آن دوقة بريتاني

آن دوقة بريتاني (الفرنسية:Anne de Bretagne؛ البريتانية:Anna Breizh؛ 25 يناير 1477[4] - 9 يناير 1514[5])؛ أصبحت دوقة بريتاني الحاكمة منذ 1488 حتى وفاتها، وكذلك ملكة فرنسا القرينة بين الأعوام 1491-1498 ومنذ 1499 حتى وفاتها، بذلك تكون امرأة الوحيدة التي أصبحت ملكة فرنسا لمرتين، وأيضا خلال حروب الإيطالية الكبرى أصبحت ملكة نابولي القرينة بين عامي 1501 حتى 1504 ودوقة ميلانو القرينة بين عامي 1499-1500 وكذلك من 1500 حتى 1512.

آن
(بالفرنسية: Anne de Bretagne)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
BNF - Latin 9474 - Jean Bourdichon - Grandes Heures d'Anne de Bretagne - f. 3r - Anne de Bretagne entre trois saintes (détail).jpg

دوقة بريتاني
فترة الحكم
9 سبتمبر 1488 - 9 يناير 1514
تاريخ التتويج 10 فبراير 1489
Fleche-defaut-droite.png فرانسوا الثاني
كلود Fleche-defaut-gauche.png
ملكة فرنسا القرينة
فترة الحكم
6 ديسمبر 1491 - 7 أبريل 1498
تاريخ التتويج 8 فبراير 1492
فترة الحكم
8 يناير 1499 - 9 يناير 1514
تاريخ التتويج 18 نوفمبر 1504
معلومات شخصية
الميلاد 25 يناير 1477(1477-01-25)
الوفاة 9 يناير 1514 (36 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بلوة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن كاتدرائية سان دوني  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of France.svg فرنسا[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
لون الشعر شعر أصهب  تعديل قيمة خاصية (P1884) في ويكي بيانات
الزوج شارل الثامن ملك فرنسا (6 ديسمبر 1491–7 أبريل 1498)[2][3]
لويس الثاني عشر (1499–9 يناير 1514)[2][3]
ماكسيمليان الأول إمبراطور الرومانية المقدسة (1490–1491)[2]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء كلود من فرنسا[2]  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب فرانسوا الثاني، دوق بريتاني[2]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم مارغريت دي فوا[2]  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة أسرة درو
اللغة الأم الفرنسية،  والبريتانية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية،  والبريتانية،  واللاتينية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

السيرة الذاتيةعدل

تعتبر آن[6] الابنة الكبرى لوالديها فرانسوا الثاني دوق بريتاني يعتبر من سليل أسرة درو التي تنحدر من لويس السادس ملك فرنسا، في حين والدتها هي زوجته الثانية مارغريت دي فوا هي في أصل انفانتا نافارا[5] وذلك بكونها ابنة ليونور ملكة نافارا وغاستون الرابع كونت فوا، والدتها توفيت عندما كانت في الرابعة من العمر، في حين والدها توفي لما كانت في الحادية عشر عاماً.[5]

خلال فترة عهد والدها تورطت البلاد في حروب مع فرنسا المجاورة، على الرغم من أن مسألة الخلافة أصبحت غير واضحة نسبياً، إلا أن البلاد كانت تعمل بقانون شبه سالي، بحيث يحق لإناث أن ترث الحكم في حالة انقراض جميع الذكور، وفي حالة عدم وجود وريث مباشر سيؤدي ذلك انتقالها إلى التاج الفرنسي، وتجنب لذلك اعترف فرانسوا بابنته كوريثة له في 10 فبراير 1486،[7] إلا أن مسألة زواجها ظلت قضية دبلوماسية شابكة.

فمنذ دخول عقد 1480 أصبحت مخطوبة للعديد من الأمراء أبرزهم: إدوارد أمير ويلز (توفي.1483)[8] هو ابن إدوارد الرابع ملك إنجلترا، وكذلك ماكسيمليان الأول ملك الرومان أرمل ماري دوقة بورغونيا، ولويس الثاني دوق أورليان على الرغم من أنه متزوج الأميرة جوان شقيقة شارل الثامن ملك فرنسا، وجان الرابع دو شالون-أرلي أمير أورانيا ابنة عمته، كان الثالث في خط الخلافة بعد هي وشقيقتها، وكذلك آلان الأول من ألبرت يعتبر سليل دوقات بريتاني من خلال والدته، على الرغم من أنه كان حليف والدها إلا أنها شعرت باشمئزاز منه، وكذلك إدوارد ستافورد.

