغر»،[2] لتمييزه عن «آياس الأكبر»، ابن «تيلامون». كان قائد قبيلة لوكريان خلال حرب طروادة. وهو شخصية مهمة في «إلياذة» «هوميروس»، وقد ورد ذكره أيضًا في «الأوديسة»،[3] وفي كتاب «فيرجيل» «الإنيادة» وفي كتاب «يوربيديس» «نساء طروادة».

«آياس الأصغر» والعَفيفة «كاساندرا»، بريشة «سليمان جوزيف» (1886).

وصفعدل

في رواية «داريس الفريجيان»، وصف «آياس» بأنه «ممتلئ الجسد، قوي البُنية، داكن، سَمح، وشُجاع».[4] بينما صوره المؤرخ «مالالاس» على أنه «طويل، قوي، أسمر، محدَّق، ذو شعر أسود مُجعد، ولحية كثيفة، صاحب وجه طويل، جريء، رحيم، وزير نساء.»[5]

الميثولوجياعدل

الحياةعدل

كان اسم والدة «آياس» «إيريوبس».[6] وفقًا «لسترابو»، وُلد في ناريكس في لوكريس،[7] حيث أطلق عليه «أوفيد» لقب البطل ناريكيوس.[8] وفقًا للإلياذة،[9] قاد سُكان لوكريس عل مَتن أربعين سفينة ضد طروادة.[10] يوصف بأنه أحد الأبطال العظماء بين الإغريق. في المعركة، كان يرتدي درعًا من الكتان، وكان شجاعًا وجريئًا، وماهرًا في رمي الرمح، وبجانب «أخيل»، كان الأسرع بين جميع الأغريق.[11]

في ألعاب الجنازة في محرقة باتروكلس، تسابق «آياس» مع «أوديسيوس» و«أنتيلوكوس». لكن أثينا التي كانت معادية له وفضلت «أوديسيوس» جعلته يتعثر ويسقط حتى فاز بالجائزة الثانية فقط.[12]

بعد الاستيلاء على طروادة، هرع «آياس» إلى معبد أثينا، حيث لجأت «كاساندرا»، واحتضنت تمثال الإلهة في الدعاء. سحبها «آياس» بعنف بعيدًا إلى الأسرى الآخرين.[13] وفقًا لبعض الكتاب، فقد اغتصب «كاساندرا» داخل المعبد.[14] دعا «أوديسيوس» لقتل «آياس» بالرجم على هذه الجريمة، لكن «آياس» أنقذ نفسه بادعاء البراءة بقسم لأثينا، مُمسكًا بتمثالها أثناء الدُعاء.[15]

الموتعدل

 
«كاساندرا» تتوسل لمينيرفا للانتقام من «آياس»، بريشة «جيروم انجلوا» 1810.

منذ أن جردَ «آياس» العفة من معبدها، كان لدى أثينا سبب للاستياء. وفقًا لمكتبة أبولودورس، لم يكن أحد يعلم أن «آياس» قد اغتصب «كاساندرا» حتى حذر «كالتشا»، الرائي اليوناني، الإغريق من أن أثينا كانت غاضبة من المُعاملة التي تعرضت لها كاهنتُها وأنها ستُدمر السُفن اليونانية إذا لم يقتلوا «آياس» على الفور. على الرغم من ذلك، تمكن «آياس» من الاختباء عند مذبح الإله حيث سمح له الأغريق بالعيش خوفًا من الانتقام الإلهي في حالة قتله وتدمير المذبح. عندما غادر الإغريق دون أن يقتلوا «آياس»، على الرغم من تضحياتهم، غضبت أثينا لدرجة أنها أقنعت زيوس بإرسال عاصفة أغرقت العديد من سفنهم.

 
«آياس الأصغر» يلعن الآلهة بعد غرق سفينته، بريشة «فرانشيسكو هايز» 1822.

