افتح القائمة الرئيسية

مدينة آمرلي (بالإنجليزية: Amirli : Emirli : Əmirli) هي مركز قضاء عراقي في محافظة صلاح الدين العراقية كانت تتبع إداريا إلى قضاء طوز خورماتو. بحلول كانون الثاني 2017 تمت ترقبتها من ناحية إلى قضاء. آمرلي هي بلدة جميلة واقعة على وادي (كور دره) الذي يقسمها إلى نصفين. اشتهرت خلال الحصار الذي فرضه تنظيم داعش عام 2014م.

أمرلي
Amirli
اللقب آمرلي الصمود
تاريخ التأسيس 1969 (منذ 50 سنة)
تقسيم إداري
البلد  العراق[1]
المحافظة محافظة صلاح الدين
المستوى الإداري قضاء
المسؤولون
قائممقام عادل شكور
خصائص جغرافية
إحداثيات 34°43′41″N 44°35′14″E / 34.7281727°N 44.5871518°E / 34.7281727; 44.5871518
المساحة 774[2] كم²
الارتفاع 112 متر
السكان
التعداد السكاني 44202[3] نسمة (إحصاء 2014)
معلومات أخرى
التوقيت +3
الرمز الجغرافي 98898  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

محتويات

اللغة والدينعدل

أغلب سكانها من المسلمين الشيعة ويتحدث جميع سكانها اللغة التركمانية نظرا لقوميتهم التركمانية.

سكان آمرليعدل

بلغ عدد السكان في ناحية آمرلي:

  • عام 1977 م : 15104 نسمة
  • عام 1987 م : 22522 نسمة
  • عام 1997 م : 30173 نسمة
  • عام 2014 م: 44202 نسمة

القرى التابعة لناحية آمرلي هي (بوسطاملى، پير أحمدلي، عبود، زنگيلي، براوجلي ، قارا ناز، چارداغلى، بيّگ البو حسن، كيچّيگ البو حسن، دره اوباسى، صياد، ايرويزات، دراويش، بيّگ مفتول، كيچّيگ مفتول، پاشا گلَن، اوچ تپه، ثعيلب، خذر اوباسى). وتسكنها عشيرة واحدة، هي البيات

الجوامع والآثارعدل

تضم آمرلي جامع محمد الأمين والإمام الصادق وجامع الإمام الحسين والأمين والإمام المهدي والإمام علي بن أبي طالب وغيرها.

تشتهر آمرلي بعدد من المناطق الأثرية، على غرار مقام الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب وده ده مردان تكيه سي ومقبرة الإمام الحسن ومقبرة (كومّت) شرق المدينة وباشقا قيز تپه سي.

أحداثعدل

حصار آمرلي هو حصار بدء بعد سيطرة تنظيم داعش في حزيران 2014 على الموصل وسيطرته على أغلب مناطق محافظة صلاح الدين حيث تم فرض حصار كبير على آمرلي ومنع دخول الماء والغذاء للسكان حيث حاول تنظيم داعش إقتحام الناحية عدة مرات وبدء أول هجوم له استعمل فيه (3) دبابات (6) همرات (3) مدرعات استولا عليها عندما سيطر على مدينة الموصل وبلغ عدد مقاتلي التنظيم 300 مقاتل في أول هجوم حيث صدة أهالي الناحية حوالي (30) هجمة انتحارية وبعد 84 يوما تم فك الحصار عن الناحية وقتل أكثر من (700) مسلح وبلغ ضحايا المدنيين حوالي(100) ضحية نتيجة الهجمات ثم دخلت فصائل الحشد الشعبي والقوات الأمنية الناحية بعد 84 يوم على الحصار[4]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^    "صفحة آمرلي في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2019. 
  2. ^ http://www.cosit.gov.iq/AAS/AAS2012/section_10/1.htm
  3. ^ محافظة صلاح الدين - وزارة البلديات والاشغال
  4. ^ القوات العراقية تفك حصار آمرلي وتدخلها - RT Arabic نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.