 
ماكسيمليان الأول من النمسا ملك الرومان.

على الرغم من الاقتراحات العديدة للزواج، إلا أن والدها خسر الحرب مع فرنسا في نهاية المطاف، وفرضت عليه توقيع معاهدة مذلة في سابيل في أغسطس 1488، والتي نصت إحدى البنود على أن بناته لا يستطعن الزواج بدون موافقة من الملك الفرنسي، إلا أنه توفي في سبتمبر 1488 تاركاً وراءه آن كحاكمة، وأيضا ألزم ابنته بعدم الخضوع الدوقية للفرنسيين وكذلك عين لها وصي،[9] سرعان ما تشاجر المستشارين حول زواجها مما أدى إلى فرارها من نانت، وتمكنت من تتويج نفسها كدوقة بريتاني في 10 فبراير 1489 بـ رين عندما كانت الثالثة عشر عاماً،[7][5] وأيضا في 19 ديسمبر 1491 تزوجت من الأرشيدوق ماكسيمليان الأول من النمسا من خلال وكيل في كاتدرائية رين،[5] مما قد يمنحها لقب "ملكة الرومان"، إلا أن الفرنسيين اعتبروه استفزاز خطير - بحيث لم ينتهك المعاهدة فحسب، وأيضا يعد الأرشيدوق من أشد أعداء الفرنسيين، بذلك أرادوا تجنبه، وبما أن ملك فرنسا لم يوافق على الزواج حسب مقتضى معاهدة سابيل، قام بإعداد قوة عسكرية للغزو مستغلاً أسرة هابسبورغ الذين كانوا منشغلين في حروبهم مع المجر، وأيضا القشتاليين كانوا يقتلون في معركة غرناطة،[10] على الرغم من أن كل من قشتالة وإنجلترا أرسلوا في السابق أعدادًا صغيرة من القوات لتكملة جيش الدوق، إلا أنهم لم يرغبوا في حرب مفتوحة مع فرنسا، جلب ربيع عام 1491 نجاحات جديدة لصالح فرنسا، مما جعل شارل الثامن ملك فرنسا يقوم بحصار رين، حيث بقيت آن هناك وذلك لارغامها أن تكف عن زواجها من ماكسيمليان.[11]

بعد شهرين من الحصار[12] دون مساعدات أصبحت غير قادرة على المقاومة لفترة أطول، وبذلك سقطت رين مما مهد دخول شارل الثامن مظفراً إلى المدينة في 15 نوفمبر، ووقع الطرفان معاهدة رين، منهيين الحملة الفرنسية العسكرية الرابعة على بريتاني، بعد رفض جميع الزيجات المقترحة مع الأمراء الفرنسيين، أصبحت آن مخطوبة من الملك في 17 نوفمبر 1491 بعد نقاش حاد في قبو اليعاقبة بـ رين، بحيث تم مرافقتها من قبل جيشها (ظاهرياً لإظهار أنها وافقت طواعية على الزواج[13])، غادر آن نحو لونجي للزواج، قدمت النمسا احتجاجات دبلوماسية إلى الكرسي الرسولي مدعية أن الزواج كان غير قانوني لأن العروس كانت غير راغبة، وأيضا كانت متزوجة بالفعل من ماكسيميليان، وأن شارل الثامن كان مسبقاً مخطوباً من الأرشيدوقة مارغريت ابنة ماكسيميليان.