أثناء عودته من طروادة، ضربت أثينا سفينته بصاعقة وتحطمت السفينة. لكنه هرب مع بعض رجاله، وتمكن من التشبث بصخرة بمساعدة بوسيدون. كان من المُمكن أن يُنقذ على الرغم من أثينا، لكنه أعلن بجرأة أنه سينجو من أخطار البحر مُتحديًا الالهه. وبسبب هذا الغرور، قام بوسيدون بتفتيت الصخرة برمحه وابتلع البحر «آياس».[16]

دفنتهُ «ثيتيس» عندما جُرفت جُثته على سواحل ميكونوس.[17]

تصور الروايات الأخرى موته مُختلفه «لآياس»، حيث تُظهره يموت عندما كان في رحله إلى المنزل. في هذه الروايات، عندما جاء «آياس» إلى صخور كفران على ساحل وَابِيَة، تحطمت سفينته في عاصفة شديدة، وقد تم رفعه بواسطة زوبعة وضربه وميض من النيران السريعة المُرسلة من أثينا في صدره. دفع جسدُه على الصخور الحادة التي سُميت فيما بعد بصخور آياس.[18]

بعد وفاة «آياس»، سكنت روحه في جزيرة ليوس.[19] كان سكان أوبونتيان لوكريون يعبدون «آياس» كبطل قومي لهم، وكان إيمانهم به عظيمًا لدرجة أنهم عندما شكلوا جيشهم في المعركة، تركوا دائمًا مكانًا واحدًا خاليًا له، مُعتقدين أنه على الرغم من عدم رؤيتهُم له، كان يقاتل بينهم.[20] تم استخدام قصة «آياس» بشكل مُتكرر من قبل الشُعراء والفنانين القُدماء، ومن المحتمل أن يكون هو البطل الذي يظهر على بعض العملات المعدنية المحلية مُرتديًا خوذة ودرع وحاملًا سيفه.[21]

تم تقديم روايات أخرى عن وفاة «آياس» بواسطة «فيلوستراطوس» في تعليقة على «ليكوفرون».[22]

في الفنعدل

تم تمثيل اختطاف «كاساندرا» من قبل «آياس» بشكل متكرر في الأعمال الفنية اليونانية، مثل صندوق «كيبسيلوس» الذي وصفه «باوسانياس» وفي الأعمال المُعاصرة.[23]

المراجععدل

  1. ^ روبرت جريفز (2017). The Greek Myths – The Complete and Definitive Edition. Penguin Books Limited. ص. Index s.v. Ajax, Great. ISBN 978-0241983386.
  2. ^ هوميروس, الإلياذة 2.527 نسخة محفوظة 2022-09-05 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Schmitz، Leonhard (1867)، "Ajax (2)"، في Smith، William (المحرر)، قاموس السير و الميثولوجية اليونانية و الرومية  [لغات أخرى]، Boston: Little, Brown and Company، ج. 1، ص. 87–88، مؤرشف من الأصل في 2013-10-20، اطلع عليه بتاريخ 2022-09-30
  4. ^ Dares Phrygius, History of the Fall of Troy 13 نسخة محفوظة 2022-09-21 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Malalas, Chronography 5.104 نسخة محفوظة 2022-08-13 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Tzetzes، John (2015). Allegories of the Iliad. ترجمة Goldwyn، Adam؛ Kokkini، Dimitra. Harvard University Press, Cambridge, Massachusetts, London, England: Dumbarton Oaks Medieval Library. ص. 41, Prologue 43-44. ISBN 978-0-674-96785-4.
  7. ^ سترابو, 9. p. 425
  8. ^ أوفيد, التحولات 14.468
  9. ^ Homer, Iliad 2.527
  10. ^ Hyginus, Fabulae 97 gives the number of ships as twenty
  11. ^ Homer, Iliad 14.520 & 23.789
  12. ^ Homer, Iliad 23.754
  13. ^ يوربيديس, Troad. 70; فيرجيل, الإنيادة 2.403; Hyginus, Fabulae 116; Dictys Cretensis, 5.12
  14. ^ Tryphiodorus, 635; Quintus Smyrnaeus, 13.422; Lycophron, 360 with the تعليقة
  15. ^ باوسانياس, 10.26.1 & 10.31.1
  16. ^ Homer, أوديسة 4.499
  17. ^ Apollodore, R. Scott Smith, Stephen Trzaskoma, and Hygin. Apollodorus' Library and Hyginus' Fabulae: Two Handbooks of Greek Mythology, Indianapolis: Hackett Pub., 2007. 84–85. "5.24–6.6."
  18. ^ Virgil, Aeneid 1.40 & 11.260; Hyginus, Fabulae 116
  19. ^ Pausanias, 3.19.13
  20. ^ Conon, Narrations 18; Pausanias, 3.19.13
  21. ^ Théodore Edme Mionnet, No. 570, &c.
  22. ^ فيلوستراطوس, Her. 31.6–9; تعليقة on Lycophron
  23. ^ Pausanias, 5.17