آل عمران

آل عمران أسرة ذكرت في القرآن ثلاث مرات، الأولى في قوله تعالى:Ra bracket.png إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ Aya-33.png ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ Aya-34.png La bracket.png(1) والثانية ورد ذكر امرأة عمران والد مريم في قوله تعالى:Ra bracket.png إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ Aya-35.png La bracket.png(2) والثالثة ورد ذكر ابنة عمران في قوله تعالى:Ra bracket.png وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ Aya-12.png La bracket.png(3)

آل عمران
Al Imran.svg

معلومات شخصية
مكان الميلاد القدس
مكان الوفاة القدس
أبناء مريم بنت عمران[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قائد ديني  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
Имран в Салала.png

وذُكر اسم عمران وأسرته عند اليهود في سفر الخروج وهو والد موسى وهارون ومريم[3]في العهد القديم.[4] وكان من أحبار اليهود وصالحيهم، وأصله بالعبرانية (عمرام) بميم في آخره، وفي كتب النصارى: أن اسمه (يوهاقيم)، فلعله كان له اسمان وهذا التشابه جعل منه اليهود والنصارى مدخلاً للطعن في صحة القرآن[5]

من هم آل عمرانعدل

هناك شخصان من بني إسرائيل، كل منهما اسمه (عمران)، وبينهما فترة زمنية طويلة تمتد عدة قرون وقد قال المفسرون: إن ما بين العمرانين ألفا وثمانمائة سنة.

الأول هو عمران الذي عاش في مصر زمن الفراعنة في بداية تاريخ بني إسرائيل، وهو والد نبيا الله موسى وهارون   وذلك لقول النبي محمد  : "موسى بن عمران صفي الله"،(7)وقال رسول الله  : "مررت ليلة أسري بي على موسى بن عمران عليه السلام".(8) وقد ذكر في القرآن قصة أفراد هذه الأسرة، وهم موسى وأم موسى وماذا فعلت عندما أنجبت ابنها موسى، وأخت موسى التي أمرتها أمها بمراقبة أخيها موسى، وهارون شقيق موسى فهؤلاء الخمسة هم أفراد هذه الأسرة.

وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن عمران: هو والد نبي الله موسى، عليه السلام.[6]

الثاني هو عمران الذي عاش في بيت المقدس في آخر تاريخ بني إسرائيل،(9) وهو والد مريم، وامرأة عمران حنة بنت فاقوذا أم مريم، ومريم، وعيسى. فعمران جد عيسى لأمه، وامرأة عمران جدته لأمه، وكان عمران صاحب صلاة بني إسرائيل في زمانه،[7] وكانت زوجته امرأة صالحة، وكانت لا تلد، فدعت الله أن يرزقها ولداً، ونذرت أن تجعله مفرغا للعبادة ولخدمة بيت المقدس فاستجاب الله دعاءها، وشاء الله أن تلد أنثى هي مريم، وجعل الله كفالتها ورعايتها إلى زكريا، وهو زوج خالتها، ويقول ابن كثير: «المراد بعمران هذا: هو والد مريم بنت عمران، أم عيسى ابن مريم عليهم السلام»[8]، كما أشار القرآن إلى شقيق لمريم اسمه (هارون) وهو غير هارون النبي شقيق موسى   وذكر رسول الله محمد   أن عيسى ويحيى   هما أبناء الخالة، أي أن زكريا   كان متزوجاً خالة مريم .[9]

منزلة آل عمران في الإسلامعدل

  • إكرامهم بإدراج النبوة فيهم، وذلك في نبي الله عيسى، وفي نبي الله يحيى.
  • عظيم منزلتهما وكرامتهما عند الله تعالى، كقوله عز وجل:   إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ    (4)
  • ما خص الله عز وجل به عيسى بن مريم وأمه، وذلك في قوله سبحانه:   إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ    (5)
  • ذكر نبي الله يحيى، قال الله عز وجل عنه:   يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا    (6)

الهوامشعدل

1 سورة آل عمران الآيات 33-34

2 سورة آل عمران الآية 35

3 سورة التحريم الآية 12

4 سورة آل عمران الآية 45

5 سورة المائدة الآية 110

6 سورة مريم الآية 7

7 أخرجه الحاكم عن أنس بن مالك 

8 أخرجه مسلم عن ابن عباس  

9 يذكر الطبري في تفسير آية: {إذ قالت امرأت عمران...}[آل عمران: 35]، أن نسب عمران هو: عمران بن ياشهم بن أمون بن منشا بن حزقيا بن أحزيق بن يوثم بن عزاريا بن أمصيا بن ياوش بن أحزيهو بن يارم بن يهفاشاط بن أسابر بن أبيا بن رحبعم بن سليمان بن داود بن إيشا، وهذا النسب مشابه بقدر كبير جدًّا لنسب يوسف في الأناجيل، حيث هو يوسف بن يعقوب بن متان -وفقًا لمتَّى- أو ابن هالي -وفقًا للوقا-، الواصلَيْن لداود عبر ذات النسب الذي يذكره الطبري وفقًا للعهد القديم. انظر: جامع البيان عن تأويل آي القرآن، الطبري، طبعة هجر، (5/ 331).

المراجععدل

  1. ^ العنوان : Имран — نشر في: قاموس الموسوعة الإسلامية
  2. ^ العنوان : Марьям — نشر في: قاموس الموسوعة الإسلامية
  3. ^ مريم العذراء بنت عمران، الأزهر نسخة محفوظة 19 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ سفر الخروج 6: 20
  5. ^ "هل أخطأ القرآن في اسم والد مريم كما يزعم المتخرصون ؟". موقع الألوكة. 2021-05-29. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "النكت والعيون" للماوردي (1/386) ، "مفاتيح الغيب للرازي" (8/20-21) .
  7. ^ "من هم آل عمران". اسلام سؤال وجواب. 25 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ " تفسير القرآن العظيم " (2/33)
  9. ^ "(آل عمران) عائلة المسيح عليه السلام وذكرها في القرآن الكريم". الجزيرة نت. 2021-05-25. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

طالع أيضاعدل