 
إعادة تمثيل زواج آن من شارل الثامن بالشمع، قاعة الزواج في قلعة لونجي.[14]

تم الاحتفال بالزواج الرسمي بين آن والملك شارل الثامن ملك فرنسا في القاعة الكبرى في قلعة لونجي عند فجر 6 ديسمبر 1491، تم اختتام الحفل بشكل سري وعاجل لأنه كان غير قانوني من الناحية الفنية حتى من قبل البابا آنذاك إينوسنت الثامن، وبمقابل تنازلات كبيرة صادقت البابوية على الزواج في 15 فبراير 1492، من خلال فسخ زواجها بالوكالة من ماكسيميليان،[15][16] وأيضا تم إعفائهم من الذنب من خلال زواجها مع شارل لأن الملك وآن كانا مرتبطين في الدرجة الرابعة المحظورة من الأقارب،[17] وأيضا نص عقد الزواج إذا عاش أحد الزوجين أكثر من الآخر سيحتفظ بحيازة بريتاني، ومع ذلك فقد نص أيضًا على أنه إذا مات شارل الثامن دون ورثة من الذكور، فستتزوج آن من خليفته، مما سيضمن لملوك فرنسا فرصة ثانية لضم بريتاني بشكل دائم.[18]

ملكة فرنسا للمرة الأولىعدل

بزواجها في 1491 أصبحت آن ملكة فرنسا، نص عقد زواجها على أنه تم عقده لضمان السلام بين دوقية بريتاني ومملكة الفرنسية، مما جعل أن يصبح شارل الثامن ممثلها الدائم، في 8 فبراير 1492 تم تتويجها في كاتدرائية سانت دينيس بذلك كانت أول ملكة تتوج هُناك،[19] تم مسحها في الرأس والصدر من قبل رئيس أساقفة بوردو،[20] منعها زوجها من استخدام لقب "دوقة بريتاني" بحيث أصبح اللقب على خلاف بينهما.[21]

بدأ زواجها الأول بشكل سيء، بحيث قامت بإحضار معها سريرين منفصلين، بحيث غالباً ما عاشوا بشكل منفصل، ومع ذلك استطعت إنجاب له العديد من الأطفال الذين لم يعيشوا فترة أكثر من سنتين، عندما غادر زوجها إلى شبه الجزيرة الإيطالية، ذهبت الوصاية إلى شقيقته الكبرى آن دوقة بوربون (الوصية خلال فترة صغره بين عامي 1483-1491)؛ ومع ذلك آن لعبت دوراً محدوداً في فرنسا وبريتاني خلال هذه الفترة، وأيضا كان يتم فصلها عن أبنائها الصغار في بعض الأحيان، وعاشت الملكة آن في العديد من القلاع الملكية من أمبواز وبلسيس ولوش.

وأيضا أصبحت ملكة نابولي وبيت المقدس خلال فترة الغزو من قبل زوجها.

الحكم والزواج للمرة ثانيةعدل

عندما توفي زوجها الأول شارل الثامن نتيجة لحادث مفاجئ في 4 أبريل 1498، كانت آن في 21 عاماً ولم يكن لديها أبناء على قيد الحياة، وبذلك استطعت تولي مسؤولية إدارة بريتاني بنفسها، وبعد ثلاثة أيام من وفاة شارل الثامن دخلت شروط عقد زواجهما حيز التنفيذ،[22] ومع ذلك خليفته لويس الثاني عشر كان ما زال متزوجاً قانونياً من الأميرة جوان شقيقة شارل الثامن، خلال إقامتها في إيتامب وافقت آن على زواجها من الملك لويس الثاني عشر إلا في حالة فسخ زواجه من الأميرة جوان في حدود أقل من سنة،[23] تمكنت من الرجوع إلى أراضيها الوراثية "بريتاني" في أكتوبر 1498.

كانت آن تراهن على أن الفسخ سيتم رفضه، إلا أن البابا ألكسندر السادس قام بإلغاء زواجه قبل نهاية العام، وبذلك أبرمت عقد زواجها الثالث في 7 يناير 1499 ولكن في ظروف مختلفة جذرياً عن عقدها السابق، لأنها لم تعد طفلة بل كانت أرملة ملك، بحيث كان عليها أن تضمن حقوقها والاعتراف بها كدوقة حاكمة، وأيضا يمكنها أن تصدر القرارات باسمها، وكما ضمن أن ابنها أو ابنتها الثاني في الترتيب هو سيكون الدوق التالي،[24] إلا أن هذا بند تم تجاهله لاحقاً من قبل ملوك فرنسا، أُقيم حفل تتويجها للمرة الثانية كـ ملكة فرنسا في 18 نوفمبر 1504 كزوجة لويس الثاني عشر في كاتدرائية سانت دينيس مرة أُخرى.[7][25]

 
قبر والديها.

عاشت آن بشكل أساسي في قلعة بلوا، بحيث أصبحت تتجول في كل مكان، وأيضا قامت بتكليف بناء قبر لوالديها في كاتدرائية نانت.

بصفتها الدوقة الحاكمة قامت للدفاع بشراسة عن استقلال بريتاني، وأيضا قامت بترتيب زواج ابنتها الكبرى كلود ووريثتها من الأرشيدوق كارل من النمسا وذلك لتعزيز التحالف الفرنسي-الإسباني وضمان نجاح الفرنسيين في حروبهم الدامية في إيطاليا، تم توقيع عقد الخطبة في 10 أغسطس 1501 في ليون من خلال وكيلين وذلك اعتبارهما في سن الصُغر، إلا أن الملك لويس الثاني عشر قام بإلغاء الخطوبة لاحقاً وخاصة بعد اعتقاده بأن الملكة لا يمكنها إنجاب الوريث الذكر، وبدلاً من ذلك رتب لها زواج من ابن شقيقه فرانسوا من أنغوليم، إلا أن الملكة آن رفضت ذلك بشدة، لأنها ما زالت عازمة

في الحفاظ على استقلال الدوقية، وأصبحت رافضة لتلك الخطوبة حتى النهاية وكانت عازمة على زواجها من الأرشيدوق كارل لاحقاً اقترحت عليه ابنتها الثانية رينيه، خلال هذه المرحلة اغتنمت الفرصة لتجول في الدوقية ورؤية أماكن لم تزورها أثناء طفولتها، وأيضا قامت بزيارة أضرحة والديها، ومع ذلك لم تكن هذه جولة إجتماعية بل كانت سياسية وبحيث عملت على الاستقلالية وتأكيد سيادتها على الدوقية وكذلك استقبلها رعاياها بفحاوة وبالإضافة قامت بتحصيل الضرائب.[26]

الوفاةعدل

توفيت الملكة آن ودوقة بريتاني في الساعة السادسة صباحاً في 9 يناير 1514 من حصوة كلوية في قلعة بلوا، كانت تأمل في تشريح جسدها وإعادة دفنها في العديد من أماكن،[27] قبل وفاتها منحت الخلافة إلى ابنتها الثانية رينيه إلا أن زوجها تجاهل الأمر، وأكد على ابنتها الكبرى كلود على أنها الدوقة، واستطعت الزواج في العام التالي من ابن عمها فرانسوا الذي أصبح ملك الآن، وبذلك أصبحت دوقية بريتاني ملكاً لملكة فرنسا مرة أُخرى.

تم دفن جسدها في كاتدرائية سانت دينيس (القبر التقليدي للدفن لأسر الحاكمة الفرنسية)، استمرت جنازتها لمدة 40 يوماً كانت استثنائية، وألهمت جميع الجنازات الملكية الفرنسية المستقبلية حتى القرن الثامن عشر.

 
الوعاء الذي يحمل قلبها.

وفقاً لإدارتها تم وضع قلبها في وعاء الذخائر المقدس لكي يتم نقله إلى نانت ليدفن بجوار والديها، تم ذلك في 19 مارس 1514، وإلا أنه تم نقله لاحقاً إلى كاتدرائية سان بيير، تم إيواء قلبها في صندوق بيضاوي الشكل مزخرف، ملفوف بورق من ذهب من الخارج، يعلوه تاج من زنبق وبرسيم، تم صنعه من قبل صائغ مجهول في قلعة بلوا، في 1792 وبأمر من المؤتمر الوطني، تم تفريغ الوعاء ووضعها ضمن مجموعة من المعادن الثمينة التي تم انتزاعها من الكنائس، تم أُرسل إلى باريس لكي يتم صهره، إلا أن بدلاً عن ذلك تم الاحتفاظ به في المكتبة الوطنية، أُعيد إلى نانت في 1819، بحيث تم الاحتفاظ به في العديد من المتاحف المختلفة، قبل أن يستقر في متحف دوبري منذ 1896، تم سرقة الآثار في 13 أبريل 2008 من المتحف،[28] ومع ذلك تم إرجاعها في وقت لاحق في نفس الشهر دون أضرار تذكر.[29]

 
ضريح لويس الثاني عشر وآن دوقة بريتاني في كنيسة سان دينيس.

في حين ضريح المزوج للملكان فرنسا آن ولويس تم نحته من رخام كارارا وتركيبه في كاتدرائية سانت دينيس، تم تصوير على قاعدة الضريح انتصارات الملك في معركة أنياديللو ودخوله منتصراً إلى ميلانو، وأيضا حمل بالادشين رواق صغير وضع فيه تماثيل الملكين على بجانبهم الرسل الإثنا عشر، وكذلك الفضائل الأساسي على زوايا الأربعة للضريح، تم انجازه من قبل الإخوة جست الإيطالية، لاحقاً في 18 أكتوبر 1793 خلال الثورة تم تنديس القبر،[30] وإلقاء الجثث في مقبرة جماعية، تمكن ألكساندر لينوار من إنقاذ الكثير من النصب التذكاري الذي تم حفاظ عليه في متحف الأثار الفرنسية في 1795 قبل أن يتم إعادته إلى الكاتدرائية نفسها أثناء عهد آل بوربون الثاني.[31]

الذريةعدل

  • من خلال زواجها من شارل الثامن، أصبحت آن حاملاً لسبعة مرات، ومع ذلك لم يتمكن أحد من أطفالهم في الوصول إلى سن البلوغ:-
  1. شارل أورلاند أصبح دوفين فرنسا الحادي عشر (11 أكتوبر 1492 - 16 ديسمبر 1495)؛ توفي بعد ثلاث سنوات من الحصبة، دفن في كاتدرائية تور.[32]:125
  2. فرانسوا (أغسطس 1493)؛ أصبحت آن حاملاً مرة أُخرى في أواخر عام 1492 أو ربما أوائل 1493، ولكنها مع السفر مع زوجها من قلعة إلى قلعة، وأيضا خروج معه في رحلة صيد في غابة كورسيل، مما تسبب في ولادة الطفل قبل أوانه، توفي مبكراً ودفن في كاتدرائية نوتردام دو كليري.
  3. ابنة (مارس 1494)؛ أثناء حملها الثالث تجنبت آن السفر كثيراً (بحيث أقمت مع الدوفين في امبواز)؛ ومع ذلك في فبراير 1493 رافقت الملك إلى ليون بحيث كان يستعد للمغادرة إلى الشبه الجزيرة الإيطالية، استطعت الوصول في 15 مارس، وتمكنت من حضور جميع الاحتفالات هُناك، مما تسبب في ضغط عليها ونتج عن ذلك دخولها المخاض مبكراً، وولدت ابنة ميتة.
  4. ابنة (مارس 1495)؛ أصبحت حاملاً مرة أُخرى مع أواخر 1494، إلا أنها فقدت الجنين بعد فترة وجيزة قبل اكتماله.[33]
  5. شارل دوفين فرنسا الثاني عشر (8 سبتمبر - 2 أكتوبر 1496)[32]:125؛ ولد بعد وفاة شقيقه الدوفين، وبذلك أصبح الدوفين الجديد إلا أنه توفي في أقل من شهر، دفن في كاتدرائية تور.
  6. فرانسوا دوفين فرنسا الثالث عشر (يوليو 1497)[32]:125؛ عاش لساعات فقط قبل وفاته.
  7. آن (20 مارس 1498)[32]:125؛ عاشت لساعات فقط قبل وفاتها، دفنت في كاتدرائية تور.
  • أثناء زواجها من لويس الثاني عشر، أصبحت حاملاً لتسعة مرات، إلا أن ابنتين فقط وصلن إلى سن البلوغ:-
  1. كلود (13 أكتوبر 1499 - 20 يوليو 1524)؛ خليفتها كدوقة بريتاني، وأيضا أصبحت زوجة فرانسوا الأول ملك فرنسا الأولى، لهم ذرية.[32]:128
  2. إجهاض (1500).
  3. ابن ميت (21 يناير، السنة غير معروفة).[32]:128
  4. إجهاض (أواخر 1503).
  5. إجهاض (1505).
  6. إجهاض (1508).
  7. إجهاض (1509).
  8. رينيه (25 أكتوبر 1510 - 12 يونيو 1574)؛ تزوجت من دوق مودينا وريدجو وفاراراإركولي الثاني دإستي،[5] لهم ذرية.
  9. ابن ميت (يناير 1512).

يُقال أن كل حالات الإجهاض وولادة أطفالها ميتون قد أسعدت لويزا من سافوي الطموحة كثيراً، لأنها أرادت العرش لابنها فرانسوا دو أنغوليم الذي يعتبر الوريث المفترض حسب قانون السالي، حتى أصبحت هُناك شائعات معاصرة بأنها استخدمت السحر لقتل أبناء آن.[34]

تعتبر آن من خلال بناتها كلود ورينيه اليوم جدة ملوك فرنسا، ملوك إسبانيا، ملوك إيطاليا، ملوك بلجيكا، دوقات لوكسمبورغ الكبار، أمراء ليختنشتاين.

النسبعدل

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/fcrtvrwz2k79c2p — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 25 سبتمبر 2012
  2. أ ب ت ث العنوان : Kindred Britain
  3. ^ معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p10319.htm#i103187 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  4. ^ Alain Bouchart, in his work Grandes Chroniques de Bretagne emphasizes 25 January as Anne's day of birth, other contemporary authors such as Jean de Penguern dit Dizarvoez in his Généalogie de très haulte, très puissante, très excellente et très chrétienne royne de France et duchesse de Bretagne (1510), proposed on 26 January for her birth day. Anne de Bretagne. Une histoire, un mythe, Somogy, 2007, p. 21. The 25 January 1477 corresponded to 15 January 1477 in the Old Style (where the year began at Easter).
  5. أ ب ت ث ج ح Robin, Larsen & Levin 2007، صفحة 20.
  6. ^ Louis Dujardin: Quand naquit, quand mourut Anne de Bretagne? In: Bulletin de la Société Archéologique du Finistère vol. 88 (1962) pp. 301-309.
  7. أ ب ت Anne of Brittany in: theanneboleynfiles.com [retrieved 22 December 2014]. نسخة محفوظة 17 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Merlet, Lucien, and Maxime de Gombert: Récit des funérailles d'Anne de Bretagne, 1858, Introduction
  9. ^ Le Page, Dominique. "Pour en finir avec Anne de Bretagne". Archives départementales de Loire-Atlantique, 2004, p. 92.
  10. ^ Labande-Mailfert, Yvonne. Charles VIII et son milieu: 1470-1498 - La jeunesse au pouvoir, Librairie C. Klincksieck, 1975, p. 93.
  11. ^ Labande-Mailfert, Yvonne. Charles VIII. Le Page, Dominique; Nassiet, Michel. L'Union de la Bretagne à la France. Morlaix: Éditions Skol Vreizh, 2003.
  12. ^ On 27 October 1491, the Estates of Brittany, called by Charles VIII in Vannes, advised Anne to marry the King of France.
  13. ^ Le Page and Nassiet, p. 102.
  14. ^ Those present and showed are from left to right: <according to Madame Amèlie Delaunay of the Chateau Staff>: Princess-Regent & Duchess Anne de Beaujeu [aged 31 at the time of the marriage and also referred-to as "Madame La Grande" by her contemporaries], and her husband and co-Regent, the Sire De Beaujeu - Pierre II, Duc de Bourbon; then King Charles VIII [aged 21] and Duchess Anne [aged 14]. Behind the Royal Couple, Bishop Louis D'Amboise [in the white Mitre] and Charles, Cardinal D'Amboise, the King's Minister of State [think "Prime Minister"], wearing the cloth-of-gold mitre. The lady kneeling to arrange Duchess Anne's train is a likeness of her Chaperone-Teacher-Companion, Madame Françoise de Dinan, the Lady of Chateaubriant and Laval. Two Breton ladies-in-waiting are mentioned as being present by Bishop D'Amboise in his report to the Pope, but were unnamed. Around the table, recreating the final reading of the Marriage Contract before Charles VIII and Anne sign it, are: the Notary-Public of Tours, seated; Duke Louis of Orléans (the future Louis XII), standing; Chancellor Guillaume of Rochefort, seated; and the Prince of Orange, standing. All the likenesses are the best that could be achieved by the Forensic Reconstruction Sculptors commissioned by the Institut de France for the 500th Anniversary of the marriage, in 1991.
  15. ^ With the retroactive date of 5 December 1491.
  16. ^ This proxy marriage was thus considered as never having existed thanks to قانون كنسي that could invalidate the unconsummated marriage ceremony.
  17. ^ Minois, Georges. Nouvelle Histoire de la Bretagne, Fayard, 1992, p. 327.
  18. ^ Le Page and Nassiet, p. 105 ff.
  19. ^ The queens are commonly crowned in كاتدرائية ريمس or in the سان شابيل.
  20. ^ Henri Pigaillem: Anne de Bretagne. Épouse de Charles VIII et de Louis XII, Pygmalion, 2008, p. 100.
  21. ^ Dominique Le Page, Michel Nassiet: L'Union de la Bretagne à la France. Morlaix : Éditions Skol Vreizh, 2003, p. 108 ff.
  22. ^ Didier Le Fur: Louis XII: un autre César ?, Paris : Perrin, 2001. p. 38.
  23. ^ Started on 26 September. Didier Le Fur: Louis XII: un autre César ?, Paris : Perrin, 2001. p. 48.
  24. ^ Henri Pigaillem: Anne de Bretagne: épouse de Charles VIII et de Louis XII, Paris, Pygmalion, 2008, p. 98.
  25. ^ Cynthia Jane Brown: The Cultural and Political Legacy of Anne de Bretagne: Negotiating Convention in Books and Documents, p. 185 [retrieved 22 December 2014]. نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Henri Pigaillem: Anne de Bretagne: épouse de Charles VIII et de Louis XII, Paris, Pygmalion, 2008, p. 257.
  27. ^ Alexandre Bande: Le cœur du roi. Les Capétiens et les sépultures multiples, XIIIe-XVe siècles, Tallandier, 2009, p. 250.
  28. ^ "Subscribe to The Australian - Newspaper home delivery, website, iPad, iPhone & Android apps". www.theaustralian.com.au. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Stolen heart of French queen consort Anne of Brittany found". BBC News. 23 April 2018. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Pierre Cabanne: Guide artistique de la France, Librairie Hachette, 1968, p. 180.
  31. ^ Alain Erlande-Brandenburg, Jean-Michel Leniaud, Xavier Dectot: Etudes d'histoire de l'art, Librairie Droz, 2001, p. 132.
  32. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك Anselme de Sainte-Marie, Père (1726). Histoire généalogique et chronologique de la maison royale de France (باللغة الفرنسية). 1 (الطبعة 3rd). Paris: La compagnie des libraires. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "N de Valois 1495". roglo.eu. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[مصادر ذاتية النشر][بحاجة لمصدر أفضل]
  34. ^ Franck Ferrand: François Ier, roi de chimères, Éditions Flammarion, 2014.
  35. أ ب ت ث Courteault, Henri (1895). Gaston IV, comte de Foix, vicomte souverain de Béarn, prince de Navarre, 1423–1472 (باللغة الفرنسية). É. Privat. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب Galand, Gérard (2005). Les seigneurs de Châteauneuf-sur-Sarthe en Anjou (باللغة الفرنسية). Cheminements. صفحة 289. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب ت ث Anthony, R. (1931). Identification et Étude des Ossements des Rois de Navarre inhumés dans la Cathédrale de Lescar (PDF). (باللغة الفرنسية). VII. Masson et Cie. صفحات 9, 34. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب   هيو تشيشولم, المحرر (1911). "John II of Aragon" . موسوعة بريتانيكا. 15 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
آن دوقة بريتاني
أسرة مونتفورت
فرع الابن الأصغر من أسرة درو
ولد: 25 يناير 1477 توفي: 9 يناير 1514
منصب
سبقه
فرانسوا الثاني
دوقة بريتاني

1488–1514

تبعه
كلود
سبقه
غاستون
كونتيسة إتامب

1512–1514

ألقاب ملكية
شاغر
آخر من حمل اللقب
شارلوت من سافوي
ملكة فرنسا القرينة

1491–1498

تبعه
جوان من فرنسا
شاغر
آخر من حمل اللقب
جوان من فرنسا
ملكة فرنسا القرينة

1499–1514

شاغر
حامل اللقب التالي
كلود
سبقه
إيزابيلا ديل بالزو
ملكة نابولي القرينة

1501–1504

تبعه
إيزابيلا الأولى ملكة قشتالة